الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اطلاق مشـروع اللغة العربية.. واختتام ملتقى مهارات المعلمين 2017

تم نشره في الاثنين 27 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - نيفين عبدالهادي

تم أمس إطلاق مشروع تطوير معايير تعليم اللغة العربية وتقييمها للناطقين بها على هامش ملتقى مهارات المعلمين 2017 الذي تنظمه اكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين. 

وجاء المشروع بالتعاون مع خبراء اللغة العربية من شتى أقطار العالم العربي، وترأس هذا المشروع الدكتورة هنادي دية من لبنان، ويعمل على المشروع لجنتين إحداهما فنية والأخرى استشارية تتظافر نشاطاتها لإيجاد المعايير التي ستوحد طرق تقييم وتعليم اللغة العربية في الوطن العربي.

وفي جلسة إطلاق المشروع ركزت د. هنادي على عرض بعض المشاكل التي تواجه اللغة العربية، ومن خلال الجلسة التفاعلية تم تبادل الأفكار لوضع حلول للمشاكل تلك كالاستناد إلى البحث العلمي المحكم الذي من شأنه أن يدلّ المعلم إلى أساليب تدريس اللغة المثلى وأيها أهم وأكثر جدوى من غيرها للنهوض باللغة العربية لدى جيل لم يعد يلقِ  بالاً إلى اللغة العربية وتعلّمها.

حيث سيتم اختيار المعايير بالعمل مع خبراء ومعلمين من جنسيات وخبرات متنوعة تشمل جميع أقطار الوطن العربي، حيث يلعب الامتداد الجغرافي دوراً هاماً في عملية تقييم مناهج اللغة العربية وتوحيدها في المستقبل. كما أن هذا المشروع يهدف لإثراء معرفة المعلم بالمحتوى الأكاديمي للمبحث وأساليب تدريسه بشكل تفاعلي.

وأثنى الدكتور إبراهيم بدران ممثل مجمع اللغة العربية في الأردن على الجهود القائمة على هذه المبادرة حيث أشار إلى استعداد المجمع لتقديم الدعم اللازم لإنجاح هذا المشروع أثناء الجلسة.

الى ذلك قالت ميسون مسعود مديرة برنامج اللغة العربية في أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين، أن المشروع سيكون إضافة نوعية في مجال البحث التربوي التطبيقي المستند إلى الأدلة فيما يتعلق بتدريس اللغة العربية، حيث سيقوم المشروع بدراسة مسحية شاملة للدراسات التربوية المتعلقة بوضع معايير لتعليم وتعلّم اللغة العربية. وسيتم تجريب المعايير في غرفة الصف في عيّنة من المدارس في عدد من الدول العربية بهدف تطويرها وفي المرحلة الثانية من المشروع على تطوير تقييمات معيارية لقياس تقدّم تعلّم الطلبة وفقاً للمعايير المعتمدة.

واختتمت مساء أمس الاول فعاليات لملتقى مهارات المعلمين 2017 الذي أقيم تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله للمرة الثالثة في فندق جراند حياة عمان ومركز المؤتمرات زارة إكسبو.

وشارك في الملتقى الذي تناول نهج «التفكيك» و»إعادة التركيب» ما يزيد على ألف تربوي من الأردن و13دولة عربية وأجنبية بهدف الإسهام في إثراء التجربة التعلميّة والتعليمية في الغرفة الصفية.

وشهد الملتقى في يومه الثاني، جلسة تفاعلية عن الابتكار في التعليم شارك فيها الدكتور توني واغنر الذي يعمل حالياً كخبير مقيم لدى مختبر الإبداع الجديد التابع لجامعة هارفرد، تحدث فيها عن أهمية تفكيك طرق التدريس القديمة واستخدامها في إعادة بناء الأساليب الحديثة، الأمر الذي يحتاجه المعلم لبناء جيل جديد وواع، وتركز على التعاون والتعلم متعدد التخصصات والتعلم الفعال وتقييم المهارات والمحتوى والمحاولة والخطأ وتنمية الدوافع الذاتية والتركيز على السمات الشخصية.

وركزت المدير العام لمنظمة البكالوريا الدولية الدكتورة سيفا كوماري في كلمتها على قوة المعلم في غرفة الصف وأثر التعليم في خلق مواطن متطور يتمتع بصفات إنسانية، مشيرة إلى التطور الكبير الذي احرزته أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين في نوعية الجلسات والمحاور التي تناولها الملتقى هذا العام.

وقالت ان هذا التطور يشجع المعلمين على التحاور لتبادل الخبرات والمعرفة، ما يمثل فرصة مثالية لهم للمساهمة في تطوير التعليم باللغة العربية.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لأكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين هيف بنيان ان الملتقى ليس مجرد حدث سنوي، وإنما هو رحلة نحو تطوير التعليم تشجع المعلمين على تحليل وتفحّص جميع ممارساتهم داخل الغرفة الصفية وكيفية تطويرها وتحسينها لتتلاءم مع احتياجات عالمنا اليوم، ولعل الأهم من ذلك هو اختيار محاور متنوعة يركز عليها الملتقى كل عام لمواكبة كل جديد في عالم التعليم.

من جانبه، اكد الرئيس التنفيذي لمنظمة تطوير التعليم ستيف مونبي أهمية تركيز قادة المدارس على عملية تعلّم الطلبة أكثر من أي أمر  آخر وأهمية استمرارية التعلم لدى القادة قبل الطلاب لتشجيع ثقافة الفضول وحب التعلّم، مشيرا إلى أن مسؤوليتهم نحو تحسين عملية تعلّم الطالب يجب أن تكون جوهر حماسهم وعلى رأس أولوياتهم.

وقال ان أفضل الطرق التي يمكن أن ينتهجها قادة المدارس، تكمن في تحسين نتائج تعلّم الطلبة حول تركيز وقتهم في تطوير ودعم معلميهم، لأن للتطوير المهني الفعال والمستمر للمعلمين له الأثر الأكبر على عملية تعلّم الطلبة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش