الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مندوبا عن الملك.. الرزاز يرعى انطلاق «هارفرد السنوي 12»

تم نشره في الأحد 12 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

البحر الميت- الدستور- نيفين عبد الهادي

مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، رعى وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز انطلاق فعاليات مؤتمر هارفرد السنوي الثاني عشر للعالم العربي بحضور سمو الأميرة ريم علي والمبعوث المشترك الأسبق للأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الابراهيمي ووزير الخارجية الأسبق مروان المعشر تحت عنوان «بناة الغد».

وشارك في هذه التظاهرة العلمية، مجموعة كبيرة من القيادات المجتمعية والسياسية المؤثرة والمهنيين والأكاديميين على المستويين المحلي والإقليمي لقطاعات الصحة والتعليم والدبلوماسية العربية والتعليم من أجل الوظيفة واصلاح القانون التجاري لضمان نمو سليم للقطاع الخاص بواقع تسع جلسات نقاشية تهدف إلى إحداث تغيير في العالم العربي.

وفي كلمة لسمو الأميرة غيداء طلال رئيسة مركز الحسين للسرطان قدمت فيها الشكر لمشاركي جمعية خريجي جامعة «هارفرد» العرب على دورهم المهم في تنظيم مثل هذا المؤتمر مضيفة ان مركز الحسين للسرطان هو قصة نجاح أردنية وعربية من خلال عكس هجرة العقول، مبينة نجاحه خلال عقدين من الزمان في التوسّع من طبيبين اثنين، ليضم اليوم أكثر من 200 طبيب يعملون بمؤهلات ومقاييس عالمية حيث أصبح يقدم المركز العلاج الشمولي لمرضاه من الأردن وجميع أنحاء الوطن العربي حسب المعايير الدولية، ويحقق نسب شفاء تضاهي نسب الشفاء العالمية».

 

وقال مندوب جلالة الملك وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز أن ما يقارب 500 مشارك من 14 دولة عربية همهم الأساسي مواجهة التحديات المستقبلية التي يواجهها العالم العربي بما يخص النمو والانتماء والازدهار كما شمل المؤتمر محاور عديدة لمواجه التحديات المستقبلية للوصول الى مرحلة الحداثة مع دول العالم.

وقال وزير الصحة الدكتور محمود الشياب أن القطاع الصحي وقطاع التعليم لهما من الاهمية لاتقل عن الاخر مبينا ان هناك تحديات مشتركة في كل العالم تواجه قطاع الصحة مؤكدا ان نشأة الامراض والعدوى ومحاولة مكافحتها رتب اعباء مالية ضخمة وعالية مشيرا الى اننا نواجه تحديا اخر هو قضية اللاجئين واستضافة الاردن اعدادا كبيرة ادت الى استنزاف الكثير من مواردنا وحملت علينا اعباء اضافية لقطاع الصحة.

ومن جهتها اشارت نائب رئيس جمعية خريجي جامعة «هارفرد كارين أبي عكر من لبنان إلى أهمية وجود التنوع في ثقافتنا العربية مضيفة أن هذا التنوع هو مصدر قوة مجتمعاتنا العربية ومن هنا تسعى جمعية خريجي هارفرد العرب إلى تعزيز هذه القوة من خلال تسليط الضوء على الثقافة العربية والشخصيات العربية الناجحة.»

وبدأ المؤتمر فعالياته بالجلسة النقاشية الأولى في موضوع الرعاية الصحية بعنوان «بناء قطاع الرعاية الصحية في العالم العربي، لتوفير خدمات صحية مستدامة وعالية الجودة»، والتي ترأسها الدكتور محمد حجيري من جمعية خريجي هارفرد العرب وبمشاركة وزير الصحة  الدكتور محمود الشياب. وتناولت هذه الجلسة عددًا من قصص النجاح في العالم العربي ومشاركتها مع المؤسسات الصحية، بالإضافة إلى سبل التعاون مع قطاع الأدوية. و تطرقت الجلسة إلى آليات تأسيس قوى عربية عاملة في المجال الطبي، لتكون مسؤولة عن تطبيق المعايير العالمية لتوفير خدمات صحية عالية الجودة في مجالي التداوي والتعامل مع الأمراض.

فيما حملت الجلسة الثانية عنوان «مستقبل الدبلوماسية العربية» شارك بها المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية لسوريا ووزير الشؤون الخارجية الجزائرية السابق  الأخضر الإبراهيمي، ونائب الرئيس للدراسات في مؤسسة كارنيغي ووزير الخارجية الأردني الأسبق مروان المعشر، حيث تبادل الدبلوماسيان المخضرمان الرؤى والأفكار حول مستقبل الدبلوماسية في العالم العربي، وناقشا السبل العملية التي من شأنها تمكين الدبلوماسية من الحفاظ على دورها كمنصة فاعلة لمد جسور التواصل ما بين الثقافات المختلفة.

الجلسة الثالثة جاءت بعنوان «التعليم من أجل الوظيفة»، ترأسها حسن الدملوجي بمشاركة  وزير التربية والتعليم الأردني الدكتور عمر الرزاز، حيث ركزت على تحضير الشباب العربي لسوق العمل الحالي وتطوير نموذج يمكن تنفيذه في الأردن والاقتداء به في  المنطقة العربية.

كما شمل المؤتمر عدة جلسات تحمل عناوين: «بناء ما بعد الحروب» والتي ترأسها محمد دهشان، وإصلاح القانون التجاري لضمان نمو سليم للقطاع الخاص» ترأسها حمادة زهاوي، و»الكشف عن مواهب اللاجئين» والتي ترأسها ألكساندرا شين، و»الفن العربي في عصر الاضطرابات» والتي ترأسها محمد خليفة حرب، و»الريادة: محرك للتغيير أم مجرد مصطلح رنّان» والتي ترأسها نيكول ابي اسبر وعبدالمحسن، وجلسة»المختبر المدني» التي ترأسها حافظ غانم، بحثت في المبادرات التي تساهم في تنمية المجتمعات ومساعدتها على تحسين عمليات التواصل ضمنها.

واختتم المؤتمر فعالياته بمسابقة إقليمية للشركات الناشئة، حيث تأهلت للمرحلة النهائية خمس شركات حصلت على جوائر مالية ترواحت قيمتها بين 5 - 15 ألف دولار، وذلك إيماناً من جمعية هارفرد العرب بضرورة دعم هذه الشركات وتطويرها.

 

 لقاءات على هامش المؤتمر

 

وأجمع المشارعلى أهمية المؤتمر الذي يعقد برعاية جلالة الملك، فضلا على مشاركة (14) دولة عربيةو(500) خبير، ما يعكس أهمية ما ستعكسه نقاشات المؤتمر على واقع قضايا التربية والصحة، وتجعل منها حالة علمية مختلفة تدفع باتجاه تجاوز الكثير من تحديات القطاعين.

وأكد وزراء وخبراء في تصريحات صحفية على هامش المؤتمر أن التجربة الأردنية كانت حاضرة بقوة ونموذجا يحتذى بعدد من قضايا التربية والصحة، لتكون أنموذجا يحتذى بهذه القضايا بكافة الدول العربية.

 

 الدكتور عمر الرزاز

 

وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الزراز أكد أن المؤتمر هام جدا،، وهدفه الأساس بناء الغد ومواجهة التحديات التي يواجهها العالم العربي في التربية والصحة والنمو والنماء والإزدهار بشكل عام.

وبين الرزاز أن المؤتمر يأخذ طابع ورشة عمل فيها مختصون من كافة المجالات وتشهد حوارا حقيقيا كيف نتجاوز التحديات التي تواجه العالم العربي اليوم، لنصل لمرحلة كيف نواكب فيها الحداثة والتطور الذي وصلت اليه دول العالم ونقدم من خلال حضارتنا العربية الإسلامية ونضيف إلى الفكر والحضارة العالمية من خلال ذلك.

وأكد الرزاز أن الأمل موجود، فنحن نملك مقومات والعمل على التفكير الناقد والعمل التشاركي، وكل هذه المهارات حتما يمكننا أن نرتقي بها بالأوطان العربية.

 

 الدكتور محمود الشياب

 

واتفق وزير الصحة الدكتور محمود الشيّاب مع الرزار على أهمية المؤتمر الذي يعقد تحت الرعاية الملكية السامية،  مبينا أنه تم مناقشة عدد من القضايا مثل التأمين الصحي الشامل ونوعية الخدمات الطبية، والموارد البشرية وهجرتها وآلية تسعيرة الأدوية والآلية المتبعة بالأردن، وتوفر الأدوية وأثر كيفية التسعيرة على ذلك.

ولفت الشيّاب إلى أنه تم بحث موضوع الأمن الدوائي في البلدان المختلفة، لافتا إلى ان هذه القضايا كافة شهدت نقاشا واسعا من جميع المتحدثين، وكانت هناك اجابات عن أسئلة متعددة قادت لأفكار وخطط هامة.

 

 الأخضر الإبراهيمي

 

المبعوث المشترك الأسبق للأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الابراهيمي أكد بدوره أن المؤتمر شكّل فرصة عملية لمواجهة تحديات المنطقة، مؤكدا أن التحديات هي بالمقابل فرص إذا تم التعامل معها بايجابية وبسعي للتطوير.

ولفت الابراهيمي إلى أن منطقتنا تعاني من مشاكل وتحديات كبيرة جدا ومؤتمر مثل هذا يعطي أملا بأنه يوجد في الوطن العربي أشخاص متعلمون وتخرجوا من أفضل جامعات العالم، وعلى استعداد تام أن يجندوا طاقاتهم لخدمة المنطقة في وسط المشاكل والتحديات التي تواجهها.

وعن مشاكل الشباب التي تواجهها المنطقة وسبل تجاوزها قال الابراهيمي إنه لا يوجد لذلك حل سحري، لافتا إلى أن منطقتنا تعاني من مشاكل أكثر من كل مناطق العالم ، لكن عندما نرى مناطق أخرى في العالم تعاملت مع مشاكلها نرى أن الحلول ممكنة، فعلى سبيل المثال عندما ننظر إلى الصين وكوريا الجنوبية وما كانت عليه هذه الدول، وما وصلت اليه، فمن التحديات حتما يمكن خلق الفرص. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش