الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البث الفيسبوكي المتحرك ... اخطار مركبة تغص بها شوارعنا

احمد حمد الحسبان

الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2017.
عدد المقالات: 281

احمد حمد الحسبان
يوم امس، بثت مواقع التواصل الاجتماعي شريطا لحادث سير وقع اثناء قيام صاحبه بالبث المباشر عبر الفيسبوك. الحادث الذي وقع على شارع الأردن لم يتم الكشف عن نتائجه، وما اذا كانت قد وقعت إصابات او وفيات، لكن المدقق في تفاصيله يكون على قناعة تامة بانه حادث مرعب، وان من كان يقود السيارة اثناء البث قد ارتكب أخطاء جسيمة، وانتهى الى اضرار كبيرة مادية وبشرية.
بالطبع لا احد يتمنى وقوع الحوادث، ولا احد يتمنى غير السلامة للجميع، لكننا جميعا نتوقف عند مسببات الحوادث، وندرك ان تلك المسببات أصبحت متزايدة، بدءا من تآكل الشوارع، وعدم صيانتها، وليس انتهاء بعدم صيانة السيارات، والاخطاء البشرية الكثيرة ومتعددة الاشكال التي نرتكبها.
اللافت هنا اننا اضفنا الى مسببات الحوادث مسببا جديدا يتمثل بتشغيل برامج البث عبر الفيسبوك اثناء القيادة، وهي الخاصية التي اضافتها إدارة الفيسبوك منذ فترة، وانتشرت بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بشكل سريع، والى الدرجة التي بات انتشارها ظاهرة مرضية، سواء من حيث مضمون المادة التي يجري بثها، او من حيث تاثيراتها على السلامة العامة.
لن اتحدث عن مضمون المادة التي يقوم البعض ببثها، والتي تتحول الى نوع من التنظير في الكثير من الأحيان، ومن الاستعراض في أحيان كثيرة، لاشخاص يحاولون الظهور كوجوه مجتمعية، او كقيادات شعبية، يساعدهم على ذلك قناعتهم بان هذه الوسيلة الدعائية لا تخضع للكثير من التدقيق، ما يجعل مادتها ذات سقف مرتفع، واقرب الى الشتم أحيانا، وتحت مسمى» حرية الراي».
بالطبع لا يمكن ان استبعد بعض المواضيع الجدية والمفيدة التي يتم بثها من قبل البعض، غير ان تلك المواد تكون محدودة للغاية، ولا تكاد تذكر قياسا بالمواد الدعائية غير المنضبطة، والتي تعتمد مفردات الشتم والتخوين دون اية روادع.
في الشق الآخر، هناك من يعتمد البث المباشر كنوع من التسلية والترفيه، حيث يقوم بتصوير عداد سيارته، مع المسجل ويطلق بعض الأغاني، ويكون عادة برفقة مجموعة من الأصدقاء الذين يشاركونه الغناء او» التصفيق» او غير ذلك من حركات، كان يخرج البعض منهم جسده من فتحة السقف، او من شباك السيارة كنوع من لفت الانتباه.
وهنا تكمن الخطورة، بحكم انتشار الظاهرة في ساعات المساء ، وفي الكثير من الشوارع، حيث تترافق العملية مع سرعة زائدة وتجاوز خاطئ، وتغييرات مفاجئة في المسرب، الامر الذي يربك حركة السير، ويزعج المارة.
مثل هذه الممارسات التي تشكل خطورة على السلامة العامة، لا تخضع للكثير من التدقيق، ولا اعتقد ان قانون السير قد نص على عقوبة لها بحكم انها ظاهرة انتشرت حديثا.
ومع ان المطلوب ضبط عمليات البث المباشر بصورة عامة، بحكم ما تنطوي عليه العملية من مبالغات واستعراضات، وإساءات، فإن الأولى ان تكثف إدارة السير وأجهزة الرقابة المرورية من حملاتها على مثل تلك الممارسات حفاظا على السلامة العامة، فالانشغال بالبث المباشر اشد خطورة من الانشغال بجهاز الهاتف الخلوي، واكثر ازعاجا للمارة من عمليات التفحيط التي يعاقب عليها القانون.
[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش