الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيمرسون: قطاعات البناء والطاقة في المنطقة تعيش نقطة تحول نوعية

تم نشره في الأحد 26 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً


]دبي - الدستور
 كشفت عملاق قطاع التدفئة والتكييف والتبريد، إيمرسون، عن باقة جديدة من التكنولوجيات المتقدمة في مجال كفاءة الطاقة في منطقة الشرق الأوسط، حيث تتميز هذه التكنولوجيات بأنها قادرة على الحد من استهلاك الطاقة للمباني القديمة والحديثة على حدٍ سواء.
جاء هذا الإعلان، خلال مشاركة إيمرسون في قمة تكنولوجيات تحديث المباني 2017 ورعايتها له، والذي استضافته دولة الإمارات يومي 20 و21 مارس الجاري، حيث استعرضت الشركة آخر مبتكراتها التقنية في مجال كفاءة الطاقة والسبل الكفيلة بالحد من نسب الاستهلاك العالية في المباني التجارية أو حتى  السكنية.
وبموجب هذه التكنولوجيات المتقدمة سيكون بمقدور جميع مالكي ومطوري العقارات في الدولة والمنطقة من تحديث المكونات الرئيسة للأبنية القائمة بقطع النظر عن عمرها واستخداماتها، عبر تزويدها بأحدث الابتكارات التقنية التي من شأنها تحقيق مستويات غير مسبوقة في مجال توفير الطاقة وتقليل نسب الهدر فضلاً عن خفض معدلات الصيانة والكلفة التشغيلية.
بدوره، قال أنيرودا بات، مدير التسويق في إيمرسون: «كشركة عالمية هناك التزام ان رئيسان لايمكن المساومة عليهما الأول: هو التزامنا تجاه القضايا البيئية المُلحة وحماية الطبيعية المحيطة بنا من مخاطر الاستهلاك المفرط للطاقة. والالتزام الثاني يتمثل في الابتكار عبر تقديم باقة من الحلول التقنية التي تدفع قُدماً قطاعات الأعمال ذات الصلة المباشرة بقطاع التدفئة والتكييف والتبريد: كالبناء والطاقة وغيرها». وأضاف بات: «ويمثل الجيل الجديد من وحدات تكثيف التبريد ZX ترجمة عملية لهذا الالتزام،حيث أثبتت هذه الوحدات كفاءة عالية على صعيد الاستخدامات كافة مثل: متاجر التجزئة الكبرى، ووحدات التخزين المُبرّدة والفنادق. كما أن الجيل الجديد منها يمتاز بمزايا كفاءة استهلاك الطاقة وأنظمة المتاجر الذكية ونظام اعتمادية مطور فضلاً عن سهولة استخدامها والتعامل معها إلى جانب قدراتها التحديثية».
وينسجم إعلان إيمرسون عن التقنيات الحديثة مع توجه حكومة دبي والتي أعلنت في وقتٍ سابق من العام الماضي أنها تسعى إلى خفض استهلاك الطاقة بنسبة 30% بحلول العام 2030، الأمر الذي أفضى إلى عقد شراكة بين المجلس الأعلى للطاقة في دبي ومُسرّع كفاءة البناء التابع للأمم المتحدة، إذ أعطت هذه الشراكة الأولوية للاستدامة في الأبنية التجارية وخفض البصمة البيئية وجعلت من التحديثات التكنولوجية ضمن قائمة أولوياتها.
تجدر الإشارة إلى التحديث التقني اليوم بات اتجاهاً سادئاً في قطاع البناء في الولايات المتحدة الأمريكية، الأمر الذي أشارت إليه دراسة قامت بها ماكجرو-هيل حيث أكدت أن نسبة61 % من مشروعات البناء في أمريكا تخضع لعملية تحديث تقني.
وفي مدينة حديثة كدبي، قد يعتقد البعض أن المباني قد لا تحتاج إلى هذا النوع من التكنولوجيات لا سيما أن الغالبية العظمى من المباني لم يمض على تشييدها 20 عاماً، إلا أن المزايا الكمية تثبت عكس ذلك فهذه التكنولوجيات حيوية لخفض التكلفة الإدارية والتشغيلية وزيادة متوسط عمر التجهيزات ورفع قيمة العقار سواء كان تجارياً أو سكنياً إلى جانب تعزيز نسب الإشغال.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش