الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكتشاف نقش أثري تدمري في وادي الغصين بالبادية الشمالية

تم نشره في الثلاثاء 29 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

البادية الشمالية – الدستور- محمد الفاعوري

 

 كشفت مسوحات أثرية من قبل خبراء اثاريين عن نقش اثري تدمري يعود للعام 159م في منطقة وادي الغصين100 كم الى الشمال الشرقي من بلدة الصفاوي في البادية الشمالية الشرقية.  

 وبين باحث الاثارالاكاديمي الدكتور عبد القادر الحصان " للدستور" ان النقش منحوت ومنقوش بشكل فني جميل وواضح على حجر بازلتي بطول 85سم وعرض يتراوح ما بين 20-30سم وسماكته 25سم والكتابة مكونة من تسعة اسطر من اليمين الى اليسار مثل العربية مع إختلاف الحرف المشابه للنبطي المبكر .

واضاف كتبه مجموعة من التجار العابرين لمنطقة وادي الغصين حيث تكثر فيها الابار وغدران المياه الخاصة بالمسافرين العابرين للبادية عبر العصور على الطرق التجارية على طول وادي السرحان عبر واحة الأزرق وصولا الى البتراء ومدائن صالح مشيرا الى انه اكتشاف هام ونادر على صعيد بلاد الشام واليمن .

وترجم الحصان النقش بعد قراءته بشكل متكامل للعربية وجاء فيه " في شهر شباط وفي سنة 470 - تاريخ خاص بمدينة تدمر ويوازي ميلاديا العام 159م تم تحضير الحجر الصالح للكتابة والنقش بعناية لينقش عليه الكتابة التذكارية لكل من : مالك وزبيد وهانبل وتيمرسو وعبدبل ".

وبين أن النقش يذكر اسماء تجار عرب مثل : هاني بعل و عبد بعل إذ أن الإله بعل كان كبير الألهة ويمثل إله الشمس عند العرب عموما هذا وقد ارخ النقش حسب التاريخ التدمري الخاص بهم والذي يبدأ بالعام 321 قبل الميلاد وبإضافة الرقم المذكور في النقش 470 يكون التاريخ 159م .

وذكر "أن اللغة التدمرية كانت هي احدى اللهجات السورية الآرامية وكانت شديدة القرب من آرامية بلاد الشام في شرق الأردن اي للهجة العربية النبطية وكانوا دائمي التواصل فيما بينهم واللهجات كانت مفهومة لديهم انذاك ايضا رغم اختلاف الأحرف ". 

ويضم فريق الاكتشاف المشترك مديرية اثار المفرق ويمثلها الدكتور الحصان و فريق جامعة اكسفورد 

برئاسة الدكتورعلي المناصير والدكتور ماكدونالد من اوسيانا حيث تمكنوا من اكتشاف عدد كبير من النقوش النادرة وبعدة لغات وتم تسليم دائرة الآثار العامة تقريرا مفصلا عن نتائج البحث الميداني .

ومدينة تدمر كانت الوارث الطبيعي لمدينة البتراء في التجارة المحلية والعالمية عبر طرق : تراجانوس وطريق الحرير الواصل عبر الهند والصين مرورا بكل الشرق الأوسط حتى القسطنطينية وذلك لأن المملكة النبطية عندما سقطت بيد الرومان تم تأسيس الولاية العربية على اطلالها عام 106م وكانت عاصمتها بصرى الشام .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش