الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زيارة «عجيبة الدنيا الثامنة» في الفلبين

تم نشره في الأربعاء 31 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
زيارة «عجيبة الدنيا الثامنة» في الفلبين

 

 
باناوي - د ب ا.
لو كانت هناك مسابقة لاختيار اجمل مكان عمل في العالم ، فمن الممكن ان تفوز بها امرأة شابة من شمال الفلبين.
فهي تقوم بنحت تماثيل صغيرة مقدسة وتضعها في صفوف للبيع على حائط امام "عجيبة الدنيا الثامنة" وهي مدرجات الارز في مدينة بانايو.
وربما يكون اللقب ليس له صفة رسمية ولكن زوار المنطقة الجبلية في جزيرة لوزون يعجبون اشد الاعجاب بالاجراف الصخرية المعروفة باسم كورديليراس ومدرجات الارز. ويرجع تاريخ هذه المدرجات الى الفي عام واعلنت منظمة اليونسكو انها موقع تراثي عالمي منذ عام 1995.
الا ان هناك الكثير في هذه المنطقة غير مدرجات الارز. فالوصول هناك يعد مغامرة في حد ذاتها ترهق الزوار الاوروبيين أكثر من اي زيارة عادية الى المناطق الاستوائية في جنوب شرق آسيا.
وفي الواقع تبدأ زيارة مدرجات الارز في العاصمة مانيلا مرورا بمدينتي لاواج وباجيو اللتين ترتفعان عن سطح البحر بحوالي 1600 متر. ودرجة الحرارة في النهار هناك باردة بشكل ملحوظ عن الاراضي المسطحة الرطبة والحارة في لوزون وتزداد برودة في الليل.
وبعد باجيو يأتي جبل داتا. والاسلوب الامثل للوصول اليه هو عبر ممشى ملتو. وينصح الزائرون بالسفر مع سائق او مرشد. اما الاشخاص الذين يرغبون في التوفير يمكن ان يذهبوا عن طريق حافلة عامة ولكن عليهم أن يتغاضوا عن الكثير من وسائل الراحة.
وخلال السفر بين باجيو وجبل داتا الذي يبلغ ارتفاعه 1700 متر يظل المسافرون بعيدين عن مدينة بانايو وعجيبتها العالمية. الا أن الهضاب التي تأخذ شكل الاهرامات المكسوة بالخضرة تبدو واضحة. فالارز لا يزرع هنا. فهذه المنطقة مخصصة للخضروات مثل البطاطس والخس والجزر. واحيانا يستقل السائحون شاحنات صغيرة تعرف باسم "جيبنيز" المملوءة عن اخرها بالكرنب.
وعبر الطريق يختار مرشد الرحلة بيتر جاوي بيت ضيافة لتناول الغداء.
وتعتبر وجبة الغداء ايضا اختبار تحمل لمعظم الاوروبيين. وتعلق رأس بقرة تم ذبحها للتو على الحائط بجوار المدخل. ويحوم الذباب حول الطاولات الخشبية. والغداء هو لحم بقري وارز.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش