الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العلاقـات الأردنيـة المصـرية .. حالـة عربيـة مختلفة يعزز تميّزها جلالة الملك والرئيس السيسي

تم نشره في الخميس 23 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 25 شباط / فبراير 2017. 09:32 مـساءً
كتبت: نيفين عبد الهادي

 تتسيّد العلاقات الأردنية المصرية رأس هرم النمط النموذجي للعلاقات العربية العربية، كونها تحمل بعدين هامين أولهما الرابط الأخوي الحميم الذي يجمع قيادتي البلدين، إضافة للبعد التنسيقي وتوافق الرؤى والمواقف حول كافة قضايا المرحلة سواء كانت اقليمية أو دولية.

ورغم التنسيق المستمر وعلى أعلى المستويات بين البلدين الشقيقين، إلاّ أنها تتقارب بشكل أكثر عند كل حدث أو حالة استثنائية أيا كانت، الأمر الذي يعطي لهذه العلاقة نهجا مختلفا يمنح للتعاون مزيدا من الزخم والعمق، وبالتالي الكثير من التنسيق والإنجاز.

 كثيرة هي محطات التقارب المصري الأردني، وكثيرة صفحات أجندتها الممتدة على مدى التاريخ، فأخذت أشكالا متعددة من أوجه تعاون مباشر وغير مباشر، وزيارات رسمية على أعلى المستويات، وحجم تبادل تجاري وصل العام الماضي إلى (650) مليون دولار، واستثمارات مصرية بالأردن تقدر بمليار دولار، وملياري دولار حجم الاستثمارات الأردنية في مصر، وتعاون سياحي ضخم، وغيرها من أشكال التعاون التي تؤكد انفراد هذه العلاقة بالكثير من المزايا.

ولعل الأهم بتفاصيل واقع العلاقة الأردنية المصرية، حرص البلدين على التنسيق الدائم المشترك، لما يحظى كل منهما عند الآخر بثقة عالية وايمان مطلق بأهمية رأيه وموقفه حيال مختلف القضايا، في ظل وجود جامع بينهما في التحديات وتحديدا في موضوع الإرهاب والحرص على ايصال صورة الإسلام الحقيقية للعالم، والتي أكدت مصر أكثر من مرة بأن جلالة الملك عبد الله الثاني يقوم بدور استثنائي مميز بهذا الشأن، الى جانب أي مستجدات التي يعد من أبرزها اليوم استضافة المملكة للقمة العربية نهاية آذار المقبل.

وجاء لقاء القمة في القاهرة بين جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس الأول، ليشكّل علامة فارقة جديدة في مسار العلاقات الثنائية الأردنية المصرية . 

لقاء القمة الذي تناول آفاق تعزيز علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين على الصعد كافة، والتطورات الإقليمية الراهنة، شدد خلاله جلالة الملك والرئيس المصري، على أهمية البناء على نتائج اجتماعات اللجنة العليا الأردنية المصرية المشتركة التي عقدت في القاهرة العام الماضي، وتفعيل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في القطاعات التجارية والخدمية والاستثمارية والسياحية، وأن يحقق اجتماعها القادم في عمان العام الحالي مزيدا من الشراكات خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

وفي الشأن العربي الأكثر أهمية اليوم، متمثلا بعقد القمة العربية، فقد تناولت المباحثات بين الزعيمين القمة العربية المقبلة التي تستضيفها المملكة، حيث أكدا أهمية انعقادها في ظل ما تشهده المنطقة من أزمات؛ ما يستوجب تعزيز ومأسسة العمل العربي المشترك، وتوحيد المواقف لضمان التوصل لحلول سياسية لها.

في هذا السياق، شدد جلالة الملك على أهمية الدور المحوري لجمهورية مصر العربية في خدمة القضايا العربية وجهودها في تعزيز التضامن العربي.

وتناولت كذلك القمة الأردنية المصرية عددا من الملفات ذات الاهتمام المشترك حيث بحث الزعيمان الأزمة السورية، وعملية السلام والقدس، وجهود محاربة الإرهاب، وزيارة جلالة الملك الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ومباحثاته مع أركان الإدارة الأمريكية والكونغرس حول ضرورة التوصل إلى حلول سياسية لأزمات المنطقة، وبما يحقق تطلعات شعوبها بالأمن والاستقرار.

وفي خضم هذا الاستعراض التفصيلي لكل هذه الملفات الهامة، قدّر الرئيس السيسي عاليا الدور المهم الذي يقوم به الأردن بقيادة جلالة الملك في الوقوف إلى جانب أشقائه العرب ودعم قضاياهم العادلة، ومساعيه المتواصلة في تعزيز وحدة الصف العربي، والتوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تمر بها المنطقة.

السفير المصري لدى الأردن طارق عادل الذي وصف في حديثه لـ»الدستور» العلاقات الأردنية المصرية  بأنها نموذجية في العلاقات العربية العربية، من حيث التوافق السياسي الكامل في الرؤى والأهداف الموجودة بين جلالة الملك عبد الله الثاني والرئيس السيسي من خلال لقاءاتهما المشتركة لتبادل وجهات النظر بشأن القضايا المختلفة والتعاطي معها، وهناك بطبيعة الحال الإطار المؤسسي الذي يحكم العلاقات الثنائية فنيا، وهي اللجنة العليا المشتركة برئاسة رئيسي وزراء البلدين.

وفي اطار حرصه على تعزيز العلاقات الثنائية التي يرى أنها لا تزال لم ترق في بعديها الاقتصادي والاستثماري لحقيقة العلاقة بين البلدين وعمقها، طالما تواصل مع كافة الجهات الاقتصادية والاعلامية والسياسية حرصا منه على مزيد من التعاون، وكان أحدث هذه المناسبات اللقاء الذي جمع وزير الخارجية المصري خلال زيارته مؤخرا لعمان مع عدد من ممثلي وسائل الإعلام الأردني فكان لقاء ثريا حمل كمًا من المعلومات الهامة، ووصفًا دقيقًا لطبيعة العلاقات الأردنية المصرية القوية. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش