الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مدرب النشامى: كنا أقرب للفوز على عُمان

تم نشره في الجمعة 6 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان-الدستور

أكد المدير الفني للمنتخب الوطني عبدالله المسفر، ان النشامى كانوا قريبين من تحقيق الفوز امام عُمان حتى اللحظات الاخيرة، لكن الاهم هو «الاستفادة من التجربة الودية».
واضاف المسفر في حديثه للمسؤول الاعلامي بعد مواجهة عُمان الودية والتي انتهت بالتعادل 1-1، «قدمنا مباراة جيدة رغم عدم التجانس بين اللاعبين والذي ظهر بشكل واضح لاسباب مختلفة، وافتقدنا لبعض العناصر الهامة في توقيت غير مناسب بعد قرار الاتحاد الآسيوي الذي تضمن ايقاف اربعة لاعبين، الى جانب الاصابات التي قلصت من خياراتنا».

وقال: لا شك ان موجهة عُمان حققت اهدافها بعد ان وقفنا على جاهزية اللاعبين والحالة البدنية والفنية العامة لهم.. كانت فرصة لمشاركة الجميع لوضع تصور مبدئي للتشكيل الاساسي والنهج التكتيكي الذي سنتبعه امام افغانستان.
ولفت المدير الفني الى النقاط الايجابية التي برزت خلال اللقاء، «سعيد باداء العديد من اللاعبين والتزامهم خلال الدقائق التي اتيحت امامهم، كما قدم الحارس يزيد ابو ليلى اداءً مطمئناً يعزز مقدار الثقة.. منحنا الجميع فرصة رغم ان ذلك اثر ايضاً على الانسجام وشكل الاداء، لكن النتيجة ليست مهمة بقدر المكتسبات التي تحققت.
كما اوضح بان الجهاز الفني عمل خلال المرحلة الماضية على اخراج اللاعبين من الحالة النفسية التي تأثرت سلبياً بقرار الاتحاد الآسيوي المتضمن ايقاف معتز ياسين وبهاء عبد الرحمن وابراهيم الزواهرة وابراهيم دلدوم.
اضاف: علينا ان نتعامل مع الواقع.. القرار الآسيوي اثر علينا بشكل واضح خاصة وانه جاء خلال تواجدنا في معسكر دبي وقبل ايام قليلة من لقاء عُمان، ما انعكس سلباً على جميع اللاعبين، كما ان بعض الاصابات قللت من خياراتنا في بعض المراكز، ما فرض علينا ظروفاً صعبة نتجاوزها بشكل تدريجي.
يذكر ان المنتخب الوطني يستعد لمواجهة افغانستان ضمن الجولة الرابعة من تصفيات كأس آسيا 2019 والتي يتصدر النشامى مجموعتها الثالثة برصيد 7 نقاط، امام فيتنام (5) وكمبوديا (3) وافغانستان (نقطة).
 عودة لاعبي الفيصلي
الى ذلك فضل رباعي المنتخب الوطني لكرة القدم، معتز ياسين وبهاء عبد الرحمن وابراهيم الزواهرة وابراهيم دلدوم، عدم مرافقة النشامى الى طاجبكستان استعداداً لخوض لقاء افغانستان، والعودة الى العاصمة عمان، بعد صدور القرار الآسيوي بايقافهم عن اللعب.
ورغم رغبة الجهاز الفني بمرافقة الرباعي لوفد المنتخب في رحلته الى طاجيكستان والانتظام بالتدريبات بشكل اعتيادي، لرفع معنويات اللاعبين وتقديم الدعم اللازم لهم، الا ان اللاعبين أصروا على العودة الى عمان بعد اختتام معسكر النشامى في دبي لمتابعة تفاصيل الاستئناف وتطورات القضية عن قرب.
وكان الاتحاد الآسيوي اصدر مؤخراً قراراً يقضي بتعميم عقوبة الاتحاد العربي التي صدرت بحق ياسين وبهاء والزواهرة ودلدوم في 15 آب الماضي بايقافهم عن اللعب لمدة عام على ضوء الاحداث المؤسفة التي رافقت نهائي البطولة العربية والتي جمعت الفيصلي والترجي التونسي، لتشمل المباريات الودية والرسمية على المستوى المحلي والقاري والدولي ابتداءً من 29 ايلول الماضي.
وينتظر ان تعقد لجنة الاستئناف في الاتحاد العربي اجتماعاً يوم الاثنين القادم، للنظر في الاستئناف المقدم من النادي الفيصلي بتنسيق من اتحاد كرة القدم، قبيل صدور القرار النهائي والذي سيأخذ به الاتحاد الآسيوي وفقاً لما صرح بشكل رسمي الجمعة الماضي.
بدوره، أبدى المدير الفني الدكتور عبدالله المسفر، تفهمه لرغبة اللاعبين بالعودة الى عمان، مشيداً بالتزامهم الكامل خلال تواجدهم مع المنتخب، وجديتهم خلال التمارين رغم معرفتهم بصدور قرار الايقاف.
اضاف: كنا نأمل ان يبقوا معنا حتى نهاية المعسكر بعد لقاء افغانستان الثلاثاء القادم في طاجيكستان، وحاولنا اقنعاهم بالاستمرار لحين صدور قرار الاستئناف، لكن رغبتهم التي نتفهمها تماماً حالت دون ذلك.
من جانبه، وجه مدير المنتخب اسامة طلال شكر اسرة «النشامى» لياسين وبهاء والزواهرة ودلدوم على ما قدموه خلال تواجدهم بالمعكسر، ليعكسوا صورة مميزة ومثالية امام زملائهم، تؤكد رباطة جأشهم وتماسكهم رغم القرار القاسي والمجحف، مشيراً الى دعم المنتخب المطلق لهم تماشياً مع توجيهات الاتحاد.
وقال: ترك بيان الامير علي اثراً طيباً وعميقاً في نفوس اللاعبين جميعاً، وأظهر مدى تراص الجميع صفاً واحداً في مثل هذه الظروف الصعبة.. ورغم ابلاغهم برغبتنا في بقائهم معنا لنعود جميعاً الى العاصمة عمان، الا اننا استجبنا الى طلبهم في النهاية، وسط اصرارهم على المغادرة، ونتمنى لهم التوفيق والعودة سريعاً الى الملاعب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش