الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتفـاق عـلى حلـول اقتصاديـــة وزيادة رأسمال الصناديق العربية

تم نشره في الجمعة 24 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

 البحر الميت -الدستور-لما جمال العبسه

انطلقت امس في البحر الميت اولى الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ28 المقرر انعقادها الاربعاء المقبل، باجتماع لكبار المسؤولين بالمجلس الاجتماعي والاقتصادي التابع لجامعة الدول العربية للتحضير للاجتماع للمجلس المقرر يوم الأحد المقبل.

وتوافق كبار المسؤولين الذين اجتمعوا في منطقة البحر الميت، امس، لمناقشة عدد من الملفات الاقتصادية العربية على عدد من الحلول والقرارات تمهيدا لرفعها لاجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي على مستوى الوزراء، ثم الى الزعماء العرب في القمة العربية التي ستعقد في التاسع والعشرين من الشهر الحالي، وفق الامين العام المساعد رئيس القطاع الاقتصادي في جامعة الدول العربية السفير الدكتور كمال علي.

وقال علي ان من اهم الموضوعات التي تم التوافق عليها اجازة تقرير الامين العام للعمل الاقتصادي والاجتماعي الذي تم اقراره سابقا، ويتضمن كل الخطوات التي قامت بها الجامعة في اطار تنفيذ قرارات القمم العربية السابقة كقمة نواكشط والقمة التنموية الاقتصادية الاجتماعية.

كما تضمن التقرير متابعة التقدم المحرز في تنفيذ القرارات السابقة التي تناولت المشروعات الكبرى، ومنها مبادرة خادم الحرمين الشريفين بزيادة رأسمال الصناديق العربية الى 50%، ومبادرة سمو امير الكويت بإنشاء صندوق لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ومبادرة رئيس جمهورية السودان للامن الغذائي، وغيرها من القرارات الكبرى التي تتعلق بالربط الشبكي والربط السككي وما هو المحرز منها، مبينا انه تم خلال الاجتماع الاحاطة بها لرفعها للقادة العرب ليتم اجازتها من قبلهم.

واوضح انه تم خلال الاجتماع مناقشة موضوع منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، باعتباره من الموضوعات المهمة جدا بالنسبة للعمل العربي المشترك، والتي ستؤدي الى تكامل الاقتصادات العربية وفتح الحدود للسلع والخدمات العربية وبما يقود الى منطقة عربية حرة لتجارة السلع والخدمات، مبينا انه تم التوافق على عدة قرارات بهذا الشأن، وستعرض على المجلس الوزاري تمهيدا لرفعها الى الزعماء العرب لإجازتها.

كما تم خلال الاجتماع مناقشة بعض البنود المتعلقة بقضايا تخص الامن الغذائي والاستراتيجية العربية لتربية الاحياء المائية برعاية المنظمة العربية للتنمية الزراعية، والتي بدأ العمل بها العام 2014 وتم من خلالها استكمال كافة الجوانب الاجرائية واجازتها من الدول العربية، وسيتم عرضها على القادة لإجازتها لتدخل حيز التنفيذ.

وأشار الى ان الاجتماع ناقش البرنامج التنفيذي الثاني للبرنامج الطارئ للامن الغذائي 2017-2023 الذي تنفذه المنظمة العربية للتنمية الزراعية، مبينا ان البرنامج التنفيذي الاول كان خلال الفترة 2011-2016.

كما ناقش الاجتماع موضوع متخصص لتبادل الموارد الوراثية النباتية وهو موضوع مهم يجب استكماله بكافة جوانبه وتم التوافق عليها وسيرفع للقمة العربية.

وقال د.علي، ان الاجتماع ناقش ايضا موضوع اللاجئين والنازحين في ظل النزاعات التي تشهدها المنطقة العربية، وما خلفته قضية النزوح من اعباء اقتصادية واجتماعية على بعض الدول وبخاصة الاردن ولبنان، مبينا انه التوافق على عدة نقاط في هذا الموضوع وبخاصة في الجوانب الاقتصادية، حيث تقرر خلال الاجتماع ان يكون هناك دعم لهذه الدول حتى تتمكن من توفير متطلبات النازحين.

وبين ان الاجتماع ناقش كذلك موضوعات تتعلق بالانتعاش الاقتصادي والتنمية في الدول ما بعد مرحلة النزاعات واكتمال الحلول السياسية، حيث تقرر خلال الاجتماع عدم عرض هذه الموضوعات على الزعماء العرب في قمتهم المنتظرة واحالتها للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لمزيد من الدراسة، مؤكدا في هذا الاطار ان الامن والاقتصاد نظيران لا يمكن فصلهما.

واوضح ان الاجتماع بحث ايضا موضوع الاستدامة المائية في الدول وموضوع اقتصاد المعرفة لحساسيته وارتباطه باقتصاد الدول ومساهمته في تنويع الدخل.

واكد ان جميع القضايا التي تم الانتهاء من دراستها ستعرض على القمة العربية، فيما ستحال المواضيع التي لم تكتمل دراستها الى المجلس الاقتصادي والاجتماعي لدراستها واحالتها الى القمم العربية في دوراتها اللاحقة.

 

الى ذلك، اكد وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني، امس، في مؤتمر صحفي عقد في نهاية اليوم الاول من الاجتماعات التجضيرية للقمة العربية، أن ما تم التوافق عليه في اجتماعات امس يؤكد على ضرورة ان يكون هناك اسناد للدول المستضيفة للاجئين، مشيرا الى انه تم إقرار عدد من القرارات الاقتصادية، لرفعها لمجلس الاقتصادي والاجتماعي على مستوى الوزراء في اجتماعه الاحد المقبل تمهيدا لرفعه للقمة العربية.

وأشار إلى أن ملف اللاجئين الذي تم رفعه خلال الاجتماع التحضيري بناء على طلب الأردن ملف هام وله أبعاد خطيرة، خاصة وأن الأردن احتضن الكثير من موجات اللجوء وكان آخرها السوريين.

 واضاف ان الكثير من التحديات التي تواجه الأمة العربية ذات بعد اقتصادي واجتماعي هام.

وقال د.المومني انه من المتوقع حضور الأمين العام للأمم المتحدة انتونيو غوتيرس رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي ورئيس البرلمان العربي.

وردا على سؤال عن مصالحات ولقاءات ثنائية بين دول كمصر والسعودية، قال المومني نفتخر بأننا على علاقات جيدة مع العرب، مضيفا انه اذا حدثت لقاءات بين القادة العرب سيتم الإعلان عنها بوقتها لا يجوز استبقاها.

وهنأ المومني العراق بعمليات تطهير أراضيها من الإرهاب.

وكان أمين عام وزارة الصناعة والتجارة الأردنية يوسف الشمالي، قال،  في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لاجتماع كبار المسؤولين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي ان إمكانات وموقع وموارد امتنا العربية البشرية والطبيعية يدفعنا للسعي نحو الإرتقاء بالتعاون الاقتصادي العربي وتنمية الاستثمارات العربية البينية التي لاتتجاوز 20 في المئة لنسبة الاستثمارات العربية مع العالم .

واستعرض الشمالي ملف التجارة البينية العربية، واصفا إياه بأنه لايزال دون طموحات الشعوب العربية ، مطالبا بإزالة كافة العقبات والقيود التي تحول دون زيادة نسبة التجارة البينية العربية التي لاتتجاوز في وقتنا الراهن 10% بالنسبة للتجارة العربية مع العالم.

وأكد  أن الدور الأردني في هذه القمة لن يقتصر على الرئاسة الدورية لها ولكنه يلتزم أيضا بالعمل على إيجاد حلول للمشاكل التي تعصف بمنطقتنا العربية، مشيرا إلى أن وجود الإرادة المشتركة كفيل بتعزيز العمل العربي المشترك خاصة في هذه المرحلة التي نتطلع فيها لاستصدار قرارات تعبر عن طموحات شعوبنا العربية وتعزيز مسيرة العمل العربي المشترك وتنشيط دور الجامعة العربية ومنظماتها.

وحذر من أن المنطقة العربية تواجه تحديات غير مسبوقة وأن ظروف انعقاد القمة العربية يحتم على الجميع التنسيق والتعاون بما يساهم في توحيد الصف العربي لمواجهة هذه التحديات.

ومن جانبه، أكد السفير بدر الدين العلالي الأمين العام المساعد للشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية أن اجتماع كبار المسؤولين بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي سيبحث في الملف الاقتصادي والاجتماعى تمهيدا لرفعه الى الاجتماع الوزاري ومن ثم الى القادة العرب يوم الاربعاء المقبل.

وقال إن هذا الملف يجب أن ينعكس مباشرة على المواطن العربي ويشعر به، مؤكدا اهمية ان يفضي هذا الاجتماع الى بلورة اليات مبتكرة للدفع لمسيرة العمل الاقتصادي التنموي ضمن منظومة العمل العربي المشترك، حيث ان الجانب الاقتصادي والاجتماعي هما الرافعة الاساسية للتعاون والتكامل بين بلداننا العربية.

وينظر المجلس في اجتماع الذي يستمر يوما واحدا في الملفات الاقتصادية والاجتماعية التي سيتم رفعها للاجتماع الوزاري للمجلس تحضيرا للقمة العربية والتي تتضمن  بالإضافة الى التقرير نصف المرحلي للفترة من 2010 -2015 للهيئة العربية للطاقة الذرية لتنفيذ الاستراتيجيات العربية للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية حتى 2020، انجازات الهيئة وتقريرا حول الانجازات والمتطلبات الخاصة بمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى والاتحاد الجمركي العربي ورؤية ومقترحات وتصورات رجال الأعمال العرب لدور منظومة العمل العربي المشترك ، والاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتكنولوجي والابتكار، والتعاون بين منظومتي منظومتي الجامعة العربية والأمم المتحدة في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية.

كما يناقش الاجتماع الاتفاقية الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال العربية المعدلة ومشروع إعداد الأحزمة الخضراء في أقاليم الوطن العربي.

من جانبها، قالت السفيرة بوزارة الخارجية وشؤون المغتربين ريما علاء الدين، ان اجتماع كبار المسؤولين في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري لمجلس جامعة الدول الذي عقد امس شهد توافقا على مشاريع القرارات التي سوف ترفع الى المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري الاحد المقبل تمهيدا لرفعها الى القمة العربية.

وفي الايجاز الصحفي اليومي للقمة، بينت علاء الدين ان الاردن تسلم رئاسة الجلسة الافتتاحية لكبار المسؤولين في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، من الجمهورية الاسلامية الموريتانية، مبينة ان الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية احتلت اهمية بالغة على اجندة قمة عمان، وتم طرح عدد من القضايا والتحديات الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها العالم العربي، معربة عن املها بان تدفع  قمة عمان نحو المزيد من التعاون العربي المشترك في المجالات ذات الصلة.

واشارت علاء الدين الى ان اجتماع امس تضمن جلسة عمل مغلقة مثمرة ناقش خلالها المسؤولون البنود المدرجة على جدول الاعمال الوزاري التحضيري حيث اطلع المشاركون على تقرير الامين العام حول العمل الاقتصادي والاجتماعي والتنموي العربي المشترك ومتابعة تنفيذ  القرارات الصادرة عن قمة نواكشوط 2016، اضافة الى تقرير حول انشطة المنظمات العربية المتخصصة، كما ناقش  الاجتماع الانجازات والمتطلبات لمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وتطورات الاتحاد الجمركي العربي واوضاع التجارة وطموحات الاستثمار في ضوء المتغيرات العالمية والاقليمية.

وضمن جدول اعمال المجلس تم امس مناقشة الاستراتيجية العربية لتربية الاحياء المائية والخطة التنفيذية للبرنامج الطارئ للأمن الغذائي العربي للمرحلة الثانية 2017- 2021، بالإضافة الى قضية ادارة الاستدامة المالية في الدول العربية واقتصاد المعرفة، وبند الارهاب كأحد التحديات الرئيسة التي تؤثر على مسيرة التنمية الاجتماعية العربية ، مشيرة الى انه وبناء على طلب الاردن اتم ادراج بند اللاجئين والنازحين على اجندة الاجتماع باعتبار هذه القضية واحدة من اهم  القضايا التي تهم المنطقة العربية وبخاصية الدول المحيطة بالنزاعات.

واضافت علاء الدين انه تمت مناقشة الاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتكنولوجي والابتكار اضافة الى خطة عمل الاستراتيجية التنفيذية بعنوان» اجندة تنمية المرأة في المنطقة العربية 2030» والية تنفيذ مبادرة رئيس جمهورية السودان للاستثمار الزراعي العربي في السودان للمساهمة في سد الفجوة الغذائية وتحقيق الامن الغذائي العربي .

وتحت بند ما يستجد من اعمال، بينت علاء الدين انه تم اضافة بند من قبل وفد الجمهورية اليمنية حول موضوع التزام اليمن بتوصيات مجموعة العمل المالي «   FATF  « والاثار المترتبة على تصنيف اليمن دولة عالية المخاطر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش