الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محمود الدويري: عمّان عاصمة التدريب الاحترافي لعام 2018

تم نشره في الأربعاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

  الدستور - عبد الرحمن الجيوسي
حصل محمود الدويري على الجائزة الأولى للمدرب العربي المتميز لعام 2017 على مستوى اتحاد المدربين العرب والذي عقد مؤخراً في العاصمة التونسية تونس تحت رعاية وزير التكوين والتشغيل المهني التونسي الدكتور فوزي عبد الرحمن،  تحت شعار
(التدريب والتحديات المعاصرة وطموحات التشغيل )،  وقد تم تكريم الفائزين في الجوائز خلال المؤتمر.
وفي حديث «الدستور» مع المدرب والخبير في تنمية الموارد البشرية وتطوير الحقائب التدريبية محمود الدويري قال: إن للحياة الجامعية اثرا كبيرا في صقل شخصيتي ومهاراتي من خلال الانشطة الجامعية حيث شاركت اثناء دراستي الجامعية في العديد من الانشطة مثل اتحاد الطلبة والاندية الطلابية وجائزة سمو الامير الحسن المستوى الذهبي مما كان له الاثر والدافع لتطوير مهاراتي للوصول الى ما انا عليه اليوم.
كيفية الترشح للجائزة 
بين الدويري : « بان اتحاد المدربين العرب يقوم بطرح مسابقة سنوية على مستوى الوطن العربي للأعضاء المنتسبين للاتحاد كلاً حسب تخصصة وانا كعضو في الاتحاد قمت بالترشح عن فئة «المدرب المعتمد» وهي ارفع جائزة على مستوى الاتحاد، إذ يقوم بعرض اسماء المرشحين على موقعة الالكتروني للتصويت كمرحلة اولى، ومن ثم يتأهل للمرحلة الثاني الحاصلين على اعلى درجة من الاصوات وهي «مرحلة التقييم» التي يقوم عليها مجلس خبراء الاتحاد بتقييم المشاركين حسب المعايير المحددة بالاعتماد وتشمل هذه المعايير على تصميم الحقائب التدريبية بالاضافة الى تنفيذ برامج تدريبية والمسؤولية المجتمعية للمدرب «.
التدريب والتعليم
وفي سياق الحديث مع الدويري حول الفرق بين التعليم والتدريب قال: « التدريب يعد الرديف والمكمل للتعليم الأكاديمي حيث يتخرج الطلبة من الجامعات بحصيلة معرفية زاخرة كلا حسب تخصصه ولكن ينقصهم بعض المهارات التي يتطلبها سوق العمل ولهذا جاء التدريب لسد الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل.
فالتدريب يعمل على صقل مهارات الأشخاص للتوافق مع متطلبات سوق العمل بشكل أساسي فهو لا يقتصر على الباحثين عن عمل فقط حيث يعد التدريب من أهم منظومات التعليم المستمر للأشخاص الذين يحتاجون الى تطوير مهاراتهم والاطلاع على كل جديد في مجال عمله وهذا يكون من خلال الورشات والبرامج التدريبية، ونحن في الاردن من أوائل الدول التي إهتمت  في مجال التدريب حيث أنشئ معهد الادارة العامة منذ 1968 لتقديم البرامج التدريبية والبحوث الميدانية للنهوض بالموارد البشرية في القطاع العام».
وأوضح الدويري بأن العاصمة الأردنية عمان ستكون عاصمة التدريب الاحترافي لعام 2018 حيث تسلم  مهند العطار مدير عام غرفة تجارة عمان الراية مندوباً عن الاردن.
عز وفخر
شاركت في العديد من المؤتمرات العربي والمحلية المتخصصه في مجال تنمية الموارد البشرية وتطوير محتويات التدريب، هكذا بدأ الدويري حديثة، وأضاف حصلت على الجائزة الذهبية لسمو الأمير الحسن للشباب خلال الدراسة الجامعية، وشهادة تفوق في الأنشطة الجامعية خلال فترة الدراسة، بالاضافة إلى مشاركاتي المختلفة في عدة برامج تدريبية كان من اهمها برنامج اعداد المدربين وتدريب المعلمين في وزارة التربية والتعليم الاردنية ضمن مشروع دعم التطوير التربوي في الاردن، وحصولي مؤخراً على هذه الجائزة «المدرب المعتمد على مستوى الوطن العربي»، وحصولي على العديد من الاعتمادات العربي والدولية في مجال التدريب والتنمية البشرية، يعتبر تتويجاً لجهودي التي امتدت لاكثر من عشرة اعوام في هذا المجال وجعلت مني خبيراً في مجال تنمية الموارد البشرية وتطوير التعليم على المستوى المحلي والعربي.
نظرة مستقبلية
عند سؤال الدويري عن شعوره بعد حصوله على هذه الجائزة وهل هنالك من نظرة مستقبلية قال: لا بد للانسان دائما ان يبحث عن التطور والتميز، وأسعى في الفترة المقبلة إلى تكثيف مشاركاتي على المستوى المحلي والعربي والدولي لتمثيل الاردن والارتقاء بمهنة التدريب نحو الافضل، متمنيا على الجهات الرسمية المعنية في مجال التدريب ان تعطي اهتماما اكبر لهذا المجال ولاسيما ان الاردن غني بموارده البشرية القادرة على قيادة التنمية المستدامة من خلال رأس المال البشري.
في الاونة الاخيرة اخذت الكثير من المعاهد والمنظمات الحكومية والخاصة على عاتقها العمل على تنمية الموارد البشرية في القطاعين العام والخاص وتنظيم العمل في مجال التدريب من خلال استحداث وزارة العمل بالتعاون مع اتحاد المدربين العرب شهادة مزاولة مهنة التدريب التي تنظم هذا العمل وتجعله في  إطار قانوني ومهني احترافي.يذكر بأن اتحاد المدربين العرب تأسس عام 2011، ليكون أكبر تجمع للمدربين في الوطن العربي ويعمل على تأمين بيئة عمل مستقرة وجاذبة ومحفزة للإرتقاء والاحتفاظ بأرفع المستويات وذلك بتوحيد الجهود وتبادل الخبارات بين المدربين وصولًاً للتميز والتنمية المستدامة، حيث يضم الاتحاد عضوية 17 دولة عربية وأكثر من 2500 مدرب من العالم العربي وأكثر من 200 مركز تدريب في عضويته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش