الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أربعون الف إسرائيلي ضد الاحتلال

حمادة فراعنة

السبت 3 حزيران / يونيو 2017.
عدد المقالات: 513

مظاهرة الاربعين الف اسرائيلي في ساحة اسحق رابين في قلب مدينة تل ابيب على الساحل الفلسطيني مساء يوم السبت 27 / مايو ايار ضد الاحتلال والاستيطان بداية صيف جديدة ومبادرة سياسية مبشرة، لا تستطيع عين المراقب الصديق والعدو تجاهلها وعدم اعتبارها . 

صحيح ان اليمين واليمين الاسرائيلي المتطرف يستطيعون اخراج اربعمائه الف عبر مظاهرة مماثلة دعماً لسياسة الضم والاستيطان وخيار الاحتلال، لان موازين القوى الاجتماعية السياسية داخل المجتمع الاسرائيلي مازالت الاقوى لصالح الانحياز لسياسات نتنياهو وليبرمان وبينيت ومن جاء قبلهما ومعهما، وهذا ليس مستغرباً لمجتمع تمت صياغة مواقفه والتاثير على تفكيره ودفعه باتجاه التطرف نظراً لانه تشكل من مهاجرين اجانب اتوا الى فلسطين هرباً من الاضطهاد الاوروبي، او بحثاً عن حياة معيشية افضل من حياة الاشتراكية لدى بلدان الاتحاد السوفيتي، او استجابة لسياسات ايديولوجية استعمارية تناغماً مع بدايات السياسة الاوروبية الاستعمارية بعد انفجار الثورة الصناعية، بحثاً عن اسواق جديدة واستعمار بلدان وشعوب افريقيا واسيا واميركا الجنوبية . 

ولكن الصحيح ايضاً ان يخرج عن السياق الاسرائيلي السائد وعن هيمنة الاتجاهات العنصرية العدوانية التوسعية الاستيطانية، قطاع من الاسرائيليين يتجاوزون الاربعين الفاً، يملكون شجاعة مواجهة الاغلبية، ويرفضون الاحتلال والتوسع والاستيطان، فهذا مكسب مهم وضروري لصالح عدالة القضية الفلسطينية ومشروعية مطالبها .

مظاهرة الاربعين الفاً، لم تكن بسبب تحريض فلسطيني، بل لدوافع اسرائيلية محضة قادتها ودعت لها ونظمتها حركة السلام الان الاسرائيلية المعادية للاحتلال وللاستيطان وتم ذلك بالتنسيق والشراكة مع حركة ميرتس، مما يشكل جبهة يمكن ان تتشكل وان تتطور من داخل المجتمع الاسرائيلي لصالح الفلسطينيين ودعماً لقضيتهم، وحصيلة هذا الفهم والوعي نحو ادراك اهمية كسب انحيازات اسرائيلية لعدالة القضية الفلسطينية وشروط انتصارها، يتطلب من الشعب الفلسطيني ومن قياداته وفصائله على مختلف توجهاتهم الفكرية والسياسية داخل وطنهم سواء في مناطق 48 او مناطق 67، ادراك ان انتصار نضالهم على الارض وفي الميدان يحتاج لعاملين اثنين هما اولاً وحدة النضال الفلسطيني برنامجاً ومؤسسة وادوات نضال يتم الاتفاق عليها، وثانياً عبر اتساع مظاهر المعارضة الاسرائيلية للسياسة العدوانية التوسعية الاحتلالية التي تنهجها حكومات تل ابيب المتعاقبة، مقابل تعزيز مظاهر التاييد والشراكة لصالح المشروع الوطني الديمقراطي الفلسطيني من داخل المجتمع الاسرائيلي . 

في معادلة الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، ووفق موازين القوى بين طرفي الصراع، يقع الطرف الفلسطيني في الموقع الاضعف، رغم امتلاكه للعدالة ولقرارات الامم المتحدة المنصفة، وامتلاك العدالة مع قرارات الامم المتحدة غير كافية لتحقيق الانتصار، بل يحتاج الفلسطينيون لعوامل اسناد تدعم نضالهم، واهم عوامل الاسناد تلك التي تاتيه من دعم الاسرائيليين لهم، ليس فقط كي يدلل على عدالة قضيتهم بانحياز اسرائيليين الى جانب نضالهم لاستعادة حقوقهم، بل يوفر لهم عوامل قوة اضافية في مواجهة المشروع الاستعماري الاسرائيلي المتفوق، مثلما يؤدي الى تفكيك عوامل وحدة المجتمع الاسرائيلي، وانتقال عوامل القوة تدريجياً نحو الجانب الفلسطيني على حساب التفوق الاسرائيلي، ويعمل على تراجعه واضعافه . 

[email protected]

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش