الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«من أعطب البوصلة» ديوان جديد للشاعرة أمينة العدوان

تم نشره في الاثنين 16 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور
عن دار أزمنة، أصدرت الشاعرة أمينة العدوان مؤخرا كتابها الثالث والأربعين، وهو ديوان شعر بعنوان (من أعطب البوصلة) تستعرض فيه شعرا مستجدات القضية الفلسطينية وخاصة ردود الفعل إزاء ما تعرّض له المسجد الأقصى من انتهاكات ألهبت مشاعر الناس وحرّكت أحاسيسهم الدينية فهبوا لنجدته غير مكترثين للعقوبات الجماعية، وتوقـّفت عند إضراب الأسرى عن الطعام وما تحملوه من الم لقاء ذلك وخاصة العزل الانفرادي حتى تحققت مطالبهم الإنسانية العادلة، مشيدة بصمودهم الأسطوري، وتوقفت أيضا عند عقوبة الاعتقال الإداري التي يمارسها الكيان الصهيوني دون تهمة، ودون محامين، ودون أن يكون لها أصل في قوانين العالم، واعتبرته وأدا للكائنات ودفنا لها وهي على قيد الحياة، (تقول: نصوم ضد العزل الانفرادي/ يضعنا في حفر مظلمة/ في جحر كالقبور/ كأنه وأد وأد/ دفن لنا أحياء/ وترانا دوما/ نزيح ترابا ينهال..اختناق يطبق على صدورنا/ القيود/ الاعتقال الإداري/ العزل الإنفرادي/ الحواجز/ الأسلاك الشائكة/ سور الفصل العنصري/ القضبان والزنزانة/ هذه الأمكنة/ أشار إليها صيامنا).
وأدانت الشاعرة سياسة الاحتلال المتمثلة في هدم البيوت وإلقاء أصحابها في العراء ،فلم يعد الحكم للقانون بل للجرافة، الأمر الذي دفع بعضهم لتفضيل الاستشهاد على الرضوخ لهذا الإجراء الظالم،تقول أمينة:(سيف الظلم/ أمام العدل/ دوما مكسور) وبعد إشادتها بالمقاومة والمقاومين الذين يتصدون للاحتلال وإجراءاته، تنتقل الشاعرة إلى أدب النجدة، مطالبة العالم العربي بتحمل مسؤولياته إزاء أشقائه، وكأنها تعيد إلى الأذهان غسان كنفاني وهو يدقّ الخزان،مطالبة الجميع بعدم التفريط ،وداعية إلى اليقظة بعد أن أعطب العدو البوصلة، ونقل الخراب والدمار والحروب الأهلية لبعض المدن العربية،التي استبدل بعض أبنائها القيم الأخلاقية والدينية، بقيم الربح ومجاراة السوق، داعية لإعادة البناء ولعدم اليأس،تقول:(أمام المدن العربية/ التي أرادها الركام/ نردد/ نحن سنبني ثانية/ لقد طردت اليابان/ هيروشيما بالبناء) وإن كان خطابها قومي وعام، إلا أنها خصّت المرأة باهتمامها، مشيدة بدورها في المواجهة، وأحيانا كانت تنتقل للعالمية، ومن ذلك قولها (في تقرير ريما خلف في الأسكوا/ وقعت نجمة، قالت لتضيء الحقيقة/ وتطرد عتمة الأكذوبة/ وللآن/ ما زالت تضيء)..
من وحي لوحة غلاف الديوان للفنان عماد أبو اشتيه كتبت أمينة بعد صدوره:(أنا فلسطين/ الفتاة الشابة الجميلة/ التي تقف شامخة بين الغيوم والدخان وغبار البيوت المهدومة/ أرادها أن تتلف نسيج ثوبي/ إلا أنني ما زلت بثوب بلادي أنا النسيج).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش