الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المقدسيون يتوافدون نصرة لـ "الاقصى" .. والاحتلال يغلق القدس أمام من هم أقل من 50 عاما

تم نشره في الجمعة 21 تموز / يوليو 2017. 11:43 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 21 تموز / يوليو 2017. 12:11 مـساءً

القدس المحتلة: تسود مدينة القدس المحتلة حالة من التوتر والاحتقان الشديد منذ ساعات صباح اليوم الجمعة بعد قرار الكابينت الاسرائيلي (المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر للشؤون الامنية والسياسية ) القاضي بعدم إزالة البوابات الإلكترونية من على مداخل وبوابات المسجد الأقصى المبارك.

حيث اكد المقدسيون على الموقف الموحد بعدم دخول المسجد الاقصى عبر هذه البوابات فيما توافد الألاف منهم لمحيط الأقصى رفضا للانتهاكات التي يتعرض لها ، كما قررت الشرطة الاسرائيلية منع دخول من هم أقل من 50 عاما الى البلدة القديمة بالقدس والحرم القدسي الشريف.

وأكد عدنان غيث امين سر حركة فتح بمدينة القدس لمراسل وكالة الانباء الاردنية (بترا) في رام الله ان قوات الاحتلال نشرت الالاف من عناصرها في شوارع مدينة القدس والاحياء القريبة من البلدة القديمة، كما عززت تواجدها على أبواب الاقصى والبلدة القديمة، وبعد منتصف الليل وضعت السواتر الحديدية المثبتة عند باب الاسباط.

وقال غيث انه رغم ذلك أدى المئات من الفلسطينيين صلاة الفجر عند باب الأسباط وسط تواجد كبير لقوات الاحتلال.

واوضح غيث ان قوات الاحتلال الإسرائيلي شنت حملة اعتقالات لقيادات ونشطاء مقدسيين بعد اقتحام منازلهم في المدينة المقدسة.

في غضون ذلك منعت سلطات الاحتلال مئات المواطنين القادمين من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 من الوصول إلى مدينة القدس تضامنا مع المسجد الأقصى وقامت بنصب عشرات الحواجز العسكرية في محيط المدينة وأرجعتهم إلى مناطقهم حيث أكدت اللجنة العربية المشتركة داخل الأراضي المحتلة عام ثمانية وأربعين بأن شرطة الاحتلال لم تسمح لأكثر من مئة باص ركاب من دخول القدس المحتلة وذلك لأسباب أمنية حسب قرار الشرطة الإسرائيلية .

وعلى صعيد متصل منعت شرطة الاحتلال  الجمعة الرجال دون سن الخمسين من دخول البلدة القديمة في القدس المحتلة حيث تزداد حدة التوتر بعد التدابير الامنية التي فرضها الاحتلال للدخول الى الحرم القدسي.

وأعلنت شرطة الاحتلال في بيان ان "الدخول الى المدينة القديمة على الرجال فوق الخميس بينما يسمح بدخول النساء من جميع الاعمار".

وتصاعدت حدة التوتر حول المسجد الاقصى بعدما ثبتت الشرطة الاسرائيلية آلات لكشف المعادن عند مداخله.

وأثار الاجراءات الاسرائيلية غضب الفلسطينيين وغيرهم من المسلمين الذين رأوا أن الدولة العبرية تحاول إحكام سيطرتها على الموقع.

ورفض الفلسطينيون دخول المسجد منذ ذلك الحين وأقام المئات الصلوات في الخارج حيث وقعت اشتباكات مع شرطة الاحتلال.

وتستقطب صلاة الجمعة عادة العدد الأكبر من المصلين. وأشارت تكهنات سابقة إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قد يأمر بإزالة آلات كشف المعادن قبل الصلاه.

ولكنه قرر عدم إزالتها عقب مشاورات أجراها مع قادة أمنيين وأعضاء في وزارة الأمن الداخلي.

وقال مسؤول اسرائيلي إن الوزارة "منحت الشرطة تفويضا لاتخاذ أي قرار لضمان حرية الوصول إلى المناطق المقدسة مع حفظ الأمن والنظام العام" في الوقت ذاته. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش