الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إربد : اللجوء السوري فاقم من الأزمة المائية وحمّل البلدية أعباء إضافية

تم نشره في الأربعاء 26 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً


  اربد – الدستور – صهيب التل
ناقشت لجنة الخدمات العامة في مجلس الأعيان واقع الخدمات في محافظة اربد  خلال لقائها في دار المحافظة أمس محافظ اربد رضوان العتوم ومدراء الدوائر الخدماتية وآثار اللجوء السوري الاجتماعية والاقتصادية وضغوطات اللجوء على البنى التحتية وآثارها على سوية الخدمات المقدمة للمواطنين في كافة المجالات خاصة الخدمات البلدية والتعليم والصحة والنقل والمياه .
وفي بداية اللقاء أكد رئيس اللجنة الدكتور عبدالرزاق طبيشات أن هذا اللقاء يأتي ضمن سياسة مجلس الأعيان في الخروج إلى الميدان وتلمس المشكلات على أرض الواقع تنفيذا للتوجهات الملكية السامية التي تؤكد على ضرورة أن يعمل المسؤوليين في الميدان.
واستمعت اللجنة التي تضم الأعيان الدكتور منذر حدادين وأسامة ملكاوي والدكتور عبدالله الموسى وعاطف التل وسمير عبدالهادي وصخر دودين إلى شرح مفصل لواقع الخدمات من مدراء الدوائر الخدمية الذين استعرضوا الخدمات التي تقدمها دوائرهم والتحديات التي تواجهها ومن أهمها حاجة بلدية اربد إلى سوق خضار وفواكه مركزي  يتوفر فيه كافة المرافق والمستلزمات لخدمة محافظات الشمال الأربعة والعمل على مشروع تطوير وسط المدينة و استكمال مشروع تصريف مياه الأمطار.
مؤكدا قدرة البلدية على إنجاز الكثير من المشاريع بكوادرها الفنية والإدارية في حين تم التأكيد على ضرورة التوسع في بناء المدارس ورياض الأطفال والمستشفيات توفير مصادر مياه جديدة لمواجهة الطلب المتزايد على المياه خاصة في فصل الصيف إضافة على ضرورة استكمال أجزاء طريق اربد الدائري وربط المنجز منها بعضها ببعض ليتمكن المواطنين من الاستفادة من الأجزاء المنشأة وغيرها من المشاريع الخدماتية التي تحتاجها المحافظة , إضافة إلى ضرورة إيجاد حلول جذرية للواقع المروري المتردي في المدينة وأهمية تفعيل النقل الحضري المنوي تسييره في مدينة اربد والمتضمن (9) مسارب تسير عليها (41) حافلة سعة كلا منها من (30-40) راكبا بترددات ثابتة للتخفيف من الأزمة المرورية الناجمة عن اضطرار المواطنين لاستخدام وسائل النقل الخاصة بهم لعدم توفر نقل عام بترددات ثابتة .
وكان محافظ اربد رضوان العتوم قد قدم شرحا حول أهم المشاريع الخدمية التي تحتاجها المحافظة وخاصة مدينة اربد التي استوعبت أكثر من (300) ألف من اللاجئين السوريين مما شكل تحديا كبيرا وضاغطا على كافة الخدمات والبنة التحتية.
من جانبه أكد رئيس لجنة بلدية اربد الكبرى المهندس حسين مهيدات  أن البلدية تسعى لتحسين الواقع البيئي في ظل زيادة سكانية طارئة قوامها (300 ) ألف لاجئ سوري.
وقال ان اللجوء حمل البلدية أعباء إضافية تطلبت بمساعدة الجهات الرسمية واخرى مانحة من تحديث أسطول النقل والآليات فيها لتواكب  المستجدات ما خفف من وطأة التداعيات السلبية على الواقع الخدمي بشكل عام . وتطرق إلى الواقع المروري حيث أسندت مهمة دراسته للجنة هندسية اشتركت فيها جامعات رسمية وأوصت بإزالة خمسة ميادين استحدثت حديثا وشرعت البلدية بإجراءات إزالتها على الفور.
وقدم مدير عام شركة كهرباء محافظة اربد المهندس احمد الذينات إيجازا حول واقع الخدمات التي تقدم للمواطنين لافتا إلى تميزها مع عدم إغفال جوانب تطوير أداء الشبكات حيث خصص مبلغ ستة ملايين دينار لتطوير شبكة شرق المدينة فيما نجحت الشركة في التغلب على الفاقد والاستحرار غير المشروع للطاقة من خلال العدادات الذكية التي تكشف محاولات العبث والسرقة .
وتناول مدير صحة المحافظة الدكتور قاسم المياس واقع الخدمات الصحية لافتا إلى أن المواطنين يتطلعون الى الشروع بتنفيذ مشروع مستشفى الاميرة بسمة المخصص له (15) دونما وبكلفة تتجاوز (75) مليون دينار.
 واستعرض مدير الزراعة المهندس علي أبو نقطة الأهمية الزراعية للمحافظة ودور المديرية والمكاتب الملحقة بها في نشر الوعي الزراعي وتشجيع المزارعين على الاستثمار في الجوانب المشجعة وفق أسس علمية حديثة.  بدوره قال مدير التنمية الاجتماعية أن الخدمات التي تقدم للمواطنين بمجالات المساعدات جيدة إلى حد ما في حين تعاني المديرية من كثرة عدد الجمعيات الخيرية التي زاد عددها عن (200) جمعية ما يتطلب تعديلات تشريعية تنظم عملية تأسيس الجمعيات.
وعرض مدير إشغال المحافظة المهندس معنا لربضي لأبرز المشاريع التي تنفذ وأبرزها طريق اربد الدائري حيث أنجزت مرحلته الاولى واستلمت في حين ينتظر انجاز المرحلة الثانية ليتبقى مرحلتين حال انجازهما سيكون للمشروع اثر كبير في حل الكثير من المشاكل المرورية .
وقدمت مديرة هيئة تنظيم قطاع النقل المهندسة رلى العمري إيجازا حول المشاريع التي تنفذ بإشراف الهيئة وأبرزها اعادة تاهيل مجمع سفريات اربد الجنوبي والتوجه لإنشاء مجمع جديد في الرمثا واخر في اربد بدلا من المجمع الشمالي .
وتطرقت الى مشروع النقل الحضري الذي طرحت عطاءاته اكثر من مرة وتواجه عزوفا من المستثمرين كون المشروع يتطلب تسيير (41) حافلة بنظام التردد على تسعة مسارات تواكب التوسع العمراني في المدينة لافتة الى ان المشروع يحتاج على ما يبدو لاستثمار يفوق قدرات المشغلين الفرديين الموجودين حاليا .
وقال مدير شركة مياه اليرموك المهندس حسن هزايمة ان الهم الاكبر انخفاض مصادر تغذية الاقليم بالمياه ما يتطلب البحث عن مصادر جديدة خارجية حيث من المقرر ان يتم جر مياه الديسي خلال شهر رمضان التي يتوقع ان تضخ منها قرابة (500) متر مكعب في الساعة . واضاف ان اللجوء السوري فاقم من الازمة المائية وانخفضت حصة الفرد من (110) لتر يوميا الى (80) لترا وهي اقل بنسبة (40%) من الاحتياجات .وتوقع نقصا في كميات المياه بمحافظتي جرش وعجلون نظرا لانخفاض معدلات الموسم المطري لافتا الى ان بعض المشاريع التي ستنفذ في حال انجازها ستسهم في حل المشاكل نسبيا خاصة مشروع جر مياه وادي العرب .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش