الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصيد الجائز

نزيه القسوس

الأربعاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2017.
عدد المقالات: 1759

في كل دول العالم هناك جمعيات رسمية وأهلية مهمتها الحفاظ على الثروات الطبيعية وخصوصا الحيوانات البرية والطيور ونحن في الأردن لدينا جمعية حماية الطبيعة وهذه الجمعية لها نشاطات كبيرة من أهمها انشاء المحميات الطبيعية والحفاظ على التراث الموجود في هذه المحميات من أشجار ونباتات وطيور وحيوانات كما تقوم هذه الجمعية باستيراد بعض الحيوانات التي انقرضت من بعض المناطق عندنا وتربيها وعندما تكبر تطلقها في البرية وبالتحديد في الأماكن التي كانت تعيش فيها وقد شاهدت بنفسي قبل عدة سنوات كيف أطلقوا عددا من  حيوانات المها  في محمية الموجب .
هذه الحيوانات التي أطلقت في هذه المحمية مع الأسف الشديد تعرض قسم منها للصيد من قبل بعض الصيادين ولا أدري ما مصير ما تبقى منها هذا إذا تبقى منها شيء .
في بلدنا مع الأسف الشديد وبالرغم من الجهود التي تقوم بها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة إلا أن  بعض الوزارات والمؤسسات الرسمية التي لها علاقة بموضوع المحافظة على الأحياء البرية لا تتعاون مع هذه الجمعية بشكل صحيح .
الآن هناك مجموعة من الصيادين الذين يقومون بالصيد الجائر في معظم مناطق الأردن كما يأتي الينا صيادون من بعض الدول الخليجية ويقومون أيضا بالصيد الجائر بدون أي رقابة بل سمعنا أن الجهات المعنية تغض الطرف عنهم .
روى لي أحد الأصقاء الصيادين أن مواطنة خليجية جاءت إلى الأردن ونصبت مخيما فخما في منطقة صحراوية واتفقت مع عدد من الصيادين هناك أن يصيدوا لها أرانب برية لأن بعض الأطباء وصفوا لها كبد الأرنب لكي تأكله حتى تشفى من مرض معين وكانت تعطي كل صياد خمسين دينارا في اليوم وقد رأى هذا الصديق بأم عينه عشرات الأرانب التي اصطادها عؤلاء الصيادون وهي مكومة عند مخيم هذه المواطنة .
احدى دوريات الشرطة أوقفت بيك أب على طريق الأزرق قبل عدة أشهر وعندما نظروا إلى الصندوق كان هناك حوالي ستة أو سبعة آلاف عصفور اصطادوها  ليبيعوها لبعض المطاعم .
أما عن الأسماك التي زرعت في السدود وخصوصا في سد الموجب فقد كان بعض الصيادين يأتون في الليل ويمدون شباكا طويلة جدا ليحصدوا آلاف الأسماك كي يبيعوها للمطاعم والفنادق بدون أي رقابة وعندما أبلغ عنهم بعض الصيادين صاروا يستعملون شبكا غاطسا ليمارسوا عمليات الصيد الجائر للأسماك .
الجمعية الملكية لحماية الطبيعة وجدت من أجل الحفاظ على ثروتنا الحيوانية البرية لكن يبدو أن هذه الجمعية غير قادرة على القيام بهذا الدور كما يجب أو أن امكاناتها لا تساعدها على ذلك .
مع الأسف الشديد هناك بعض الحيوانات البرية مثل الغزلان على سبيل المثال انقرضت من العديد من المناطق وتحاول الجمعية الملكية لحماية الطبيعة اعادتها لكن الصيادين يقفون لها بالمرصاد ولا توجد عقوبات رادعة تفرض عليهم كما أن بعض مراقبي الجمعية يتراخون أحيانا مع بعض الصيادين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش