الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ما بعد الحقيقة ... حقيقة !!!

م. هاشم نايل المجالي

الأحد 23 تموز / يوليو 2017.
عدد المقالات: 507

اذا كانت الحقيقة هي الصدق وهي تعارض ونقيض للكذب والحقيقة تعارض الوهم كذلك فان الانصاف هو الموضوعية التي تقتضي من الانسان انصاف الاخرين وانصاف نفسه وضميره والتي سيحاسب عليها يوماً امام رب العالمين فلا يضعها فوق ما تستحق ولا يذلها فيجعلها دون ما تستحق ومن انصف نفسه انصف الاخرين وسيكون موضوعياً مقنعاً وكلنا يعلم ان الانصاف توأم العدل وهو من شيم الاشراف وحتى لا يجعل الاخرين في دوامة الشك لما يقال او يحاك او بما هو حقيقي لما يدور بالاساس فعلى كل شخص اياً كان موقعه ان تكون نقطة انطلاق اقواله وافعاله منبعثة من ضميره في تمام الصحوة واليقظة والوجدان حيث ان معرفة الحق عند الجميع حقيقة وتميز عن الكذب والباطل واستحضار للشعور الوطني والديني وحتى لا يقع ندماً يوماً عندما تتعارض الاقوال مع الافعال ومع القيم والثوابت الاخلاقية ولقد شاهدنا كثيراً من المسؤولين يلقون خطابات وقرارات قائمة على الانفعال والعاطفة والتقييمات الشخصية التي تحمل في طياتها مصالح ومنافع مخفية ودوافع خارجية تخفي في باطنها حقائق مغايرة لما يقال فهناك دوماً شيئ ما بعد الحقيقة فهناك كثير من المسؤولين سياسيين وغيرهم يشرعون مضمونها لخدمة هدف ما فهي تتلاعب بالعقول رغم التبعات المترتبة عليها عندما تتكشف الحقيقة ولقد شاهدنا تصريحات رؤساء دول غربية لاقوال تكشفت ابعادها بعد الافعال المخالفة لاقوالهم والمصالح الذاتية والاطماع الاستعمارية التي تبرر تدخلهم في العديد من الدول اي ان ما بعد الحقيقة اصبحت لدى الكثيرين ظاهرة سلبية واصبحت عند الكثيرين ثقافة لا حقيقة وتحولت من حالات استثنائية الى طريقة تعامل بشكل يومي واصبح المواطن ملزما بان يمحص المعطيات ولو بالحد الادنى من خلال ردود الافعال والتحليلات على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي حتى يحقق القناعة الشخصية، وكثير من المسؤولين والتنظيمات والاحزاب اصبحوا ينتهجون اقوالاً وتحليلات تخفي خلفها حقائق مغايرة وهذه المواقع الالكترونية اصبحت مسرحا لكل ما هب ودب دون قيد او شرط فهو اعلام منفلت رغم كل الضوابط وهذا مخالف للصحف اليومية الرسمية فكثير من رؤساء الدول الكبرى على سبيل المثال الرئيس الامريكي بوش الابن وغيره كانوا يستولون على مشاعر الجماهير بخطاباتهم الانفعالية على انهم المنقذون للبشرية من الاشرار ليبيح شعبه قانونية تدخله عسكرياً وتدمير تلك الدول دون هوادة وقتل شعوبها وتدميرها كذلك العديد من رؤوساء الحكومات يبررون قراراتهم وفي احاديث كلام مبطن وهناك شيء مخفي خلف اقاويلهم ونقاشاتهم اي ان هناك حجبا جزئيا او كليا لحقائق اخرى اكثر اهمية واكثر خطورة حيث يعتبرها هؤلاء نجاحا سياسيا وان من لا يتقن قواعد تلك اللعبة سيكون مصيره الخسارة والخيبة واصبحت ثقافة ما بعد الحقيقة تزرع في نفوسنا ان هناك هدف المؤامرة بأصنافها لتحقيق هدف مخفي، فالمعطيات غير مكتملة وكشف المستور صعب في حينه ويصبح التبطين السياسي يمارس كبضاعة ذهنية ذات قيمة معدومة واصبح الخوف والشعور بالخشية من مستقبل مبهم وغير واضح المعالم فهناك حقيقة وهناك زيف وهذا ما كشفناه بعد ان تجلت حقيقة تنظيم داعش كيف تكون ومن ينفق عليه ومن يسيره ومن يموله والهدف والغاية من ذلك لتحقيق مراد دول تتدعي محاربة هذا التنظيم فلقد اصبحت ما بعد الحقيقة ثقافة سائدة عند الكثيرين وهذا عالم آخر خاصة ما نجده على المواقع الالكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي من تغريدات وتحليلات ومقالات وفتاوي وتزييف وتزوير وصور مزيفة ومقابلات مفبركة كلها لا تعطي الحقيقة وهناك الكثير ممن يتلقون الكذب من خلال هذه المواقع ونجدهم مشاركين في نشره وتسويقه دون ان يبذل أي جهد بالبحث عن الحقيقة والوقائع الملمة بالحدث وهناك من الاعلاميين والكتاب من الدول العربية او المقيمين بالدول الاوروبية وممن يحسبون انفسهم كتّاباً ذوي الاقلام الصفراء او تجدهم اعلاميين دخلاء يتجاهلون كثيرا من الحقائق التي لا تعجبهم، فلقد فقدوا البصر والبصيرة لتحقيق مصالحهم النفعية عند سردهم لأي قضية او حدث او وصف او موقف فهم يعتمدون المغالطات والافتراءات كونهم مأجورين  فارادتنا الحرة والمصلحة الوطنية وايماننا الثابت بقيادتنا الهاشمية هي التي تملي علينا لنكتب مما يرشدنا بالروح الصادقة والحقة تقارب بين الفرقاء لاستعادة الحوار الحضاري ولا تروج لروح الفتنة والتعصب كما يفعله الآخرون فمواقفنا واضحة وثابتة وصريحة في كل القضايا والاحداث .

[email protected]

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش