الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعوات نسوية لإعادة النظر بقانون اللامركزية

تم نشره في الأربعاء 16 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

  عمان-الدستور- أمان السائح
لم يعن في اي من الانتخابات ان التواجد النسوي ناخبات وداعمات لمرشحين وفرق تطوعية، بأن الصوت النسائي سيصب لصالح المرأة، فالتوقعات دوما تأتي عكس الواقع، رغم ان التواجد النسوي واعداد النساء هي الاكثر تواجدا في معظم المراكز الانتخابية في مناطق مختلفة من العاصمة عمان.
فرغم الاجواء الحارة يوم امس، كان التواجد النسوي على مرحلتين زمنيتين، اولاهما فترة الظهر اي ما بعد الـ 11 صباحا، والثانية ما بعد الخامسة مساء، فالمرأة لا يمكنها ان تنفصل عن مجتمعها كأم ومسؤولة عن المنزل، وبين ترتيبها لاوراق بيتها سواء اكانت اما ام زوجة ام ابنة ام اخت، فجميعهن يفرض عليهن اجواء لا يمكن ان تنفصل عن واقعهن الحقيقي الذي يحيطه كوم من المسؤوليات.
والاردنيات بطبعهن يخترن دوما كل الطرق ليحققن طموحاتهن وليكن جزءا من التغيير وان يكن رقما صعبا في اي مرحلة كانت، فالتاريخ يشهد على انجازاتهن ونجاحهن في البلديات وفي البرلمان، فالتواجد النسوي كان لافتا في اروقة المراكز الانتخابية، ليس فقط كناخبات لابل كداعمات لمرشحين وافراد من الشرطة النسائية والامن العام، وكان اللافت ايضا انهن يجدن في اي بقعة صوتا لهن يقدر ويحترم ويترك ليس بصمة واحدة بل واحة بالتغيير والتطوير.
نساء الاردن دوما ينظرن الى اي تغيير بايجابية وحماس وقدرات عالية بأنهن يستطعن ويحملن قدرات عالية وكفاءات ملموسة اثبتن حضورهن في العديد من المواقع التي شغلنها، وهن قادرات بوعيهن السياسي والثقافي والاجتماعي بوصفهن صانعات مجد وتغيير وارادة، وهذا بالطبع لأن الاردن والوطن يستحق.
جميعهن قلن وسط الجولة الانتخابية التي قامت بها «الدستور»، انهن يؤمن بقدرة النساء على احداث تغيير لكن ليس بالضرورة ان ينتخبن نساء، فقد اكدن انهن انتخبن رجالا وليس نساء لانهن يثقن بقرة ذلك المرشح وسبق ان جرب في مواقع بالبلديات واثبت انه اهل لهذا الموقع.
واكدن انهن قادمات الى صناديق الاقتراع من اجل التصويت دون النظر او التركيز انهن يردن اختيار المرأة دونا عن الرجل، لكنهن يتمكن من التصويت واحداث فرق بارقام التصويت لاختيار الاكفأ، فهن يؤمن ان الاهم هو اختيار من هو اقدر دون النظر لجنسه.
الاجواء الانتخابية بالعاصمة عمان كانت حافلة بالبعد الرسمي من خلال الهيئات الدبلوماسية والوفود المشاركة بالمراقبة الدولية « الدستور « التقت السفير الياباني بالاردن عضو لجان المراقبة الدولية على الانتخابات شوئيتشي ساكوراي في تصريحات خاصة للدستور أثناء جولة له بإحد مراكز الاقتراع بالعاصمة عمان أن الأجواء الانتخابية إيجابية وهادئة وتتمتع بالشفافية والعدالة وحسن التنظيم.وأوضح أن الأردن بما يتمتع به من ديمقراطية ملموسة يعيش الآن تجربة انتخابية مميزة متطلعا إلى نتائج عادلة ومشاركة ديمقراطية.
وقال أن دور المرأة هام جدا في أي انتخابات ودورها مميز في الانتخابات الأردنية متطلعا إلى مشاركة نسائية عالية كناخبة وان تحصل على مقاعد بالبلديات.
« سلمى النمس «
الامينة العامة للجنة الوطنية لشؤون المرأة د. سلمى النمس اكدت ان الاجواء عكست وجودا كثيفا للنساء مشاركات بالعملية الانتخابية بشكل كبير وكثيف لانهن بالفعل قادرات على صناعة التغيير، مؤكدة ان عملية الاقتراع ليست بحجم الطموح وليست بحجم الامل لكنها انعكاس طبيعي  لعدم الفهم الكامل وحداثة التجربة الاولى باللامركزية، مشيرة الى ان الاجواء هادئة الى حد كبير وسيؤثر ذلك على تواجد النساء بالبلديات واللامركزية، فالمتوقع عدم وصول المرأة الى العدد المأمول ولا يناسب حجم الطموح. واعتبرت ان وجود النساء ولو بعدد قليل امر مبشر وباعث على التفاؤل والانجاز، ولابد من العمل على تمكينهن والاستفادة من مواقعهن لتحسين البيئة المحيطة وافادة المجتمع والاسرة الاردنية من مواقعهن باعتبارهن اكثر قدرة على تلمس احتياجات المرأة. وبينت ان اللجنة الوطنية لم تأل جهدا خلال الاشهر الماضية من عمليات تدريب وعقد ورشات عمل للمرشحات والناخبات من اجل ايصال الفكرة الحقيقية وتفعيل المشاركة وايصال صورة المرأة الحقيقية للمجتمع.
اسمى خضر ..
الوزيرة السابقة اسمى خضر ومن « عين على النساء « قالت ان الاقبال يبدو ضعيفا وجاءت التوقعات بعكس المأمول لاسباب مختلفة، منها عدم فهم العديدين لللامركزية، وانخفاض نسبة الكوتا فيها رغم وجودها بنسبة 25% بالبلديات.
وقالت خضر ان وجود النساء بالبلديات واللامركزية ضرورة وعليهن امتلاك القدرة اللازمة للقيام بادوارهن، وهي تجربة حديثة وعلينا ان نراقبها برفق وتفهم ولابد ان تلقى مساندة من المجتمع المدني والجهات الدولية ومن الخبراء بالمجتمع الاردني، ولابد من التروي والحكمة قبل اتخاذ اي قرارات او الحكم على اي عضو منتخب، فلا بد ان نتحلى بالصبر والعدالة وان نعطي التجربة فرصتها الحقيقية.
وقالت خضر ان رسالتي للنساء التعامل بجدية مع حقهن بالمشاركة واتخاذ خطوات على ارض الواقع بصنع القرار والتنمية وتشجيع الاستثمار وحصة المحافظة من الموازنة العامة والتاكد من مسارات الموازنات والتعاون مع المجالس البلدية والمحلية لاكمال العمل والتشاركية.
ودعت خضر الحكومة الى اعادة النظر بتفاصيل القانون وفيما يتعلق بقضية الصمت الانتخابي الذي لا يلتزم به احد والنساء هن الاكثر التزاما والاشد تمسكا بالقوانين لكن الجميع لا يلتزم ولكن النساء يلتزمن ويضيع حقهن جراء الانفلات الذي يمارسه الجميع ما عداهن، مؤكدة ان شرط الترشح الاستقالة من العمل العام ادى لعدم ترشح فئة النساء الكفؤات، خوفا من خسارة عملهن ومصدر دخلهن وهذا امر ظالم ويجب ان يرتبط ذلك في حال فوزها فقط وان تعود لعملها ان لم يحالفها الحظ.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش