الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اختتام فعاليات ملتقى المفرق الثالث للشعر العربي

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور
اختتمت أمس الأول في بلدية المفرق فعاليات ملتقى المفرق الثالث للشعر العربي الذي ينظمه بيت الشعر في المفرق بالتعاون مع وزارة الثقافة ودائرة الثقافة بالشارقة، وجاء الختام  بأمسية شعرية للشعراء: د. حكمت النوايسة، حكمت العزة، أمين الربيع، وعبد الرحمن العموش، أدارها الزميل الإعلامي ابراهيم السواعير، وتبعها فقرات موسيقية وغنائية،وحضر أمسيات المهرجان وفد اماراتي  برئاسة مدير بيت الشعر في الشارقة الشاعر محمد البريكي.
وكانت «الدستور» قد حضرت الأمسية الثانية من أماسي الملتقى الذي انطلق مساء الجمعة الفائت، حيث أدارها الزميل خالد سامح وشارك فيها شعرا كل من: يوسف عبد العزيز، روان هديب، حارث الأزدي من العراق، كما تضمنت عرضا راقصا قدمته الفرقة الشيشانية.الشاعر يوسف عبد العزيز استهل القراءات بمجموعة من قصائده التي عاين فيها أوجاع الأمة، وناجى الحبيبة، كما رثى صديق له استشهد خلال الانتفاضة ضد الاحتلال الاسرائيلي في قصيدة حملت عنوان «ليكن موته أغنية».. ومنها: «سيكون صعبا أن تغيب/ ولا نراك/ سيكون صعبا أن تضيء حجارة الوادي البعيد/ أن نرى جميزة في السهل/ دون عباءة سوداء/ فاض الدمع/ وانكسر الإناء/ فباي اكليل أضفر غرة القروي/ وهي ترف عابقةً برائحة الرصاص».أما الشاعرة روان هديب، فقد قرأت مجموعة من القصائد العمودية والحرة،ومن أجواء ما قرأت: «ضربتُ في الأرضِ لم أحفَلْ بمُفترقِ/ ولم أُسلِّمْ لأهواءِ النوى طرُقِي/ فما خشيتُ بأن أمشي إلى عدمٍ/ ولا خشيتُ بعرضِ البحرِ من غرقي/ قال الطريقُ: أما تخشينَ؟ قلتُ لهُ: إني تلوتُ لتوّي سورةَ الفلقِ.وجاء الختام مع الشاعر العراقي حارث الأزدي، الذي عبر في قصائدع عن ألمه وتأسيه على مايحصل في بلده، ومن قصيدة بعنوان»نخيل العراق» نختار:«وطني يخضب بالدما وترابه عبق العطور، وشعوبنا تغلي كأن دماءها قدر يفور، يبقى العراق مبرءا من كل عيب أو قصور، لا لن يذل عراقنا مهما تحالفت الشرور، فبنوه صار نشيدهم لا تتركوا وغدا عقور، سيظل نخل عراقنا يرمي رصاصا لا تمور.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش