الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصفـدي: نسعـى لتكـون قمـة عمـان منبرا لإطلاق جهد عربي مؤسساتي فاعل

تم نشره في الأربعاء 8 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

القاهرة-أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، أن المملكة تسعى لأن تكون قمة عمان منبرا لإطلاق جهد عربي مؤسساتي فاعل، وبرامج ومبادرات محددة، تزيد من قدرة الأمة العربية على مواجهة التحديات، وتحقيق الإنجاز، وخدمة القضايا العربية المشتركة.وقال الصفدي، إن المملكة إذ تتطلع للترحيب بالقادة العرب، في قمتهم العادية الثامنة والعشرين في عمان عاصمة الوفاق والإتفاق العربي نهاية الشهر الجاري، تأمل أن تشكل القمة منطلقاً لتعزيز العمل العربي المشترك، خدمة لمصالح الأمة وتلبية لطوحات شعوبها وتطلعاتهم.

 وأكد الصفدي في كلمة المملكة التي ألقاها في اجتماع الدورة العادية 147 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، على «أن تجاوز التحديات التي تحدق بالأمة العربية، وحصد الفرص، يستدعيان تفعيل العمل العربي المشترك، ضمن أطر مؤسساتية، وعلى أسس موضوعية عملية، تستمد قوتها من واقعيتها، ومن «قوة إرادتنا أن نحدث فارقا في واقعنا العربي الصعب». وشدد الصفدي على أن القضية الفلسطينية تظل قضيتنا الأولى، وقال «إن لا أمن ولا استقرار ولا سلام في المنطقة من دون حل يرفع الظلم عن الشعب الفلسطيني الشقيق، فينهي الاحتلال، ويضمن حق الفلسطينيين في الحرية، وفي الدولة، على حدود الرابع من حزيران 1967، وعاصمتها القدس الشرقية». وزاد أن «لا بديل عن حل الدولتين، وستظل المملكة تعمل بكل طاقتها، وبالتعاون والتنسيق مع الأشقاء ومع المجتمع الدولي، على إعادة إطلاق مفاوضات سلمية جادة، بهدف إنهاء الصراع على أساس هذا الحل، ووفق المرجعيات المعتمدة، وخصوصاً مبادرة السلام العربية، التي تطرح حلا شاملا ودائما للصراع تبنته كل الدول العربية، ودعمته منظمة التعاون الإسلامي».

وأكد الصفدي أن المملكة ستستمر أيضا، وانطلاقاً من الوصاية الهاشمية التاريخية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس الشرقية، في التصدي لأي محاولة لتغيير الوضع القائم في المدينة المقدسة، وفي رفض جميع الخطوات الأحادية التي تهدد الهوية العربية للمدينة المحتلة.

وقال الصفدي إن الحرب ضد الإرهاب «هي حربنا، نخوضها دفاعا عن أمننا وعن شعوبنا وعن صورة الدين الإسلامي الحنيف، وقيم السلام واحترام الحياه التي يمثل» وأضاف أنه «لا بد من أن نكرس تعاوننا لهزيمة الضلاليين عسكريا وأمنيا وفكريا، لا بد من دحر خوارج العصر في ساحات القتال، ومن تعرية ضلاليتهم في المدارس والجامعات وكل منابر الحوار العام».

وبالنسبة لسوريا، قال وزيرالخارجية إنه يجب التوصل إلى حل سلمي ينهي معاناة الشعب السوري الشقيق، مؤكدا دعم المملكة لكل جهد يستهدف الوصول إلى حل يقبله السوريون، ويلبي حقهم في العيش بأمن وسلام.

ولفت في هذا السياق، إلى مشاركة الأردن مراقبا في محادثات أستانا التي يدعمها جهد لتحقيق وقف إطلاق نار شامل على جميع الأراضي السورية، لتكون خطوة لإعادة إطلاق مفاوضات جنيف، التي تشكل الإطار للوصول إلى اتفاق سلمي وفق جنيف 1 وقرار مجلس الأمن الدولي 2254.

وأكد الصفدي أن استمرار تقديم الدعم للاجئين السوريين استثمار في مستقبل المنطقة وأمنها، وقال إن الأردن «تحمل فوق طاقته وهو يوفر الأمان والمدارس والعلاج لما يزيد عن مليون وثلاثمئة ألف سوري» مؤكداً ضرورة استمرار المجتمع الدولي في تحمل مسؤولياته إزاء اللاجئين في المملكة وبقية الدول المضيفة لهم.

وقال:

 «إما أن نترك مئات الألوف من الأطفال اللاجئين ضحية للعوز والجهل والياس، فيستغل الضلاليون بؤسهم، وإما أن نوفر لهم ما يستحقون من رعاية وتعليم وتمكين، فيكونون الجيل الذي سيعيد بناء وطنه وقتما يعود إليه».

كما رحب وزير الخارجية بالتقدم الذي يحققه العراق في القضاء على العصابة الداعشية، وعلى الأخص في معركة الموصل، وبين أن الأردن يقف مع العراق، موقف الشقيق المؤآزر، لتثبيت النجاحات وضمان ديمومتها، ولتحقيق الاستقرار الفوري، وترسيخ عملية سياسية تحقق مصالحة وطنية شاملة، تضمن حقوق كل مكونات الشعب العراقي الشقيق في وطن آمن مستقر.

وأكد الصفدي دعم الأردن لجهود إعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن الشقيق، تحت القيادة الشرعية المتمثلة بفخامة الرئيس المنتخب عبد ربه منصور هادي، واستنادا إلى مخرجات مؤتمر الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية وقرار مجلس الأمن 2216. وأعرب وزير الخارجية عن دعم جميع الجهود والمبادرات السياسية التي تقوم بها الدول العربية المجاورة لليبيا لجمع الفرقاء الليبين لإستئناف الحوار فيما بينهم ونحقيق المصالحة الوطنية، بما يعيد لليبيا استقرارها وأمنها ويحمي وحدة أراضيها ويساعد على دحر الإرهاب الذي يهدد أمنها والأمن الدولي. (بترا)

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش