الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الحشد الشعبي» تفشل هجوما لداعش غرب الموصل

تم نشره في الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً

 بغداد - أفشلت قوات الحشد الشعبي مساء الاحد هجوما شنه حوالى 200 مقاتل من تنظيم داعش ضدها قرب بلدة تلعفر في غرب الموصل في محاولة «للهرب باتجاه الحدود السورية»، حسبما اعلن متحدث رسمي أمس.
وقال النائب احمد الاسدي لوكالة فرانس برس ان «عصابات داعش الارهابية شنت الساعة 19,00 (16,00 ت غ) من الاحد هجوما على مناطق عين طلاوي وعين الحصان والشرايع» وجميعها تقع جنوب غرب تلعفر موضحا ان «ابطال الحشد الشعبي تصدوا لهذا الهجوم الذي استمر قرابة ست ساعات». واكد الاسدي «فشل الهجوم الذي كان محاولة لفتح ثغرة لتهريب بعض القيادات باتجاه الحدود السورية فيما لاذ الباقون بالفرار باتجاه تلعفر» التي تقع على بعد 55 كلم الى الغرب من مدينة الموصل. واضاف ان «قوات الحشد الشعبي تمكنت بمساندة طيران الجيش من تدمير 17عجلة وقتل قرابة خمسين ارهابيا بينهم اثنان من قياديي داعش».
ونقل بيان لخلية الاعلام الحربي ان «تنظيم داعش الاجرامي استخدم الدبابات خلال الهجوم»، مؤكدا في الوقت نفسه فشل الهجوم ومقتل نفس عدد الدواعش وتدمير خمسين سيارة مفخخة. وشاركت في العملية فصائل من الحشد الشعبي، ابرزها بدر وكتائب حزب الله ولواء علي الاكبر وسرايا الجهاد ولواء الحشد التركماني، وفقا للاسدي.
ورجح الاسدي تنفيذ عملية تحرير تلعفر من قبضة داعش تزامنا مع انطلاق عملية تحرير الجانب الغربي من مدينة الموصل. واوضح الاسدي ان قوات عراقية اغلبها من الحشد الشعبي، تفرض حاليا حصارا مشددا على تلعفر من ثلاث جهات شمالية وغربية وجنوبية. وتزامن الهجوم مع مواصلة قوات عراقية تنفيذ عملية انطلقت في 17 من تشرين الاول، لاستعادة السيطرة على الموصل ثاني اكبر مدن واخر اكبر المعاقل في العراق، من قبضة داعش.
في سياق آخر، دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم أمس إلى الهدوء والالتزام بالقانون وضبط النفس جراء ما خلفته تظاهرات ساحة التحرير من سقوط قتلى وجرحى. وطالب بتغيير قانون ومجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عقب أحداث ساحة التحرير السبت الماضي وتغليب الهدوء والالتزام بالقانون وضبط النفس وعدم المساس بأي من مسؤولي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وموظفيها وممتلكاتها.
كما طالب السلطات الأمنية إلى التحقيق العاجل في الحادث الذي حصل يوم التظاهرات وتسبب بمقتل سبعة عراقيين من المدنيين وعناصر الامن وضرورة محاسبة المقصرين. يذكر ان تظاهرات ساحة التحرير السبت الماضي التي دعا لها مقتدى الصدر ادت الى تدافع مع القوات الامنية وخلفت سبعة قتلى بينهم اثنان من القوات الامنية واصابة 320 جريحا فضلا عن سقوط صورايخ على المنطقة الخضراء المحصنة.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش