الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الرواد الكبار» يغنون لعشاقهم أجمل أغاني الزمن الجميل

تم نشره في الاثنين 15 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور.

توصل « الرواد الكبار « مع عشاقهم من اغاني الزمن الجميل في امسية جديدة جمعتهم قبيل استقبالهم لشهر رمضان المبارك فغنوا لهم اجمل الاغاني التي نالت اعجابهم وصفقوا لها.

بداية امسية «الرواد الكبار» كانت دولابا من مقام الحجاز تخلله تقاسيم لعازف الناي الفنان حسن الفقير ومن ثم موشحات لما بدى يتثنى و ما احتيالي يا رفاقي في غزال و يا راعي الظبا في حيك غزال.

محبوب امسيات الرواد الكبار القادم من جبال عجلون وقلعتها الصامدة الفنان بشارة الربضي غنى لجمهوره في وصلة حلبيات من التراث فوق النا خل فوق ، البلبل ناغى غصن الفل ، قدك المياس سبقهما موال لاتخفي ما فعلت بك الاشواق واشرح هواك فكلنا عشاق.

بدوره غنى مقدم الرواد الكبار الفنان نبيل الشرقاوي اغنية لام كثوم انا في انتظارك مليت وكان غناها لأول مرة في صالون الرواد حيث استمر الفنان  في نفس جو المقام وهو الحجاز.

الملقب بعندليب الاردن الفنان عطا الله هنديله غنى لعشاقه اغنيتين هما متى الزمان يسمح يا جميل من اغاني الفنان الكبير محمد عبد الوهاب، واغنية من اغاني عبد الحليم سواح.

مسك ختام الامسية كان مع الفنان فؤاد حجازي بموال من مقام بياتي ومجموعة منوعات حيك بابا حيك لناظم الغزالي، وأمنت بالله و يا بنيه ماني افرنجي تراقص عليها عشاقه.

وتشهد أمسيات  بيت الرواد حضوراً متميزاً، لا يقتصر على كبار السن، بحيث تتواجد الأسرة بكافة أجيالها، فترى الجد إلى جانب أبنائه وأحفاده، إضافة إلى ضيوف عرب وأجانب وفي بعض الأحيان تقدم مشاركات عربية وأجنبية موسيقية وغنائية.

يذكر أن بيت الرواد هو صالون موسيقي ثقافي، أعضاؤه فنانون في مجالات الموسيقى المختلفة، العزف والغناء والتلحين، وتزيد أعمارهم على الخمسين عاماً، يمارسون فيه فنون الموسيقى والغناء ويقدمون فنهم للجمهور من كبار السن ومن المتعطشين للفن الأصيل ، فيما أهداف بيت الرواد تكمن في توفير جو اجتماعي ترفيهي داعم للفن والفنانين القدامى إضافة الى الحفاظ على الموسيقى الأردنية والعربية الأصيلة حية من خلال نقلها للأجيال عن طريق تدريسها وممارستها، كما من أهدافه المحافظة على الموسيقى الأردنية والعربية الأصيلة حية من خلال ممارستها ونقلها للأجيال، وتوفير بيئة اجتماعية ترفيهية داعمة للفن والفنانين القدامى وتشجيعهم على الاستمرار في العمل خدمة للفن الأصيل ومحبيه، إلى جانب حفظ الموسيقى والفنون الأردنية والعربية من خلال جمعها ودراستها وتصنيفها وتبويبها وأرشفتها في مكتبة موسيقية متخصصة لحفظها من الاندثار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش