الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«العبارة» في جرش ...تعاني من نقص الخدمات وسوء البنية التحتية

تم نشره في الاثنين 17 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

جرش- الدستور - رفاد عياصره

شكا مواطنون من بلدة العبارة جنوب محافظة جرش من نقص الخدمات وكثرة الحفر والمطبات في الطريق الرئيس الذي يربط البلده بمدينة جرش، وطالبوا البلدية بضرورة اصلاحها وصيانتها بشكل دوري بعد ان أصبحت متهالكة حفاظا على سلامة المواطنين . 

وأجمعوا على إهمال الخدمات التي كانت موجودة في السابق؛ ما زاد في معاناة السكان يوماً بعد آخر بسبب تأخر تنفيذ مطالبهم التي تتعلق بحاجتهم لمركز صحي اولي ومدرسة ثانوية للبنات.

واشار المواطن خالد القادري إلى أن الطريق وبدءا من منطقة العبارة، مرورا بمنطقة نبع عين التنور وانتهاء بمدينة جرش يعاني من العديد من الحفر، التي تشكلت جراء تقشع مادة الإسفلت، حيث أصبح شارعا يصعب المرور فيه ويشكل معاناة للمركبات.

وأكد ان الشارع الوحيد مهملا، ولم يتم تعبيده منذ عدة أعوام تتجاوز العقدين وبات يشكل عقبة أمام الحركة المرورية، منوها إلى الحاجة الفعلية لإعادة تأهيل الطريق الذي وصفه بالطريق غير الحضاري، لكونه شارع مهم، وتحويلة بديلة لشارع عمان جرش وتمر منه الأفواج السياحية باستمرار، ويستخدمه العديد من السائقين بشكل كثيف.

وبين أن القرية لا يوجد فيها مركز طبي، يسهم في تقديم الخدمات الصحية الأولية للمواطنين، بما يدفعهم إلى الانتقال إلى مراكز صحية في مناطق (الراية )، مشكلا معاناة لكبار السن والأطفال.

واشار إلى أن القرية فيها مدرسة لم يتم تطوير الصفوف فيها، حيث ظلت ومنذ عدة أعوام يدرس الطلبة فيها من الصف الأول وحتى السابع، ليضطر الطلبة بعد ذلك إلى الانتقال إما إلى مدينة جرش أو إلى مدارس مجاورة في ظل غياب وسائط نقل عام، عدا عن اضطرار بعض الطلبة الى ترك الدراسة. 

وأشار إلى أن مدرسة القرية المكونة من خمس غرف صفية قديمة متهالكة تتسرب المياه من أسطحها، ولا يوجد حولها سور يحمي الطلبة من المركبات، لمجاورتها للطريق العام، وعدم وجود ساحة كافية لها ولا تتوافر فيها غرف صفية واسعة والتي لا تزيد مساحة الغرفة الواحدة على 12 مترا مربعا، عدا عن عدم وجود غرفة مستقلة للمختبر أو غرفة للمعلمات أو مكتبة أو غيرها من المرافق المدرسية.

وأكد أنه نتيجة كل تلك الظروف الصعبة للمدرسة الحالية فإنه بات لزاما على وزارة التربية أن تقيم بناء مدرسيا حديثا، لاستيعاب الطلبة الذين يضطرون للانتقال إلى مدارس أخرى تبعد في أقل مسافة لها عن القرية أكثر من 3 كم.

واعتبر مواطنون أن استحداث عيادة صحية ومدرسة واصلاح الشارع وتوفير وسيلة نقل تشكل أولوية لدى السكان، لافتا أن البلدة تعاني منذ فترة طويلة من غياب الاهتمام الصحي وينقصها الكثير من الخدمات.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش