الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدبابسة يحاضر في الجمعية الفلسفية حول مفهوم الدولة

تم نشره في السبت 19 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور
اعتبر الدكتور حامد الدبابسة، في محاضرة قدمها الأسبوع الماضي في الجمعية الفلسفية الأردنية، أن الأركان الأربعة لقيام الدولة هي: الأرض التي لا بد منها والتي تجعل من الدولة كيانا ماديا واقعيا وليس كيانا افتراضيا، والشعب الذي يرتبط أراده فيما بينهم بشبكة من العلاقات القائمة عل المنافع المتبادلة، والسلطة التي تعتبر ضرورية لتنظيم علاقات الناس ومصالحهم وتدافع عنهم وتحميهم وتوفر لهم الاستقرار، والعنصر الرابع هو الميثاق أو الرابطة المعنوية أو الفكرية أو القانونية التي تنظم العلاقات بينهم في مختلف الشؤون، وخاصة بين الشعب وبين أصحاب السلطة،
ورأى الدكتور الدبابسة أنه لا يوجد نظرية واحدة للدولة، بل ثمة نظريات متعددة، ونوه إلى وجود تيارين أساسين في فلسفة نشوء الدولة: التيار الأول يرى أن الإنسان في جوهره الفعلي والواقعي يقوم على الصراع والعنف والأنانية والوحشية والتملك والحيازة الفردية، بينما يرى التيار الثاني أن الإنسان باعتباره الجوهري يقوم على الخير والتعاون والسلام، وأضاف الدباس أن هذين التيارين يستندان في رؤاهما إلى وقائع تاريخية.
أما فيما يتعلق بالصيرورة التاريخية التي نشأت وفقها الدولة، فقد أشار الدكتور الدبابسة إلى وجود تيار يعتقد أن الدولة نشأت في سياق تطور العائلة، حيث أن جوهر الاجتماع الإنساني يقوم على الفرد والأسرة وضرورة الاجتماع، في حين رأى تيار آخر أن جوهر الدولة يكمن في السلطة، والتي تتم عن طريق القوة التي تفرض نظام الدولة، فيما رأى تيار ثالث أن الدولة انبثقت من العقد الاجتماعي والتي قال بها توماس هوبز وجان جاك روسو، ونوه الدبابسة إلى وجود تيار ثيوقراطي يقول بالأصل الإلهي للدولة، والتي هيمنت في فترة العصور الوسطى، وأخيرا التيار الماركسي الذي يرى أن الدولة هي إفراز للصراع الطبقي. وفيما يخص رؤيته حول الدولة الإسلامية، أشار الدبابسة أنها لا يمكن تصنيفها ضمن مسمى الدولة الثيوقراطية، بل هي دولة اتخذت الطابع السياسي القائم على التوريث.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش