الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المستقلة للانتخاب تنجز مهمتها بنجاح وتحوز على ثقة المرشحين والناخبين

تم نشره في الثلاثاء 22 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

عمان - الدستور

انتهت الانتخابات البلدية ومجالس المحافظات، وانشغل الرأي العام الأردني بمن فاز وبمن لم يحالفه الحظ، وحساب المرأة والشباب والاتجاهات السياسية، لتبقى الهيئة المستقلة للانتخاب كجنود مجهولين عملوا في الظل، وانجزوا مهامهم بحرفية قائمة على الأمانة والنزاهة والحياد.

للمرة الثانية في أقل من عام واحد، تنجز الهيئة المستقلة للانتخاب مهامها وفق إشادة المتابعين، وثقة من المرشحين والناخبين، أثمرت عن تراجع ملحوظ في حجم التشكيك في نزاهة العمليات الانتخابية في الأردن، ليصبح سؤال النزاهة خلف ظهورنا، ولم يعد هاجسا يحوم حول اي انتخابات تقررها الدولة، فالهيئة تحملت سابقا حجم التشكيك منذ ما قبل الانتخابات النيابية 2016، وأثبتت قدرتها – بدعم سياسي- على إدارة العملية الانتخابية دون تدخلات في عملها، من خلال تقديم ضمانات نزاهة حقيقية، ابتعدت فيها عن الشعارات الفضفاضة، لا وبل انتقدها بعض المراقبين الدوليين أن ما تقدمه الهيئة مبالغ به، ويتعدى سؤال النزاهة التقليدي، ولكن الإصرار على إثبات الإمكانات كان هو الفيصل في فكر الهيئة.

لم نلحظ او نتابع كجسم حيادي مهني أي حديث مباشر عن انتهاكات أثرت في سير العملية الانتخابية، بل ما رصدناه هي ملاحظات رقابية لا تؤثر في نزاهة العملية – وفق إقرار المراقبين -، جزء من هذه الملاحظات قائم على الاجتهاد، وجزء قد يكون حقيقيا يخضع لمعايير التزام اللجان بالتدريب، علما ان اللجان هي من كوادر القطاع العام، وتخضع لما يخضع له من ايجابيات وتحديات اتضحت قدرة الهيئة على التعامل معها.

حتى ما رافق الانتخابات الأخيرة من أحداث أمنية في إحدى الدوائر لم تكن علامة فارقة فيها، حيث تعاملت الهيئة مع الحادثة بكل شفافية، وطبقت سيادة القانون فورا في قراراتها، وحرصت على سلامة العملية الانتخابية والحفاظ على حرية الناخبين باختيار ممثليهم، فاتخذت قرارها وفق أحكام القانون بثقة، رافضة أي ضغوطات من أصحاب المصالح المتناقضة في هذه الحالة ممن طالبوا بإبقاء الانتخابات او إعادتها، فالتزمت الهيئة بتطبيق القانون دون محاباة.

وشكلت الهيئة في الملف الاعلامي والتوعوي علامة فارقة في الانتخابات الأخيرة، من حيث التخطيط المنظم، والانفتاح الايجابي على وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، والتطور الملحوظ في أدوات التوعية والتثقيف وفق مستجدات العملية الانتخابية، مما ساعد في رفع نسبة المشاركة الشعبية بصورة ملحوظة بين آخر انتخابات بلدية في العام 2013 وبين 2017، كما شهدنا وعيا هاما في الاجراءات انعكست بصورة مباشرة على مجريات يوم الاقتراع. إن نجاح المستقلة للانتخاب في مهامها ليس نجاحا لها كمؤسسة وكوادر وحسب، بل هو نجاح للدولة الأردنية بإعادة الثقة لناخبيها بالتحاور عبر الصناديق، نجاح يحتم على الهيئة الاستمرار في التدريب والتأهيل والتقييم المستمر، بما يعزز الثقة من جديد بمؤسسات الدولة من القطاع العام او المنتخبة على حد سواء.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش