الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من «مزعل» إلى «مرضي»

تم نشره في الاثنين 28 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

 د. جواد العناني

دعاني الفاضل الدكتور نضال القطامين لكي أحضر ندوة لإطلاق كتاب عن سيرة والده الذاتية مرضي سليمان القطامين. وقد تحدث في الندوة ثلاث شخصيات من بينهم الدكتور علي محافظة، والدكتور محمد الحموري، ولكن الكلام المؤثر اتى على لسان ولده الدكتور معن، واقتبس الدكتور نضال أبياتاً من شعر الراحل تيسير سبول ابن الطفيلة.

واتذكر أنني قابلت المرحوم أكثر من مرة. فقد عين أيام حكومة السيد أحمد عبيدات مساعداً لمدير عام ميناء العقبة، وكنت وزيراً للصناعة والتجارة ووزيراً للسياحة فيها. والتقينا في العقبة مرات. ولا شك ان سمات الرجل وسلوكه تجعلك لا تنساه. فهو نمط رائع، ومادة خصبة لفنّاني الكاريكاتير، فله شاربان عريضان، ونظارات كبيرة، وشعر غزير يغزوه الشيب وإن حافظ على سواده، وفوق هذا وذاك يدخن الغليون. 

وعرفته كذلك في سنوات لاحقة مديراً لسكة الحديد. وقد أدى مهامه المناطة به بكل جدية. هذا الرجل النحيل، المتواضع دون ضعف، المُجد دون «تحميل جمايل» ولا زهو، والمتحدث الناعم بعمق أثر فيّ شكلاً وموضوعاً. 

ودارت الأيام، والتقيت بابنه الدكتور معن في دبي. وقد دعاني أكثر من مرة للمشاركة في الندوات التي كانت تقيمها المؤسسة التي يملكها لما عملت هنالك لحسابي الخاص لمدة تناهز الخمس سنوات بين 2001-2006. وكان يقدم برنامجاً تلفزيونياً جذاباً، يتحدث فيه بالشؤون الإدارية.

ولما عدت إلى عمان، واستلمت منصب رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي عام 2012، لم يلبث بعدها أن شكل الدكتور عبدالله النسور وزارته، وكان من بين وزرائه د. نضال القطامين، الرجل الجاد والمجتهد.

وأتيحت لي الفرصة أن أتعرف على الابن الثالث قيس حين شاركت في إحدى لجان صندوق الملك عبدالله الثاني الشبابية. وقد كان عمله باستمرار مرتباً، ونشيطاً.

هؤلاء الشباب الثلاثة هم د.نضال، د. معن، وقيس، وكلهم يقدم دليلاً على نجاح والدهم، وأنه حقق ما كان يصبو إليه. 

فالرجل عانى من شظف العيش. فهو ابن الزوجة الثانية لأبيه وله شقيقان زعل ومحمد أما هو فقد سمي «مزعل». ولكن أداءه المدرسي دفع بأحد أساتذته لكي يغير اسمه من مزعل إلى مرضي، أو النقيض من اسمه.. والسؤال الذي أجاب عليه كان «هل يجوز لمن ليس لديه ماء أن يتوضأ بالحليب إن وجد الحليب».

ولقد ذكر المتحدثون الرئيسيون الثلاثة في الندوة كثيراً من جوانب حياة الرجل. واتفقوا على براعته في سرد الاحداث وإيجازه الفعال، وأكدوا على وفائه لأساتذته وأصحابه حيث ذكرهم جميعاً بالاسم، ولم يغادر منهم أحداً.

ولكن الذي لفت نظري بشكل خاص، وهو الدارس لمادة الجغرافيا التي رسب فيها في حياته المدرسية في سنة من السنوات، أنه كان يعطي بشكل مستمر في الكتاب إشارات اقتصادية هامة.

فهو يتحدث عن أسباب عدم اهتمام الدولة العثمانية بمنطقة شرق الأردن، وبين أسباب بناء خط سكة الحديد، ويصور تأثير الكساد والقحط الذين ضربا الاردن في ثلاثينات القرن الماضي على شظف العيش وقسوته على الناس على الرغم أنه عاش في أسرة ميسورة تملك اكثر من مائتي رأس من الغنم. وتحدث عن الغلاء ونقص المواد ابان الحرب العالمية. واشار إلى أثر النكبة في فلسطين عام 1948 على الأردن وإمكاناته.

في كل مرحلة من مراحل حياته الدراسية أو الوظيفية، لم يفت الراحل مرضي القطامين أن يرسم بقلمه صورة انطباعية عن الوضع الاقتصادي السائد، وتفاعله مع الناس.

لقد انتسب الراحل إلى حزب البعث العربي، وصعد في سلم القيادة حتى وصل إلى أن يكون عضواً في القيادة القومية. ولما حدث الانقسام بين شقي حزب البعث في سوريا والعراق، اختير المرحوم ليكون واسطة العقد والحل والتراضي بين الطرفين، إلا أن الانقسام كان أكبر.

ولما عاد إلى الأردن، وعمل فيها مدرساً بعد تخرجه من الجامعة، تعرض أثناء مسيرته للسجن والاعتقال والاقامة الجبرية في قريته بمحافظة الطفيلة. ولكنه بقي الرجل الذي لم يهادن في مبادئه. وبدون أن يعترف صراحة بفرحه لما صار ابنه نضال وزيراً، إلا أنني استطيع ان أقول أنه في أعماق نفسه قد ارتاح لاعتقاده أن تاريخه في المعارضة لم يحُل دون وصول أبنائه المجتهدين والبارزين إلى تحقيق المناصب العليا في الدولة الاردنية. هذا شعوره الطبيعي كأب.

لقد قرأت الكتاب الذي يسرد حياة الرجل بعفوية ودون رغبة للمبالغة في التفلسف، أو اسقاط تجارب حياته على الآخرين، أو إبداء مشاعر السخط على الأوضاع والظروف التي عاندته. بل إنه يقول لنا هذه حياتي ببساطة، اقرأوا ما علق بذاكرتي منها، واحكموا كما تشاؤون.

كتاب «بعض ما علق في الذاكرة»، والذي يسرد على لسان المرحوم مرضي سليمان القطامين قصة حياته كشريط انباء سريع، قدم لي الكثير من الذي تعلمته عن تاريخ الاردن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش