الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مثقفون يدعون لعقد مؤتمر عام لتدارس ومناقشة الواقع الثقافي في المملكة

تم نشره في الخميس 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

 العقبة – الدستور –
ابراهيم الفرايه ونادية الخضيرات
 
أجمع مشاركون في الحلقة الثانية من ندوات الدستور الثقافية التي عقدت في نادي الخليج الرياضي الثقافي.. على ضرورة عقد مؤتمر عام مطلع العام المقبل في العقبة لتدارس ومناقشة الواقع الثقافي في المملكة بشكل عام وفي العقبة بشكل خاص على اعتبار ان الثقافة تسير جنبا الى جنب مع السياحة ليشكلا معا جناحين متميزين لتكون العقبة البوابة السياحية والثقافية الاولى في المملكة بما تملكه من ارث ثقافي وتاريخي وحضاري قادر على النهوض بها مجددا لاسيما وأن الثقافة اصبحت في الوقت الحاضر أحد المحاور الهامة في التنمية الشاملة وعلى كافة المستويات معززين في الوقت ذاته فكرة انشاء تحالف ثقافي برعاية وزارة الثقافة لوضع المسارات المتكاملة والمستقبلية للنهوض بالثقافة وأدواتها بالعقبة الخاصة
وفي التفاصيل.. أكد الناشط الثقافي زكريا النوايسه أن هناك قصورا في تعميم الثقافة من كافة الجهات المعنية داعيا الى ضرورة التشبيك بين كافة الحالات والمجالات الثقافية مبديا استغرابه في الوقت ذاته من تعامل الكثير مع الثقافة كمغنم في المناسبات والمواقف
وأكد النوايسة أن الثقافة هم وتعب وليست ترفا مايعني ضرورة أن يكون هناك تقييم وتجذير للعمل الثقافي بشكل مؤسسي يمكن الهيئات الثقافية والقائمين عليها من اعداد برامج تليق بالعقبة بشكل خاص وتقدم منتجها الثقافي على أنه حالة متميزة في ظل فضولية السائح الاجنبي والعربي وحتى المحلي في شغفهم نحو الاطلاع على مكنونات الثقافة والتراث في المدينة الساحلية معتبرا أن عقد مؤتمر ثقافي في العقبة تشارك فيه النخب الثقافية على مستوى المملكة قد يكون بداية الطريق نحو اعادة الالق لهذا القطاع الذي يفوق في اهميته وعمقه كل القطاعات الاخرى جذبا ومتابعة وتسويقا للسائح والمواطن والزائر
 ودعا النوايسه إلى توطين الثقافة وتأصيلها من خلال إقامة المشاريع المستدامة وليس الأنشطة العابرة ، وتوثيق التراث وأرشفة مفردات الثقافة المعبرة ، والشروع في دعم المؤسسات الثقافية التي تعنى بصناعة الفرق والمسارح حتى يكون الموروث الثقافي منتجاً سياحياً
بدوره استهجن رئيس جمعية العقبة الثقافية م. عبدالرحمن البيومي اهمال الجميع لاسيما المؤسسات الكبيرة للثقافة وتركيزها على قطاعات اخرى كالسياحة والاقتصاد والبنى التحتية مشيرا الى عدم قدرة الهيئات الثقافية على استقطاب الموارد البشريه (الشباب ) للانخراط في العمل الثقافي وأن معظم الجمعيات تدار من الرؤوساء في كافة نشاطاتها ومشاريعها الثقافية بعيدا عن تفاعل الهيئات العامة ومشاركتها
وقال البيومي أن عقد مؤتمر عام للثقافة في العقبة قد يكون دافعا لكافة الجهات الرسمية على وضع القطاع الثقافي ضمن أولوياته في الاهتمام والدعم والرعاية في ظل ايمان الجميع أن الثقافة وأدواتها هي المسوق الاول لأي مكان أو نهضة
وقال رئيس جمعية واحة الفكر والادب الشاعر شوكت البطوش نحن نمارس الحالة الثقافية وكأننا في دور الطفولة بالنسبة للمحافظات الاخرى لافتا أن العقبة الخاصة تضع يدها على العمل الثقافي دون وجود أشخاص قادرين على تقييم الحالة الثقافية
واكد البطوش أن هناك حالة من عدم الثقة بالجمعيات الثقافية للقيام بالعمل الثقافي مطالبا وزارة الثقافة أن تسند للاذرع الثقافية وهي الجمعيات والاندية الثقافية جزءا من العمل الثقافي لتتفاعل مع جمهورها الداخلي والخارجي
من جانبه أكد رئيس جمعية أيله علي كريشان أنه يوجد في العقبة تسع جمعيات ثقافية حازت على 30% من مشاريع الثقافة خلال العام الماضي مشيرا ان هناك نشاطا ثقافيا ذاتيا وتطوعيا يعتمد على الجهود الذاتيه لمتطوعي هذه الجمعيات في انعاش الحركة الثقافية مستغربا في الوقت ذاته عدم حصول العقبة على أي مشروع ثقافي حاليا في مدينة الثقافة الحالية مدينة المفرق
وقال كريشان هناك العديد من الهيئات الثقافية لكن اغلبها ليس له دور ملحوظ في النشاط الثقافي والسبب هو غياب الموارد المالية فالعمل الثقافي أولا وأخيرا يحتاج إلى تكلفة مالية وفي غياب هذه الموارد فان العمل يظل ناقصا ومحدود التأثير مؤكدا أن المؤسسات الرسمية والشعبية في العقبة تتحمل جزءا كبيرا من الإرهاصات التي تشهدها الحياة الثقافية في العقبة بسبب انعدام الدعم المادي لهذه الهيئات
وقال الناشط الثقافي احمد القيسي انه لايجوز اطلاقا فصل السياحة عن الثقافة؛ لأنه من الضروري أن يشعر ويتعرف كل الزائرين الى العقبة على حضارة وتاريخ وعادات وتقاليد المدينة الساحلية من خلال فرقها الشعبية وأدواتها الثقافية المختلفة ومسارحها الثقافية والحالة الثقافية فيها برمتها
وشدد القيسي على اهمية تنظيم وعقد المؤتمر الثقافي في العقبة بسبب بعد المدينة الساحلية عن العاصمة وبالتالي يساهم هذا المؤتمر في وضع النقاط على الحروف لاعداد برنامج ثقافي يليق بالعقبة ويقدمها كوجهة سياحية لكل العالم بعيدا عن تجيير الثقافة لصالح اشخاص او فزعات هنا وهناك لاتغني ولاتسمن من جوع
الى ذلك أكد كل من المحامي يزيد عوجان ومحمود حمادة من نادي الندوة الثقافي وخالد المنزلاوي وفراس البرديني ومحمد قاسم من نادي الخليج الثقافي الرياضي والفنان بسام المجالي .. على ضرورة عقد مؤتمر ثقافي في العقبة لمناقشة الواقع الثقافي وتدارس المنهج الثقافي بشكل عام والفوائد المتحققة من خلال تحالف او رابطة تجمع كل المهتمين اضافة الى الانفتاح على الشباب وعدم حصر الثقافة في الجمعيات والهيئات الثقافية حتى نشجع الجيل الجديد على الانخراط في الحالة الثقافية والدفع بها الى الامام
من جانبه قال مدير ثقافة العقبة طارق البدور إن الثقافة هم وطني لكن للاسف ان الكثير من المتعاطيين معها من جمهور وهيئات عامة مازالوا غير مستوعبين ومتفاعلين مع ادارة العمل الثقافي مشيرا الى دور وزارة الثقافة في تقديم كافة اشكال الدعم والمشورة والرعاية لكافة المجالات الثقافية في العقبة او خارجها شريطة توفر البرامج الهادفة التي تقدم الفائدة للمواطن والمشارك .
الى ذلك أجمع المشاركون على أن وجود مركز ثقافي متكامل في العقبة يشكل البيت الثقافي الآمن والمحفز للابداع الثقافي وان عدم وجود هذا المركز اسوة بالمحافظات الاخرى ساهم الى حد ما في تشتيت التشبيك الثقافي للحالات الثقافية العالية المستوى مطالبين وزارة الثقافة والجهات المعنية في العقبة أن تاخذ هذا الامر على محمل الجد للنهوض بالثقافة وأهلها ولتكون العقبة في الاعوام المقبلة منارة ثقافية وشعلة مستمرة في العمل الثقافي تجذب الجميع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش