الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مجزرة الأقصى 1990 تثبت طبيعة إسرائيل التلمودية والاستعمارية

تم نشره في الاثنين 9 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

 الدستور- عبد الحميد الهمشري

هذا الشهر سوف أتناول الحديث عن أبشع المجازر التي ارتكبتها العصابات الصهيونية والجيش الصهيوني الباغي في كل شهر من أشهر السنة حيث سأتناول المجزرة الأولى التي حصلت في المسجد الأقصى بتاريخ 8/10/1990 والتي راح ضحيتها جراء اعتداء مختلف الأجهزة الأمنية الصهيونية « شرطة وجيشا ومخابرات وحرس حدود» وباستخدام الرصاص الحي « 21 « شهيداً وإصابة أكثر من « 800 «  مقدسي بجروح مختلفة واعتقال « 25» آخرين .

ووفق وكالات الأنباء العالمية والصحف وشهود العيان ومنظمة بتسليم، فقد كان مخططا لهذه المجزرة البشعة ومعدا لها بإحكام ومبيتة النوايا من قبل مختلف الأجهزة الأمنية والرسمية لسلطات الاحتلال الصهيوني، حيث قامت قوات كبيرة من جيش العدو يساندها « حرس الحدود « والمخابرات، وعصابات المغتصبين  الصهاينة المسلحين، بمحاصرة مدينة « القدس « و « المسجد الأقصى « الشريف، واقتحام  باحاته واقترفوا مجزرة عنيفة حيث تم التمهيد لها بدفع متطرفين صهاينة لوضع حجر الأساس لـ « الهيكل « الثالث المزعوم  في ساحة المسجد فهب أهالي المدينة المقدسة لمواجهة هذا العمل الاستفزازي الجبان في سبيل منع هؤلاء من تنفيذ مخططهم دفاعاً عن المسجد المبارك، واشتبكوا مع عصابة ما يسمى « أمناء جبل الهيكل «، ولم تمض لحظات حتى تدفقت قوات كبيرة من جيش العدو  و « حرس الحدود « والشرطة التي كانت قد رسم قادتها الخطة المسبقة للمواجهة  فحضروا بكثافة هائلة، وبدأوا بإطلاق النار بكثافة من كل حدب وصوب باتجاه المصلين من المواطنين الفلسطينيين نساء وأطفال وشيوخ وشباب وشابات فارتقى إلى العلى بالرصاص الحي قرابة  «35» شهيداً فيما  أصيب ما يربو على «800» مواطن مقدسي بجراح، واعتقل أكثر من 250» آخرين، جنود الاحتلال الذين شاركوا بشكل مباشر في تنفيذ هذه المجزرة بلغ عددهم نحو الـ  «100» .
وكان المسؤولون عن تنفيذها كل من : «غرشونسلامون» : زعيم منظمة «أمناء جبل الهيكل» الإرهابية  و»آرييه بيبي» : قائد شرطة القدس (آنذاك) و « إسحاق رابين « - وزير حرب العدو الصهيوني « آنذاك « و «إسحاق شامير « - رئيس وزراء العدو الصهيوني « آنذاك.
فايز دويك (شاهد عيان) ساعة وقوع المجزرة وصف ما جرى بالقول:  كنا نجلس في حلقات نستمع إلى الخطب، وتقوم بتهدئة العواطف عندما ألقيت قنابل الغاز على النساء المحتشدات في ساحة الصخرة المشرفة حوالي الساعة العاشرة وخمس وأربعين دقيقة مؤكداً أن الشبان العرب لم يرموا الحجارة إلا بعد هجوم قوات الشرطة وحرس الحدود عليهم. ولما ارتفعت أصوات النساء المتواجدات في الجهة الجنوبية الشرقية من صحن الصخرة المشرفة بسبب إلقاء الجنود قنابل الغاز المسيلة للدموع عليهم ارتفع صوت التكبير وتوجه المصلون نحو النساء. وعلى الفور ألقى الجيش الإسرائيلي القنابل وفتح النيران على جموع المصلين العزل داخل الحرم الشريف، ومن مروحية كانت تحلق في سماء ساحة المسجد الأقصى. فرد المصلون بقذف الجيش الإسرائيلي الوحشي والجبان بالحجارة الذين فتحوا نيران أسلحتهم على المصلين، واعتقلوا الكثير منهم وعرقلوا نقل الجرحى بإطلاق النار على الأطباء والممرضات والممرضين وأعاقوا إخلاء الجرحى، ما أدى إلى وفاة عدد منهم.
وبلغ عدد ضحايا مجزرة القوات الإسرائيلية داخل ساحة المسجد الأقصى المبارك (35) من المصلين الفلسطينيين و300 جريح.
ووصفت وكالة فرانس برس الجريمة قائلة:  غطت الدماء مساحة المائتي متر بين مسجد قبة الصخرة والمسجد الأقصى. لقد سالت الدماء في كل مكان على الأدراج الواسعة وعلى أبواب المسجدين ورُسمت على حيطان المسجدين خطوط طويلة قانية نزفتها أياد مدماة. 
وفي محاولة من  الحكومة الصهيونية  لتبرير ما حصل فقد أعلنت أن تنظيماً إسلامياً متطرفاً هو الذي خطط للقيام بأعمال الشغب وإن ما حدث لا علاقة له بمحاولة أمناء الهيكل الدخول إلى منطقة الحرم .
فيما أعلن رئيس وزراء العدو اسحق شامير أن جنود جيشه كانوا يقومون بواجبهم، فيما اعتبر وزير الأديان الصهيوني  أن رشق الحجارة على المصلين اليهود يعتبر عملاً خطيراً جداً يقتضي رد فعل غير عادي، وذلك لتبرئة مرتكبي المجزرة من دم المصلين المسلمين الأبرياء.
ووصل الكذب الإسرائيلي بوزير الشرطة الإسرائيلية دون ميلو حداً قال فيه:  إنهم اضطروا لاستخدام الرصاص الحي بعد أن هددت أرواح المصلين اليهود بالخطر وأن العرب خططوا لمهاجمة المصلين اليهود مسبقا».
مجلس الأمن الدول أدان بالإجماع مجزرة المسجد الأقصى في القرار رقم 672 تاريخ  13/ 10/  1990 ورحب بإيفاد الأمين العام للأمم المتحدة بعثة إلى المناطق المحتلة.
الدولة العبرية تجاهلت كعادتها قرارات مجلس الأمن التي تدين ممارستها للإرهاب والإبادة والعنصرية والاستعمار الاستيطاني كسياسة رسمية وأعربت عن استهزائها بالقرارات وبالأمم المتحدة.
هذه المجزرة  لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة فقد سبقها وحصلت بعدها مجازر اكثر وأشد بشاعة وهذا هو  سجل تاريخ الإرهاب اليهودي المليء بسفك الدماء في فلسطين، إلاَّ أنها تكتسب خطورة بالغة لوقوعها داخل ساحة المسجد الأقصى وفي العقد الأخير من القرن العشرين، وبالتالي تشير إلى التصميم اليهودي لتدمير المسجد الأقصى وإقامة هيكل سليمان المزعوم على أنقاضه. وجاءت مجزرة المسجد الأقصى لتثبت بجلاء طبيعة  إسرائيل  التوراتية والتلمودية والاستعمارية والإرهابية والقائمة على جعل الإبادة والإرهاب والعنصرية والاستعمار الاستيطاني إلى مرتبة القداسة الدينية وإلى سياسة رسمية للحكومة الصهيونية يدعمها المجتمع الصهيوني والماسونية المتهودة العالمية والولايات المتحدة الأميركية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش