الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استعراض عسكري مهيب للعَلَمْ

د. محمد طالب عبيدات

الأحد 1 تشرين الأول / أكتوبر 2017.
عدد المقالات: 279


رعى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه الاحتفال السنوي الوطني المهيب والكبير لاستعراض العلم ومراسم تسليم راية الثورة العربية الكبرى في ميدان الراية في باحة الديوان الملكي الهاشمي العامر إلى كتيبة جعفر بن أبي طالب الآلية 39، والتي تخدم في لواء عالية في منطقة لواء بني كنانة الذي أعتز بالانتماء إليه، والاستعراض العسكري كان بحق مهيباً وشمل بعض الوحدات العسكرية للمشاة وسلاح الجو والهجّانة والخيّالة والموسيقات وحملة الأعلام وغيرهم.
الحضور الملكي الرائع والتنظيم المتميز والعرض العسكري الانموذج كانت سمات تاريخية لاستعراض العلم، وهذا الاحتفال له رمزية كبيرة لدى العسكريين والمدنيين لغايات الحفاظ على راية الثورة العربية الكبرى التي رعاها الهاشميون وترسيخاً لمبادئها الراسخة في الوحدة والحريّة والحياة الفضلى، وهذا نهج اختطّه الهاشميون منذ انطلاق ثورة العرب الكبرى في العام 1916 من بطحاء مكة المكرمة.
العرض العسكري المهيب عكس الجهوزية العالية والمهنية المتميزة ومواكبة التكنولوجيا العصرية والمواءمة بين الاصالة والمعاصرة عند أفراد الجيش العربي المصطفوي، هذ الجيش الذي نعتز به وبإنجازاته وبطولاته في اللطرون وباب الواد والكرامة والجولان والعديد من المواقعات العسكرية وكذلك في وقوفه لجانب الدول المغلوب على أمرها لمساعدتها وحمايتها، فهو بطل بحق في السلم والحرب على السواء.
موسيقات القوات المسلحة والمشاة والحرس الملكي والهجانة والخيول والوحدات المشاركة كلها كانت محط فخر واعتزاز لابداعها وعكسها مستوى التدريب الرائع والمهارات التي يمتلكونها، فكانت كل الفعاليات لتسليم الراية والعرض العسكري وغيرها محط فخر واعتزاز الأردنيين ميدانياً ومن على شاشات التلفزة، وهذا يدل على أن جيشنا وأمننا وقيادتنا ووطننا بخير والحمد لله تعالى في ظل ظروف إقليمية ملتهبة.
نسور الجو الملكي وفريق الصقور الملكي كانت حرفيتهما تطاول عنان السماء وشموخهما لاقى المباركة والتصفيق من الجميع، فحلّقا في سماء عمان وميدان الراية بإستعراض جوي مهيب أيضاً، وكان تسلسل عروضهما وفق تنامي جهوزية وقدرات سلاح جونا الأشاوس، وطمأنونا أيضاً بأن سماءنا بحفظ الله ورعايته.
تسليم جلالة الملك راية الثورة العربية الكبرى لكتيبة جعفر بن أبي طالب كانت رسالة هاشمية للمحافظة على مكتسباتنا وإنجازاتنا الوطنية، وهي رسالة ملكية هاشمية لتواتر المحافظة على رسالة الثورة العربية الكبرى بين الأجيال ولكل الوحدات العسكرية، ومن حسن الطالع أنها سُلِّمت لكتيبة جعفر بن أبي طالب المرابطة في خاصرة الوطن الشمالية في لواء بني كنانة ضمن لواء عالية الذي أعتز بزيارته مرارا، حيث الوجبات العسكرية الملقاة عليه جسام ورجاله أشاوس على قدر المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقهم.
نرفع رؤوسنا باستعدادات وجهوزية ومهنية جيشنا العربي العظيم، وندرك الان سبب استقرار الاردن في خضم بحر متلاطم من الحروب والصراعات وغيرها، ونرفع أكف الضراعة له سبحانه ليحفظ الوطن وقائده وجيشه وأجهزته الامنية ومواطنه الواعي، فالأردنيون كلهم خلف قيادتهم الهاشمية وفي خندق الجيش العربي المصطفوي وأجهزتنا الأمنية البطلة.
وأستطيع أنا وكل من شاهد العرض العسكري، من الجهازين العسكري والمدني، ميدانيا أو من خلال التلفاز أن نؤكد وبشهادة حق بأن الجيش العربي حامي الحمى ورجال أشاوس ما بعدهم رجال، فبوركت جهودهم وأعانهم الله تعالى وأعطاهم جميعاً القوّة ورباطة الجأش وأبقاهم ذخراً لهذا الوطن الذي نعتز بالانتماء إليه.
فقواتنا المسلحة الأردنية الباسلة درع الاستقلال وحاميه التي يزين تاجها الجيش العربي جيش العرب جميعاً، الذي لم يتوان يوماً عن نجدة أشقائه العرب في كل مكان، وبهذه المناسبة نستذكر وقفاته في نصرة إخواننا في فلسطين في معارك باب الواد والقدس واللطرون والكرامة والجولان، ونستذكر مساهماته في تدعيم السلام العالمي من خلال المشاركة في قوات حفظ السلام في البوسنة والهرسك وسيراليون وتيمور الشرقية، ونستذكر أيضا وقفاته الإنسانية المشرفة من خلال المستشفيات الطبية الميدانية في رام الله وبغداد وأفغانستان، فألف تحية إجلال وإكبار إلى قواتنا المسلحة الأردنية الباسلة والى الأوفياء المخلصين والجنود المجهولين من أبناء هذا الوطن الساهرين على أمنه في ظل دولة القانون والأمن والاستقرار في مجتمع العدالة وتكافؤ الفرص.
بصراحة مطلقة استعراض العلم زاد بإطّراد جرعة الثقة بقائد الوطن والجيش العربي وأجهزتنا الامنية ومواطننا الواعي، فالأردنيون كلهم خلف قيادتهم الهاشمية وثقتهم بها مطلقة كربان للإبحار بسفينة هذا الوطن، والأردنيون كلهم صف واحد لدعم منظومتنا الامنية وجبهتنا الداخلية وكلنا ثقة بأن الاردن صامد في وجه المعتدين والارهابيين فالوطن وقيادته ومنظومته الأمنية خط أحمر!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش