الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إربد : النمو السكاني واللجوء القسري عرضها لاستنزاف مائي دائم

تم نشره في الأحد 23 آب / أغسطس 2015. 03:00 مـساءً

اربد - الدستور - صهيب التل
ذكر مدير مديرية زراعة محافظة إربد المهندس علي أبو نقطة ان نقص المصادر المائية وتناقص كميات الهطل المطري خلال العقود الثلاثة الماضية، في المحافظة جعلها تعيش حالة عدم استقرار مائي .
وقال ان النمو السكاني الطبيعي و ما تتعرض له المحافظة من اللجوء القسري في ظل تواضع المصادر المائية وشحتها عرضها لاستنزاف مائي دائم.
وحول القطاع النباتي بين أبو نقطة أن القطاع النباتي يعد ثاني القطاعات الحيوية تأثراً بظواهر التغير المناخي، نظراً لاعتماد على المياه بشكل رئيسي، موضحا إن القطاع النباتي أصبح يعتمد اعتماداً رئيسياً على المواسم المطرية لشح المياه .
وبين أنه من خلال الحجم المتزايد للمشاكل التي يواجهها القطاع الزراعي يجب التفكير بجدية في وضع الحلول والخيارات القابلة للتطبيق لمحاولة إنقاذ هذا القطاع الهام الذي يرتبط ارتباطا وثيقا ورئيسيا بقضية الأمن الغذائي، مثل الاتجاه الى زراعة أصناف تتحمل الجفاف ومحاولة استخدام مياه الصرف الصحي والأسمدة العضوية المختمرة، وزيادة مشاريع الحصاد المائي.
وأشار أبو نقطة الى أن قطاع الأشجار المثمرة في المحافظة لم يكن أكثر حظاً من غيره من القطاعات النباتية التي شهدت تأثراً واضحاً نتيجة التغير المناخي، وتعرض للكثير من الظروف الصعبة وخاصة فيما يتعلق بتوفر مياه الري، وانتشار الآفات الزراعية، وهذا ما يفسر اتجاه المزارعين إلى زراعة أشجار الزيتون .
وذكر أن البيانات الإحصائية المتعلقة بالأشجار المثمرة في المحافظة خلال العقد الأخير تشير إلى تناقص المساحات المزروعة بشكل تدريجي ما يؤكد صعوبة الظروف التي يواجهها هذا القطاع مما يفرض إجراء الدراسات المتخصصة حول هذا القطاع ومحاولة وضع الحلول التي من شأنها إنعاش هذا القطاع .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش