الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«اليرموك» تطلق مشـروع «الآثار والمتاحف في خدمة التعددية الثقافية»

تم نشره في الجمعة 10 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • اليرموك.jpeg

 اربد - الدستور - صهيب التل

أطلقت جامعة اليرموك مشروع «الآثار والمتاحف الأردنية في خدمة قيم احترام التعددية الثقافية والاجتماعية لدى طلبة المدارس» الذي تنفذه كلية الآثار والأنثروبولوجيا والسفارة الفرنسية في عمان بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

وقال السفير  الفرنسي بيرتولوتي في كلمته إن الحكومة الفرنسية تعي مدى أهمية المحافظة على التراث الحضاري والثقافي في العالم وخاصة في منطقة الشرق الاوسط التي عانت في الآونة الأخيرة من اضطرابات متعددة على المستويين السياسي والثقافي، لافتا إلى أن المشاركة الفرنسية في المؤتمر العالمي لحماية التراث الحضاري والعالمي الذي عقد مؤخرا في مدينة أبو ظبي جاءت بهدف تأمين الدعم الدولي لمختلف مواقع الإرث الحضاري والثقافي في المنطقة العربية.

وأشار إلى أن هذا المشروع من شأنه زيادة الوعي لدى طلبة المدارس بضرورة المحافظة على الإرث الحضاري والثقافي في بلدهم وذلك من خلال تكثيف زيارتهم للمواقع التراثية والأثرية، وعقد ورش العمل والمحاضرات العلمية في هذا السياق، مما ينعكس إيجابا على إنشاء جيل واعٍ قادر على حماية مقدرات بلده الحضارية والثقافية.

وأشاد بيرتولوتي بالسمعة العلمية المرموقة لجامعة اليرموك على المستوى الدولي، مؤكدا سعي السفارة لتعزيز تعاونها مع اليرموك في مختلف المجالات الأكاديمية  الآثار، والقانون، واللغة الفرنسية، لافتا إلى أن السفارة تطمح لنشر تعليم اللغة الفرنسية بين طلبة الجامعة من مختلف التخصصات.

من جانبه أكد الفاعوري أن اليرموك تهدف ومن خلال عقد العديد من المشاريع والأنشطة الثقافية والعلمية إلى الاندماج مع المجتمع المحلي حيث يعد تنفيذ هذا المشروع خير دليل على ذلك، لاسيما وأنه يهدف على إدماج طلبة المدارس في مختلف الأنشطة العلمية التي تنظمها كلية الآثار والأنثروبولوجيا في مجال المحافظة على الإرث الثقافي والحضاري، والاطلاع على محتويات متحف التراث الأردني الأمر الذي سيشكل لديهم حافزا قويا بضرورة المحافظة على هذا الإرث كونه جزءا من حضارتنا وتاريخنا، بالإضافة إلى زيادة الوعي الطلبة بضرورة فهم الثقافات والحضارات الأخرى على الرغم من الاختلافات بينها.

بدوره ألقى الدكتور حسين الشرعة كلمة باسم وزارة التربية التعليم ثمن من خلالها جهود كلية الآثار والسفارة الفرنسية لتنفيذ هذا المشروع الذي سينمي لدى الطلبة حب المعرفة والفخر والاعتزاز بتاريخنا وحضارتنا العريقة من خلال برنامج متكامل لزيارة متحف التراث الأردني في الجامعة للتعرف على ما يحويه من قطع أثرية تحمل في طياتها ما مر به الأردن من تعاقب للحضارات على مر العصور الأمر الذي ينمي لديهم روح المواطنة الصالحة وحب الأرض والانتماء اليها، والتعايش السلمي مع كافة أفراد مجتمعه.

عميد الكلية الدكتور عبدالحكيم الحسبان استعرض في كلمته مراحل تنفيذ المشروع وأهدافه، مثمنا الدعم الذي توليه إدارة الجامعة للباحثين فيها مما يمكنهم من إجراء الدراسات العلمية التي من شأنها تحقيق الاستفادة المثلى منها خاصة بين أفراد المجتمع المحلي، لافتا إلى أن المشروع يهدف إلى تعزيز مفهوم المواطنة لفهم التنوع الثقافي والحضاري والاختلافات الموجودة بين أفراد المجتمع ليتمكنوا قبول الرأي الآخر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش