الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأيام الطبية المجانية

د. صلاح الدين أبو الرُّب

الأحد 12 شباط / فبراير 2017.
عدد المقالات: 72

تنتشر بيننا ظاهرة الأيام الطبية المجانية التي يقيمها أهل الخير ومؤسسات المجتمع المدني بالتعاون مع الاطباء وبعض المؤسسات الدوائية، وأحيانا تشارك بها بعض المستشفيات .  القائمون على هذه الايام الطبية المجانية يبذلون الكثير  من الجهد والمال في اعداد وتجهيز وتنفيذ هذه الايام التطوعية المجتمعية، وعلينا هنا أن نشكرهم ونحييهم في ما يقدمون من عمل وجهد خدمة للوطن والمواطن، حيث تتحرك القافلة الى العديد من المواقع لاجراء الفحوصات وتقديم الادوية، مقدمين هذا العمل كصورة جميلة من صور العمل التطوعي العام يساعد فيها العديد من مؤسسات المجتمع المدني.

ولكن لو تفحصنا ودققنا في هذا الامر وطرحنا اسئلة موضوعية، من أهمها ماهي الفائدة المرجوة من هذه الايام ؟.وهل تقدم للفئات التي لا تجد مراكز للعلاج وهي كثيرة ومتنوعة، هل يتم تحديد هذه الايام والآليات وتقديم العلاجات بناء على دراسة تحدد الاحتياجات مسبقا ؟. هل يتم دراسة النتائج المستخلصة من هذه الايام؟. هل تقدم الدراسات الى جهات بعينها، هل تتم متابعة الحالات ؟.. من منطلق من شارك سابقا في عدد من هذه الايام عملا وتنظيما، اسمحو لي القول إن ما نلاحظه في هذه الأيام الطبية المجانية، انها اعمال فزعة ثمارها ليست كبيرة ولا واضحة، وفي اغلبها لا تتم عن دراسة سابقة أو لاحقة،  هي ردة فعل سريعة من المعنيين، تتم خجلا وحياء في احيان كثيرة من الداعي كشخص أو مؤسسة، أن ما يحدث في هذه ألأيام هو فحص عابر وسريع لحالات يصدف أن تتواجد في الموقع، الذي يتم الالعان عنه في جميع الوسائل المتاحة،  ويتم تحديد وصرف العلاج مما يتوافر من أدوية في هذه الحملات مما يتبرع فيه اهل الدواء من مستودعاتهم، وغالبا ما تكون ادوية خافضات الحرارة وأدوية الرشوحات وبعض المضادات الحيوية والأدوية الجلدية، والقليل من غيرها، ومع أن بعض هذه الايام الطبية يتوفر فيها خدمة التحاليل الطبية الا أنها محدودة وليست متخصصة انما هي تحاليل عامة غالبا.

أعتقد ان الأيام الطبية بهذه الصورة فيها هدر للمال والوقت، وفوائدها محدودة بالنسبة للمريض والمجتمع، والكثير من الخدمة المقدمة فيها متوفر في مراكز وزارة الصحة والخدمات الطبية، المنطقي في الايام الطبية كما أتوقعها، أن تكون أيام عمل طبية استقصائية بحثية في جهاز أو اكثر من أجهزة جسم الإنسان أو في مجموعة مرضية متشابهة، وفي مجتمع بعينه، يتم البحث فيها عن الأمراض المنتشرة والمتوطنة لاكتشاف الحالات التي لم تكتشف والتي تحتاج لرعاية ودراسة، مثل البحث في سرطان الثدي للنساء، وفي عمل دراسة حول الأمراض الجلدية وانتشارها في منطقة بذاتها، وفي عمل بحث ميداني مجاني في أمراض القلب والضغط، وفي أمراض العيون، يتم فيها اكتشاف حالات جديدة تحتاج لعناية فعلية وغالبا ما تكون حالات غير مكتشفة، ويتم الاستعانة بالتحاليل الاولية ثم تحويل الحالات المكتشفة الى مراكز العلاج باسعار قليلة أو مجانا كنوع من أنواع استمرار هذه الايام وتحت اشراف عدد من الاختصاصيين، ومن الافضل تغير اسم هذه الأيام الى الحملات الطبية المجانية للامراض المحددة، كأن نقول الحملة الطبية المجانية لاكتشاف سرطان القولون في ويتم تحديد المناطق المستهدفة، أو انتشار ظاهرة التدخين في المكاتب، أو انتشارمرض السكرى او ارتفاع كوليسترول الدم، وغيرها من الأمور الصحية المستهدفة فتكون هذه الايام مثمرة ومفيدة فعليا، هذا الأمر يحتاج لاعادة تقيم ودراسة من و زارة الصحة والخدمات الطبية بالتعاون مع نقابات الاطباء واطباء الاسنان والصيادلة والمختبرات والمستشفيات الخاصة وشركات ومستودعات الادوية، حتى لا يذهب العمل الجليل  والافكار العظيمة والعطاء المميز في عمل  فوائده محدودة ..حماكم الله .. وعليكم السلام

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش