الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طلاب كليات الحقوق

نزيه القسوس

الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2017.
عدد المقالات: 1751

لدينا في جامعاتنا عدد غير قليل من كليات الحقوق وهذه الكليات تخرج كل عام المئات من الطلاب والطالبات ومعظم هؤلاء لا يجد عملا في سوق العمل لكثرة الخريجين فيلجأ إلى مهنة المحاماة حتى أن هذه المهنة بدأت تعاني كثيرا من كثرة الذين يمارسونها .

في كليات  الحقوق يتخرج الطلاب منها وهم لا يعرفون شيئا سوى الدراسة النظرية التي درسوها وبعض المواد التي درسوها إما أنها متطلبات أو تتحدث عن تاريخ الحقوق ....الخ من هذه المواد التي ليس لها أدنى علاقة بدراسة الحقوق وهذا بالطبع ينعكس على هؤلاء الطلاب ، فالطالب يتخرج من هذه الكلية وهو لا يعرف كيف تكتب الإستدعاءات بل لا يعرف كيف تجري المحاكمات لأنه لم يحضر في حياته جلسة لإحدى المحاكم في قصر العدل لأن أساتذته  لم يأخذوه ولو مرة واحدة لكي يرى كيف تجري المحاكمات .

طلاب الحقوق بعد أن يتخرجوا من الجامعة إما أن يذهب عدد كبير منهم إلى مهنة المحاماة أو يذهب إلى المعهد القضائي ليصبح مدعيا عاما أو قاضيا لكنه سيكون في البداية طالبا أميا لأنه لا توجد لديه أي فكرة عن هذا العمل الذي سيمارسه في المستقبل.

في كليات الطب يدرس الطلاب في السنوات الثلاث الأولى دراسة نظرية لكن بعد ذلك يبدأون العمل في المستشفيات  حيث تكون معظم دراستهم عملية وتحت  اشراف مدرسيهم في الكلية وعندما يتخرج الطلاب تكون لديهم فكرة كاملة عن المرضى وكيف يجب أن يتعاملوا معهم وعن كيفية تشخيص الأمراض ....الخ .

وهنا نسأل عن الفرق بين طلاب الطب وطلاب الحقوق ولماذا يمارس طالب الطب نصف سنوات دراسته في المستشفيات بينما لا يذهب طالب الحقوق إلى أي محكمة ليرى كيف تتم المحاكمات وكيف يمارس النائب العام صلاحياته أثناء المحاكمة وكذلك الدفاع عن المتهم وكيف تصدر الأحكام في نهاية المحاكمة.

مع الأسف الشديد فإن طلاب كليات الحقوق يعانون من ظلم كبير جدا لأنهم لا يعرفون شيئا عن الجانب العملي من دراستهم وحتى لو بشكل مشاهد تمثيلية داخل قاعة المحاضرة  فالمدرسون لا يقومون بعمل محكمة وهمية على سبيل المثال بحيث يمارس أحد الطلاب دور القاضي وطالب آخر دور النائب العام وطالب ثالث دور الدفاع وطالب يأخذ دور المتهم بل تحشى أدمغتهم بمعلومات قد يكون بعضها بعيدا جدا عن الممارسة العملية لهذه المادة .

نتمنى أن يعاد النظر بالأسلوب الذي تدرس فيه مواد القانون في كليات الحقوق وأن يكون جانب من هذه الدراسة خاضعا للتدريب العملي.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش