الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اربد: مخاوف من إلغاء المدارس الشـرعية بعد إلغاء «التوجيهي» العام الماضي

تم نشره في الأحد 26 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً


إربد - الدستور - حازم الصياحين
تسود مخاوف كبيرة من الغاء المدرسة الشرعية الوحيدة بمدينة اربد التي تتبع بشكل مشترك لوزارتي التربية والتعليم والاوقاف وذلك بعد اتخاذ سلسلة اجراءات على مدى العامين الماضيين بالغاء صفي السابع والثامن ما اعتبر سياسة منظمة لتجفيف روافدها من الطلبة لكي تسقط تلقائيا بالتزامن مع الغاء وزارة التربية التوجيهي الشرعي العام الماضي والذي لم يعد معتمدا كمسار تعليمي بالمدارس بعد الصف العاشر.
وازاء ذلك فان هذه المدارس اصبحت مجهولة المصير وباتت في مهب الريح حيث لا يعرف ان كانت ستصمد امام هذه التطورات ام ستلغى تلقائيا مع تقادم الايام.
وانشئت اربع مدارس شرعية في المملكة عام 1990 ضمن اتفاقية بين الاوقاف والتربية وسميت باسماء الخلفاء الراشدين الاربعة ووزعت على اربع محافظات هي عمان والكرك والسلط وكذلك مدرسة اربد التي سميت بمدرسة عمر بن الخطاب الشرعية حيث تقوم وزارة التربية برفدها بالكوادر من المعلمين والموظفين تحت اشراف الاوقاف.
وظهرت احتجاجات واعتراضات بمدينة اربد حيال ما تتعرض له المدرسة الشرعية الوحيدة من استهداف عقب اختصار الالتحاق بها وسط مخاوف من الغاء الصف التاسع بعد ان الغيت صفوف السابع والثامن على مدى العامين الماضيين خصوصا ان هنالك توجه لالغاء صف واحد في كل عام.
وبحسب معلمين واولياء امور طلبة «للدستور» ان المدرسة كانت تستقبل زهاء 200 طالب من مختلف القرى والاحياء وتجري امتحان قبول قاس للصف السابع قبل الالتحاق بها لفرز الطلبة ومن يجتاز الاختبار يتم اختيار 50 طالبا فقط ضمن شعبتين يصار توزيعهم على الصف السابع بناء على المعدلات التي حصلوا عليها.
واشاروا الى ان الطلبة الملتحقين للمدرسة هم من الاوائل والمتميزين وان التحاقهم في السابق من الصف السابع كان يحفزهم لاستكمال التوجيهي الشرعي منوهين الى ان التدريس في المدرسة الشرعية يخضع لوزارة التربية ويعتمد نفس المناهج المقرة والمعتمدة من وزارة التربية والتعليم باستثناء اضافة مادة شرعية واحدة فقط.
ولفتوا الى ان التوجيهي الشرعي يدرس فقط في المدرسة الشرعية باعتبارها الوحيدة وانه نتيجة الغاء الصفي السابع والثامن خلال العامين الماضيين فسيتم تقليص اعداد الطلبة الملتحقين بها اذ يوجد الان 16 طالبا في مرحلة الاول ثانوي والتوجيهي 10 طلاب فقط وان الغاء مزيد من الصفوف سيقود حتما لاغلاق المدرسة تلقائيا.
وكانت وزارة التربية والتعليم الغت العام الماضي رسميا التوجيهي الشرعي ولم يعد معتمدا في مدارس التربية فلا يستطيع الطالب اختيار المسار الشرعي في الصف العاشر اذ ان الالتحاق بالتوجيهي الشرعي سيكون متاحا فقط عن طريق المدارس الشرعية.
ووفق مطلعين ومتابعين ان الغاء الصفي السابع والثامن بالمدارس الشرعية وخطوة التربية الاخيرة التي اتخذت العام الماضي بالغاء التوجيهي الشرعي هي بمثابة الضربة القاسية التي ستؤدي لاغلاق المدارس الشرعية، لا سيما ان الطلبة الملتحقين لهذه المدارس سيقل تدريجيا عاما بعد عام وبذلك فان هذه المدارس ستصبح في مهب الريح ولا يعرف مصيرها الذي يتجه نحو المجهول.
من جانبه قال مدير التعليم الشرعي في وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور حاتم سحيمات انه كان هنالك فكرة سابقة لالغاء المدارس الشرعية وهذا التوجه فيما مضى وهو مجرد فكرة عند وزارة التربية والتعليم، لكن الان فان المدارس الشرعية ستبقى ولا يوجد أي نية لالغائها اذ ليس هنالك أي كلام رسمي بخصوص ذلك لغاية اللحظة والدليل على ذلك ان التوجيهي الشرعي لا يزال معتمدا في المدارس الشرعية ما يعني انها باقية، مبينا ان دور الاوقاف حيال هذه المدارس اداري.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش