الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«تجارة الزرقاء» تطالب بحل مشكلة الأوتوبارك في الوسط التجاري

تم نشره في الثلاثاء 25 آب / أغسطس 2015. 03:00 مـساءً


 الزرقاء - الدستور - زاهي رجا
اصدرت غرفة تجارة الزرقاء بيانا حول تطبيق نظام الاوتوبارك جاء فيه : رغم أن نظام الاصطفاف الآلي (الأوتوبارك ) ليس بجديد على الساحة فهو نتيجة الاتفاقية التي وقعتها بلدية الزرقاء مع شركة الساعة للمواقف العمومية ومدتها 20 عاما، والتي تمنح المستثمر الحق بتقاضي أجرة بدل اصطفاف من السيارات في الوسط التجاري، إلا أن أحكام الاتفاقية التي بدأت تتكشف مؤخرا أثارت حفيظة أبناء الزرقاء كافة، لما فيها من إجحاف للتجار والمتسوقين والسكان، فقد صيغت هذه الاتفاقية دون مراعاة لمصالح كافة المعنيين فيها، وقد أثارت الآلية الجديدة لعمل الأتوبارك استياء التجار والمواطنين وذلك بسبب انتشار أكشاك بيع بطاقات الأوتوبارك وامتداده إلى شوارع إضافية لم تكن مشمولة في السابق، مما شكل عبئاً إضافياً على جيوب التجار والمواطنين وصعوبة دفعهم أجرة وقوف مركباتهم بالساعة وبشكل يومي مع عدم توفر مواقف بديلة لهم، وقد أثر ذلك سلبا على الحركة التجارية في أسواق الزرقاء.
وقال رئيس غرفة تجارة الزرقاء حسين شريم أن الأصل في الأوتوبارك هو تنظيم وقوف السيارات في الوسط التجاري بطريقة حضارية تسهل عملية اصطفاف سيارات المواطنين وتشجع التسوق في المدينة بشكل مريح وحضاري بعيداً عن العشوائية وسوء التنظيم، وليس مجرد مشروع استثماري للبلدية وإنما هو مشروع خدمي يفترض به أن يحقق مصلحة وطنية لكافة أبناء الزرقاء من سكان وتجار ومتسوقين.
واضاف أن الإجراء الجديد الذي قام به المستثمر أثار حفيظة جميع الأطراف المعنيين من التجار والأهالي القاطنين في الوسط التجاري حيث أن الآلية الجديدة للأتوبارك لم تراع عملية الاصطفاف اللحظي بمعنى أنه من أراد الوقوف لمدة قصيرة جداً عليه أن يدفع أجرة بدل ساعة وكذلك احتساب المستثمر كسور الساعة ساعة كاملة وقيام موظفي المستثمر بأخذ أرقام السيارات الكترونياً وإرسالها إلى دائرة السير للمخالفة في حال عدم تسجيل دخول السيارة للموقف، كما لم تراع الآلية الجديدة غفلة صاحب السيارة ومغادرة الموقف دون عمل خروج رسمي لسيارته في الكابينة مما يترتب عليه مخالفة لا علم له بها، كما لم تراع الأعطال المتكررة بخطوط الانترنت التي قد تؤدي إلى إرباك العمل بالنظام.
ومن منطلق حرص غرفة تجارة الزرقاء على رعاية مصالح القطاع التجاري بشكل خاص، ومصلحة جميع أبناء الزرقاء القاطنين في الوسط التجاري، والمتسوقين من داخل المدينة وخارجها بشكل عام، فإننا ندعو إلى عقد لقاء مع المعنيين لإيجاد حلول جذرية مرضية لكافة الأطراف تحقق العدالة وترفع الظلم، حيث لا بد من تعديل آليات العمل بنظام الأتوبارك بشكل يراعي منح التجار والأهالي القاطنين في الوسط التجاري فترات توقف مجاني أمام محلاتهم ومنازلهم، وإيجاد فترات سماح للاصطفاف للفترات القصيرة كالسماح بالاصطفاف لمدة خمس عشرة دقيقة مجاناً، وإيجاد بطاقات بقيمة نصف دينار للساعة الواحدة وتوفير أجهزة إضافية مع الموظفين ومتابعة عمل الموظفين وضمان المهنية في التعامل، والعمل على تشجيع المواطنين لدخول الوسط التجاري والتسوق في المدينة عوضا عن ترويعهم من دخول الوسط التجاري من خلال فرض المخالفات وتحويل الأتوبارك من نظام لخدمة المواطنين وتنظيم الأسواق إلى نظام للجباية وفرض المخالفات.
واضاف شريم انه بناء على ذلك سيتم دعوة جميع الأطراف لاجتماع عاجل لبحث هذه النقاط وغيرها والخروج بحلول لمشكلة الأتوبارك ترضي جميع الأطراف وتحقق المصلحة العامة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش