الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جيش ميانمار: مسلمو الروهينغا ليسوا منا

تم نشره في الاثنين 18 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

  أركان- قال قائد الجيش في ميانمار (بورما) إن مسلمي الروهينغا ليسوا مجموعة عرقية ببلاده. في الأثناء، حذرت الأمم المتحدة مستشارة (رئيسة وزراء) ميانمار أونغ سان سو تشي من أن لديها فرصة أخيرة لاحتواء أزمة مسلمي الروهينغا ووقف هجمات الجيش ضدهم.

وأنكر الجنرال مين أونغ هلاينغ وجود إثنية الروهينغا المسلمة، وقال إنه لا جذور لهذه الإثنية ببلاده مصرا على أنهم «بنغاليون». وكتب في تعليقات نشرها على صفحته على موقع التواصل فيسبوك «يطالبون بالاعتراف بهم كروهينغا، الجماعة لم تكن يوما مجموعة إثنية في ميانمار. قضية البنغاليين وطنية ونحتاج إلى الوحدة لجلاء الحقيقة».

ودافع قائد جيش ميانمار عن العمليات التي يخوضها جيشه ضد مسلمي الروهينغا الذين نزح أكثر من أربعمئة ألف منهم إلى بنغلاديش المجاورة منذ يوم الـ 25 من الشهر الماضي حيث رووا أن جنودا من الجيش ومليشيات طائفية يرتكبون مجازر بحق مدنيين ويحرقون قرى بكاملها. وتقع على عاتق جيش ميانمار -الذي يتمتع بصلاحيات واسعة- المسؤولية الرئيسية عن تنفيذ العمليات العسكرية البرية، ويُتهم بارتكاب «انتهاكات جسيمة» لحقوق الإنسان ضد الروهينغا يمكن أن تعد جرائم ضد الإنسانية.

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن مستشارة ميانمار أونغ سان سو تشي لديها فرصة أخيرة لاحتواء أزمة مسلمي الروهينغا ووقف هجمات الجيش ضدهم، معربا عن اعتقاده بأن الجيش لا تزال له اليد العليا في العديد من الجوانب بهذا البلد. وطالب غوتيريش -في حوار إعلامي- سلطات ميانمار باحتواء أزمة مسلمي الروهينغا، محذرا من أنها «إذا لم تقم بفعل ذلك في الوقت الحالي فإن المأساة ستكون مروعة». ووصف الوضع الحالي بهذا البلد الآسيوي بأنه «معقد» كما أكد أهمية ممارسة جميع أنواع الضغوط على الجيش في ميانمار في الوقت الحالي لضمان «وقف المذبحة». وتتعرض سو تشي -الحائزة على جائزة نوبل للسلام- لانتقادات دولية بسبب صمتها بشأن الأحداث الأخيرة.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش