الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«تضامن» : النساء يشكلن 18.5% من أعداد القضاة في المملكة بعدد 180 قاضية

تم نشره في الاثنين 24 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

 عمان -الدستور- حمدان الحاج 

  أكدت التقارير القضائية الصادرة عن وزارة العدل لعام 2016 على الزيادة المستمرة في أعداد القضاة ذكوراً وإناثاً خلال السنوات 2009-2016 حيث ارتفع عددهم من 754 قاضياً وقاضية عام 2009 ليصل الى 970 قاضياً وقاضية عام 2016.

 وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني «تضامن» الى أن النساء شكلن ما نسبته 18.5% من أعداد القضاة وبعدد بلغ 180 قاضية، وبحسب الدرجات فلا يوجد من بينهن من وصلت الى الدرجة العليا في حين كان هنالك قاضيتين في الدرجة الخاصة، وثلاث قاضيات في الدرجة الأولى، و 9 قاضيات في الدرجة الثانية، و 13 قاضية في الدرجة الثالثة، و 21 قاضية في الدرجة الرابعة، و 96 قاضية في الدرجة الخامسة (وهو ما يشكل 49.7% من قضاة هذه الدرجة البالغ عددهم 193 قاضياً وقاضية)، وأخيراً 36 قاضية في الدرجة السادسة.

 وفي الوقت الذي تشيد فيه «تضامن» بالإنجاز الهام الذي حققه ولا يزال المعهد القضائي من إتاحة فرص متساوية أمام النساء لإثبات قدراتهن وإبداعاتهن جنباً الى جنب زملائهن من الرجال (34 طالبة مقابل 37 طالبا للعام الدراسي 2014-2015)، فإنها تؤكد على أن ذلك انعكس إيجاباً على عدد القاضيات في الدرجتين الخامسة والسادسة مما سيساهم في زيادة أعدادهن في الجهاز القضائي الأردني خلال السنوات المقبلة.

 وقالت تضامن إن القاضيات قادرات على تحمل المسؤولية وأثبتن جدارتهن بمختلف المواقع القضائية وباستطاعتهن تلمس الاحتياجات الخاصة للنساء في العديد من القضايا المتعلقة بالأسرة والطفل بشكل خاص .

 ومن الجدير بالذكر بأن تعيين أول قاضية بالأردن كان عام 1996 وهي القاضية تغريد حكمت حيث تنافست خمس محاميات على المنصب، وفازت بالمنصب بتاريخ 15/6/1996 وأصبحت مساعداً للنائب العام في القضايا الحقوقية، ثم نقلت الى محكمة استئناف ضريبة الدخل، فقاضية في محكمة الجنايات الكبرى ولم يزد عددهن عن ست قاضيات حتى عام 1999.

 الى ذلك اشارت  «تضامن» الى أن إختيار الثالث والعشرين من شهر نيسان من كل عام ليكون اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف ، جاء من أجل تعزيز القراءة ونشر الكتب وحماية الملكية الفكرية من خلال حقوق المؤلف.

 وقالت تضامن في بيان أصدرته امس  ان هذا اليوم جاء كونه يشكل تاريخاً رمزياً في عالم الأدب العالمي، ففي هذا التاريخ من عام (1616)، توفي كل من ميغيل دي سرفانتس ووليم شكسبير والاينكا غارسيلاسو دي لافيغا..  كما يصادف يوم (23) نيسان ذكرى ولادة أو وفاة عدد من الأدباء المرموقين مثل موريس درويون، وهالدور ك. لاكسنس، وفلاديمير نابوكوف، وجوزيب بْلا، ومانويل ميخيا فاييخو.

 وأكدت إيرينا بوكوفا ، المديرة العامة لليونسكو في رسالتها بهذه المناسبة على أن قياس إنسانية المجتمع يتم من خلال معرفة كيفية معاملته للفئات الأشد ضعفاً.

 وتضيف : يبين لنا الأخذ بهذا المقياس فيما يخص مقدار الكتب المتاحة لأولئك الذين يعانون من مختلف أنواع الإعاقة البصرية، وأولئك الذين يعانون من إعاقات جسدية أو متاعب في التعليم (لأسباب مختلفة)، أنه لا يسعنا وصف الوضع القائم في هذا المجال إلا بأنه (مجاعة كتب)».

 وتشير بيانات الإتحاد العالمي للمكفوفين بأن هنالك 39 مليون مكفوف/مكفوفة في العالم، ويعاني 246 مليون آخرين من إعاقات بصرية شديدة تجعل من قدراتهم البصرية محدودة جداً. والمشكلة تكمن في أن الذين يعانون من إعاقات بصرية يمكنهم الإطلاع على 10% فقط من من جميع المعلومات المكتوبة والأعمال الأدبية التي يستطيع المبصرون قراءتها ،  ومن جهة أخرى فإن 3-5% من مجموع الطلاب عالمياً بحاجة الى ترتيبات ومساعدات خاصة بسبب معاناتهم من مصاعب التعلم على القراءة والفهم كنتيجة مباشرة لسوء تصميم الكتب أو تعذر الإطلاع عليها.

 وتضيف «تضامن» أنه وبحسب التعداد العام للسكان والمساكن 2015، فإن عدد النساء الأردنيات اللاتي يواجهن صعوبات في الرؤيا بلغ 160155 امرأة ، ومن حيث شدة الصعوبة، فقد تبين بأن 2384 أردنية يواجهن صعوبات شديدة (لا يستطعن مطلقاً الرؤيا) مقابل 3161 أردنياً.

 وعلى الرغم من أن الأردن حصل على الترتيب الأول من حيث نسبة مساهمته في صناعة المحتوى العربي على شبكة الإنترنت وبنسبة بلغت نحو (75%) من مجمل المحتوى العربي الإلكتروني إلا أن حجم المحتوى العربي على الشبكة لا يزال ضئيلاً الى حد كبير ، فلا يشكل سوى (3%) من كامل محتوى الإنترنت باللغات المختلفة وفقاً للتقرير العالمي الصادر عن الإتحاد الدولي للإتصالات.

 وتدعو «تضامن» الى ذليل العقبات أمام المعاقين بصرياً وخاصة النساء ليتمكن من التعلم قراءة وكتابة على قدم المساواة مع من يبصرون.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش