الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مـن المنتـصـر فـي معــركــة ترامب بوتين؟

تم نشره في الأحد 16 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

 نداف ايال

نحن في ذروة عاصفة كبرى تخلق أو يفترض بها أن تخلق الطابع الدولي لإدارة ترامب. 

ومن العاصفة إذا ما اقتبسنا عن كتاب تشرتشل ستولد سياسة أميركية جديدة أو تموت المحاولة لتوليد واحدة كهذه.

دونالد ترامب الرجل الذي أبدى رغبة شديدة بالانعزالية أثناء حملته الانتخابية، والذي استخدم شعار الحركة الانعزالية (واللاسامية) «أميركا أولا»، السياسي الاميركي الكبير الذي امتدح اكثر من اي وقت مضى بوتين، هو بالذات يحاول أن يقف الآن في وجه احد الزعماء الاكثر دهاء وتصميما في العالم.

لا ندري إذا كان موقف ترامب حيال بوتين ينبع من الدائرة التي تحيط به – أناس جديون مثل وزير الدفاع ماتس، مستشار الامن القومي ماك ماستر ووزير الخارجية تيلرسون – أم من قراره الشخصي نفسه. 

وعلى سبيل البديل، لعل هذه سحابة التحقيق في العلاقات المحتملة بين رجال فريقه وبين الكرملين هي التي تدفع ترامب قليلا نحو سياسة جدية حيال روسيا. غير أن كل التخمينات لا تغير في الامر شيئا: فبعد سنوات من المحاولة الأميركية، في عهد اوباما، للتكيف مع بوتين واحتوائه، وفي الحد الاقصى مكافحته اقتصاديا، جاء ترامب ويحاول تغيير السياسة.

ان انعدام الثبات مشوش حقا. فقبل بضعة اسابيع فقط تحدث وزير خارجية ترامب بشكل فهم منه صراحة بقاء الأسد في الحكم. 

فقد قال إن «السوريين يقررون مصيرهم»، أو بكلمات أخرى – فليتدبروا أمرهم وحدهم. جون ماكين، السناتور الجمهوري القديم، وصف هذه السياسة بأنها «فصل مخجل في التاريخ الأميركي». 

وها نحن، بعد اقل من شهر، مع هجوم توماهوك اميركي في سورية، اقوال واضحة عن أنه لن يكون حل في سورية مع الأسد، وفي اليوم الأخير هجمات على سيده الروسي. 

ترامب يتهم بوتين بأنه يؤيد مجرم، وسفيرته في الامم المتحدة تقول انه توجد ادلة على أن الروس كانوا يعرفون بالهجمة الكيميائية قبل ان تقع. 

لا غرو أن بوتين خائب الامل قال اول انه منذ ان دخل ترامب البيت الابيض تدهورت العلاقات بين الدولتين.

الجنرالات الاميركيون المتقاعدون الذين يحيطون بترامب ويحظون بتقديره يرون الواقع على نحو سليم. 

«نحن في حرب باردة، وانتم الذين لا تفهمون هذا»، قال ذات مرة مسؤول روسي لزميله الغربي. وعندما قرر ترامب، قبل يوم، اقرار دخول مونتينغرو الى حلف الناتو، جسد فقط بان التشخيص الروسي ليس بعيدا عن الواقع.

لقد كانت لبوتين، بخلاف اوباما، استراتيجية واضحة جدا – اعادة حجوم القوة الروسية من خلال استخدام جملة روافع القوة، التوسع الاقليمي والتكنولوجيا الحديثة. هذه ليست استراتيجية احسنت لروسيا على نحو خاص: ففضلا عن الاستقرار الذي يوفره بوتين فانها لا تزال دولة مع اقتصاد ومجتمع في أزمة عميقة للغاية. 

ولكن في الساحة العالمية غير المستقرة، فان نهج بوتين العدواني والثابت حقق نجاحات عديدة. فقد كان الرجل الذي لم يخشَ استخدام القوة – وهذا كثير في واقعنا.

الان يتعين على ترامب وجنرالاته ان يصيغوا سياسة.

فاذا تراجعوا الان فستكون المعاني هدامة. الكرملين سيعتبر الاسبوع الاخير مجرد علاقات عامة اميركية وليس سياسة، وسيشخص في ذلك ضعفا. وسيسرع الوحشية في الحرب السورية وسيوسع جبهة المصالح الروسية التي تمتد على اي حال حتى دول البلطيق. 

واميركا ترامب ملزمة في اعطاء جواب شامل على تطلعات التوسع الروسية، ولكن عليها أن تعرف ايضا ما هو الجواب التكتيكي المحلي – في القرم، في اوكرانيا، في سوريا، في شرق اوروبا وفي آسيا. اجوبة من هذا النوع ستعيد التوازن للمنظومة العالمية التي فقدت الكثير منه.

   بوتين كره اوباما ونفر منه: بخلاف الرأي السائد، عرف الرئيس الاميركي السابق كيف يضرب الرئيس الروسي بالبطن الطرية: بعقوبات هدامة للاقتصاد الروسي وبمصالح بوتين نفسه. ولكن اوباما لم يتمكن من صياغة النداء لمعركة غربية امام روسيا؛ هناك انطباع بانه لم يرغب في ذلك. فهل يحتمل أن يحاول ترامب، ترامب بالذات، ان يعد واحدا كهذا؟ اذا فعل هذا، فانه سيكون، بلا شك، زعيم العالم الغربي، بالطريق الذي بدأ يسير فيه مع الهجوم ضد النظام السوري.

] يديعوت احرونوت

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش