الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القوات السعودية تتوغل في اليمن ردا على هجمات الحوثي

تم نشره في الثلاثاء 1 أيلول / سبتمبر 2015. 03:00 مـساءً

الرياض - أعلن التحالف الذي تقوده السعودية إن القوات السعودية نفذت عمليات توغل محدودة متكررة عبر الحدود مع اليمن ردا على هجمات وذلك منذ بدء الضربات الجوية ضد قوات الحوثي في 26 مارس آذار الماضي.
وتزايدت هجمات الحوثيين أو حلفائهم -من وحدات الجيش اليمني الموالية للرئيس السابق على عبد الله صالح- على مواقع حدودية سعودية منذ ان استعادت القوات المدعومة من التحالف مدينة عدن الشهر الماضي وتقدمت شمالا.
وقال العميد ركن أحمد بن حسن عسيري المتحدث باسم قوات التحالف إن القوات قد تضطر للتحرك في بعض الأحيان وألا تكون ثابتة على خطوط الدفاع وهي تتحرك باحثة عن مصدر الهجوم لتجد هدفها المنشود مشيرا الى ان ذلك يحدث بين الحين والخر لكنه ليس بهذه الأهمية.
وكان عسيري قد قال في وقت سابق إن أكثر من 12 من الجنود السعوديين وقوات حرس الحدود قتلوا في القصف والقتال او الهجمات الصاروخية على الحدود منذ بدء الضربات الجوية فيما كبدت طائرات التحالف قوات الحوثي المئات من القتلى والجرحى.
وكانت السعودية قد خاضت حربا قصيرة ضد قوات الحوثي في 2009-2010 استولى خلالها كل من الجانبين ولفترة وجيزة على مساحات من اراضي الطرف الخر. وتتهم الرياض الحوثي بالعمل بالوكالة عن ايران فيما تنفي ايران والحوثيون ذلك. وقال في مقابلة بالهاتف إنه ليس في النية التوغل في اراضي اليمن عبر الحدود لكن احيانا ونظرا لبعض التضاريس الوعرة والجبال والكهوف التي قد يختبئ بها الحوثيون تضطر القوات الى البحث عن مواقعهم وتطهيرها ثم عودة القوات الى قواعدها ثانية. وأضاف إن مثل هذه الوقائع من التوغل تحدث ردا على هجمات الحوثيين على المواقع الحدودية السعودية وتحدث على مسافة مئة متر أو نحو ذلك داخل أراضي اليمن مشيرا الى انه قد يحدث ان تتوغل القوات الى مسافة أقصاها كيلومتر او كيلومترين على اكثر تقدير.
من ناحية ثانية، قال مسؤولون عسكريون إن الحكومة اليمنية في المنفى تقوم بتدريب خمسة آلاف مقاتل في مدينة عدن في جنوب اليمن لينضموا للجيش اليمني. تضم الوحدة الجديدة مقاتلين موالين للرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يقاتل الحوثيين المدعومين من إيران في مدن وبلدات في مختلف أرجاء اليمن.     واستعادت القوات الموالية لهادي بمساعدة غارات جوية يشنها تحالف تقوده السعودية السيطرة على عدن وتتقدم الن شمالا في اتجاه العاصمة صنعاء التي مازال الحوثيون يسيطرون عليها.
وقال سالم محمود المتحدث باسم الجيش العدد حوالي 5000 مقاتل وفقا لتوجيهات فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي طبعا. والقيادة العسكرية الحاكمة عندما ارتأت الضرورة تم تشكيل هذا اللواء..لواء حزم سلمان ومستمرين الن في عملية التدريب المستمر.
وهذه هي المجموعة القتالية الأولى من الموالين لهادي التي يجري تدريبها ولتندرج رسميا ضمن قوات الجيش منذ بدء الغارات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية. وسمي اللواء حزم سلمان في إشارة إلى العاهل السعودي الملك سلمان الذي أنشأ تحالفا باسم عاصفةالحزم. وقال أوسان فاضل المتحدث العسكري 12 كتيبة مكونة منها صاعقة ومشاة والحمد لله تم نجاحها بسلام وكما ترون الن أمامكم... القوات الموجودة داخل الميدان. (رويترز)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش