الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«لا لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس » .. صرخة نسائية أردنية تضامنية مع «فلسطين»

تم نشره في الثلاثاء 7 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 11 آذار / مارس 2017. 09:16 مـساءً
كتبت: أمان السائح

 

استبقت الهيئات النسائية الاردنية الساعات القليلة ليوم المرأة العالمي لتسجل صرخة تضامن وطنية وقومية وفلسطينية، بأنه لا لنقل السفارة الامريكية الى القدس، ولا لأخذ موقف يعطي الشرعية لاعتبار القدس عاصمة « اسرائيل «، وتداعت الهيئات النسائية الاردنية في اجتماع نسوي ضخم ضم نخبة من ابرز قياداتها خبرة، رفضا للقرار انسجاما مع القرار الرسمي الاردني برفض ذات القرار، باعتبار الاردن حامي الحمى الفلسطيني وسند القضية الفلسطينية، حيث تعالت اصوات النساء الاردنيات لتسجيل موقفهن الرافض للقرار الامريكي الاسرائيلي المرتقب بنقل السفارة، ووضع اسفين في صلب وقلب القضية الفلسطينية..

واعتبرت الهيئات النسائية الاردنية بان التهديد بنقل مقر السفارة الامريكية الى القدس يعتبر تنكرا لاحترام الدور الاردني والوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية ومن مخاطر استراتيجية على واقع ومستقبل القضية الوطنية الفلسطينية وعلى المكانة السياسية والدينية والمعنوية لمدينة القدس عاصمة فلسطين التاريخية.

واعتبرت ان هذا اقل ما يمكن ان تقدمه النساء في يوم المراة العالمي لنساء فلسطين والعالم اجمع باعتبار ان القرار في حال طبق فهو تعبير صارخ عن الانحياز الكامل من قبل الادارة الامريكية لدولة الاحتلال الصهيوني وسياساتها العدوانية المتواصلة ضد الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني.

واعتبرت الهيئات النسائية الاردنية وفي يوم المراة العالمي ان هذا القرار يعد مخالفة صريحة لقرارات الشرعية الدولية سواء المتعلقة بوضع مدينة القدس او تلك المتعلقة بحق الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير واقامة دولته المستقلة على ارض وطنه.

وفي يوم المرأة العالمي اعتبرت الهيئات النسائية الاردنية ان مثل هذا القرار بحاجة الى وقفة ليس سياسية او رسمية فقط بل المطلوب ايضا وقفة نسوية واسعة وشاملة ومن كافة نساء العالم، وستكون النساء الاردنيات هن الرياديات وصاحبات القرار لتحريك القطاعات النسائية بالعالم اجمع ليكن الاكثر وقفة واهتماما بواقع القضية الفلسطينية، ولابد ان يكن صاحبات قرار مختلف ليغيرن بوصلة الحياة نحو التغيير والريادية والقرار الاهم تجاه القضية الفلسطينية.

واعتبرت الهيئات النسائية الاردنية ان وجود الاحتلال الصهيوني على ارض فلسطين كان ولا يزال يشكل الخطر الرئيسي على المصالح القومية والوطنية للشعب الفلسطيني، والشعوب العربية جميعها لذلك فان المؤسسات الرسمية والشعبية العربية معنية بالتحرك واتخاذ مواقف واضحة وصريحة تجاه السياسات العدوانية الاسرائيلية والسياسات الامريكية المؤيدة لها.

وقالت النساء الاردنيات انهن رياديات وصاحبات موقف وسيكون بيدهن الامساك براية التغيير وشارة البدء، فالسياسة ليست حكرا على الرجل.. والنساء هن صانعات الموقف وصاحبات الريادة، وامهات الوطن وبنات الشهداء واخوات الرجال، وهن من يدفعن بالرجال الى ساحة المواجهة، ويبتلعن الوجع لاستمرارية الحياة ولغاية اعلاء صوت واسم الوطن عاليا.

وعلا صوت سيدات الاردن من خلال صوت الهيئات النسائية ليناشدن جميع القوى والهيئات العربية للمبادرة باعلان رفض قرار نقل السفارة الامريكية الى القدس ورفض قرارات العدو الصهيوني بعزل المدينة المقدسة ومصادرة اراضيها من اصحابها الشرعيين، ورفض ما يسمى بقانون التسوية، الذي يشرع سرقة اراضي الضفة الغربية تمهيدا لضمها لدولة الاحتلال.

نساء الاردن والاردنيات هن الاصل وهن الرديف وصدى الصوت الذي تسمعه نساء فلسطين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش