الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قتيل باشتباكات عنيفة داخل مخيم عين الحلوة في لبنان

تم نشره في الأربعاء 1 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

صيدا - قتل مدني واصيب اربعة اخرون بينهم طفل جراء اشتباكات عنيفة بين مجموعات محلية داخل مخيم عين الحلوة، اكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، وفق ما افاد مصدر طبي ومراسل لوكالة فرانس برس.
ويشهد المخيم المتاخم لمدينة صيدا في جنوب لبنان، منذ الخميس اشتباكات متقطعة بين حركة فتح، الفصيل الابرز في المخيم ومجموعات اسلامية متشددة، ارتفعت وتيرتها منذ الاثنين وتخللها استخدام اسلحة خفيفة ومتوسطة وقذائف صاروخية وتبادل لرصاص القنص. وتوجد مجموعات عسكرية متعددة المرجعيات داخل المخيم الذي يعد اكثر المخيمات كثافة سكانية في لبنان ويعرف عنه ايواؤه مجموعات جهادية وخارجين عن القانون.
وجاء اندلاع الاشتباكات بعد ايام من تعليق حركة فتح مشاركتها في قيادة القوة الامنية المشتركة بين الفصائل، والمسؤولة عن حفظ الامن داخل المخيم، وفق مراسل فرانس برس. وافاد مصدر طبي داخل احد مستشفيات مدينة صيدا لفرانس برس عن «مقتل شاب يبلغ من العمر 23 عاما جراء هذه الاشتباكات، بالاضافة الى اربعة جرحى بينهم فتى في حالة حرجة جراء اصابته برصاصة في رأسه». وعقد ممثلون عن كافة الفصائل الفلسطينية الموجودة في المخيم اجتماعاً الثلاثاء في مقر السفارة الفلسطينية في بيروت، وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للاعلام، تم خلاله الاتفاق على وقف اطلاق النار في المخيم والعمل على اعادة تشكيل القوة الامنية المشتركة.
وعلى رغم هذا الاتفاق، لم تتوقف الاشتباكات بحسب مراسل فرانس برس الذي شاهد سحبا من الدخان الاسود تتصاعد من المخيم على وقع تبادل اطلاق النار. واستقدم الجيش اللبناني تعزيزات اضافية الى نقاطه الموجودة على مداخل المخيم بعد اتخاذه تدابير مشددة.
ولا تدخل القوى الامنية اللبنانية المخيمات بموجب اتفاق غير معلن بين منظمة التحرير الفلسطينية والسلطات اللبنانية، وتمارس الفصائل الفلسطينية نوعا من الامن الذاتي داخل المخيمات.(ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش