الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بغداد: معركة تحرير الموصل تقترب من نهايتها رغم العقبات الأمنية والإنسانية

تم نشره في الأحد 16 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً
  • العراق.jpg

 بغداد - تحاول القوات الامنية العراقية ان تحسم معركتها بإكمال تحرير المدينة القديمة بالموصل وانهاء صفحة الارهاب، فيما يعاني الملايين من المدنيين من وطأة الحرب القاسية. وقال العميد الركن احمد الحديدي في قيادة معركة «قادمون يا نينوى» لمراسل وكالة الانباء الاردنية (بترا) في بغداد، ان معركة استعادة الموصل أصبحت في محطتها الأخيرة وان معنويات عناصر عصابة داعش حاليا منهارة وبعض عناصره أخذت تلوذ بالفرار بينما مصير البعض الآخر الموت.

واضاف العميد الحديدي لم يبق سوى 25 في المئة من الساحل الايمن للموصل بيد عصابات داعش، وهي تمثل المدينة القديمة التي تتألف من بيوت صغيرة وأزقة وحارات ضيقة، مبينا ان المعركة طالت بسبب وجود مئات المدنيين في منازلهم محتجزين من قبل الارهابيين. وكانت معركة استعادة الساحل الايمن في الموصل انطلقت في 19 شباط 2017 عندما أعلن عنها رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي باعتباره القائد العام للقوات المسلحة، وبتنسيق مع قوات التحالف الدولي التي توفر الخدمات اللوجستية والطيران الحربي.

وبرغم العقبات الامنية التي يختلقها التنظيم الارهابي في مدينة الموصل ثاني كبرى مدن العراق والتي يقدر تعداد سكانها ما يزيد على 3 ملايين نسمة، فان هناك عقبات في الجانب الانساني يتحمل وطأتها السكان المدنيين من المحتجزين في داخل الموصل او من السكان المتواجدين في مخيمات النازحين والتي تفتقر للخدمات الانسانية والصحية. وقدرت الحكومة العراقية حوالي 320 الف نازح من الساحل الايمن للموصل منذ انطلاق معركة تحريرها، وان نحو ثلاثمئة مدني آخرين يتواجدون في داخل المدينة القديمة يمنع تنظيم داعش خروجهم لأجل الاحتماء بهم في معركته ضد القوات الامنية العراقية ما يجعلهم ضحايا القصف العشوائي والاستهداف المباشر للإرهابيين ضدهم عند محاولتهم الفرار.

وسيطرت قوات الشرطة الاتحادية العراقية، على شبكة أنفاق يستخدمها عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي بمدينة الموصل، وقتلت أحد قادة التنظيم باشتباكات في الموصل القديمة.

وأفاد بيان صادر عن قيادة قوات الشرطة الاتحادية أمس بأن «القوات سيطرت على شبكة أنفاق لداعش جنوب المدينة القديمة بالموصل»، موضحة أن الشبكة محصنة ضد الهجمات الصاروخية والقنابل الثقيلة وتستخدم مقرا بديلا للقيادات الميدانية. وأشارت القيادة إلى أن القوات قتلت أحد قادة داعش، يدعى محمود علي محمود مطر الحديدي باشتباكات في الموصل القديمة.

من جانبه، أعلن الجيش الأميركي استخدامه للمرة الأولى لأحدث طائرة من دون طيار والمسماة «النسر الرمادي» في معارك تحرير مدينة الموصل. وانضمت النسر الرمادي لعتاد القوات الأميركية حديثاً، وهي مزودة بأربعة صواريخ جو-أرض «هيلفاير»، إضافة إلى 4 قنابل. ويبلغ ثمن الطائرة حوالي 21 مليون دولار، وتتميز بنظام الإقلاع والهبوط الآلي الذي يسمح لها بتنفيذ المهام من دون مساعدة بشرية. وتبلغ سرعة الطائرة 280 كلم في الساعة، فيما تستطيع أن تبقى في الجو حتى 30 ساعة.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش