الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تأكيد بيان الديوان الملكي..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الاثنين 7 أيلول / سبتمبر 2015.
عدد المقالات: 1968

على الرغم من استفحال السرعة واللحظنة في حياتنا، إلا إنه ثمة من تستطيع عقولهم مجاراة هذه السرعة الفائقة، لكنها تبدو كمرض الزهايمر في أدمغة أخرى، بسببها لا تثبت معلومة في ذاكرة كلاسيكية، ولا في عقول تدور في فلك ثقافة قديمة، تراكمت بسرعة ودقة عمل يدوي في صناعة التحف، ولأن الذين يعانون من السرعة وثقافتها سرعان ما يجنحون للثقافة القديمة في التعاطي مع الخبر أو المعلومة أو الرأي الخاص، فإنهم يخطئون كثيرا حين ينسبون التعبيرات والمواقف والآراء الشخصية  إلى الدستور وإلى رأس النظام الأردني ..
من أجل توفير الخبر « طازجا» قام الديوان الملكي بالإعلان عن قنوات خاصة به، يديرها موظفون وصحافيون تابعون للديوان الملكي، وذلك لأهمية الخبر الملكي بالنسبة لوسائل الإعلام الأردنية والدولية، وبعد أن كان خبر الديوان الملكي الرسمي محصورا بوكالة الأنباء الرسمية «بترا»، أصبحت له قنوات أخرى، توفره للمتابع وتوفر كذلك تقارير شاملة حول نشاطات الملك، وجاء بيان الديوان الملكي الصادر أمس الأول السبت، ليؤكد أن هذه القنوات هي لا غيرها التي تقدم أي خبر يتعلق بجلالة الملك رأس السلطة، أو بولي العهد الذي ينوب عن الملك بحكم الدستور..
لا جديد يقدمه البيان سوى «تأكيد» على مؤكد بالنسبة للصحفيين المهنيين وللسياسيين الرسميين «بعضهم»، لكنه تأكيد ضروري، يحسم جدلا ولغطا بشأن المواقف الأردنية من قضايا كثيرة، فالموقف الأردني الصادر عن جلالة الملك هو الموقف الرسمي الذي يمكن اعتماده سياسيا وإعلاميا، وكذلك موقف ولي العهد، وكل الذي يصدر عن أفراد العائلة المالكة ، هو موقف شخصي يعبر عن آرائهم، ولا يمثل رأي رأس الدولة وولي عهده، فهم كغيرهم من المواطنين، لهم الحق في التعبير عن رأيهم...
التأكيد الوارد في بيان الديوان الملكي مطلوب، بسبب كثرة انتشار وسائل التواصل، وهو تأكيد ثان خلال تولي جلالة الملك عبدالله الثاني لسلطاته الدستورية كملك للملكة الأردنية الهاشمية، فقد سبق أن صدر عن الديوان الملكي تعليمات لأصحاب السمو الملكي الأمراء والأميرات، وللأشراف، بأن يتجنبوا الظهور الإعلامي في وسائل الإعلام المحلية وغيرها، باعتبار أن التواصل مع الجمهور كان محصورا آنذاك بهذه الوسائل، وتم توجيه وسائل الإعلام المحلية كي تأخذ خبرها الملكي عن وكالة أنباء «بترا» الرسمية لا غيرها، لكن عصر السرعة واللحظنة وكثرة وسائل التواصل، يتطلب بيانا يؤكد ثبات الدستور والقانون بأن الموقف الأردني الملكي، هو الذي يمكننا أن نتابعه من خلال المواقع التابعة للديوان الملكي، أو من خلال وسائل إعلام رسمية يظهر فيها جلالة الملك ويتحدث للناس أو للعالم ..
الإعلام في الديوان الملكي لائق، وناضج ومهني وملتزم تماما، ولا مجال للخطأ فيه، لذلك فهو يقدم المعلومة المهمة الصحيحة الملتزمة بالدستور، والمتوافقة تماما مع التعليمات والإجراءات المتبعة في الديوان الملكي، فخبر إعلام الديوان الملكي هو الخبر الصحيح الذي يعبر عن مواقف ونشاطات الملك وولي العهد، والموظفون في إعلام الديوان هم المسؤولون عنه ..
التأكيد في البيان لا يحمل مثيرا، بل يتضمن شفافية وحسما لأي جدل عفوي أو مفتعل، وهذا ما يجب أن يفهمه بعض الذين لا يعرفون بالدستور والقانون وبالإعلام، ولا مسوغات مثيرة أو روايات أو أحداث بعينها تقف خلف إصدار البيان بل على العكس تماما، مثل هذا لتأكيد الذي تضمنه البيان مطلوب سابقا وسيبقى مطلوبا، حسما للجدل وإغلاقا للطريق على المتغابين والمتصيدين في الماء العكر أو الماء الصافي..
[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش