الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عشيقتي لا زوجتي!

حلمي الأسمر

الجمعة 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.
عدد المقالات: 2514


-1-
قرأت مرة أن رجلا تزوج بامرأتين وأنجب أولادا منهما في إحدى الدول التي تمنع التعدد، وفي يوم من الأيام كشف أمره فرفع إلى القضاء، فاحتال الرجل على القاضي بحيلة، سأله القاضي عن زوجته الثانية، قال: هل فلانة هذه زوجتك وهؤلاء الأولاد هم أولادك منها؟ فرد الرجل: لا هذه المرأة هي عشيقتي وهؤلاء أولادي من السفاح!
 فحكم القاضي عليه بالبراءة ولو أنه أجاب بالحقيقة لاعتبر مجرما ودخل السجن، أنظروا إلى ظلم البشر، الله أحل الزواج وهم يحرمونه ويقبلون بالزنا بديلا له.
-2-
في معظم دول العالم، يمنع القانون تعدد الزوجات، ويبيح تعدد العشيقات، وهناك الآن ظاهرة اسمها «الأم العزباء» التي تنجب سفاحا، وربما لا يُعرف من «الوالد» أو يُعرف ويتنكر، وهي ظاهرة غير مقتصرة على بلاد الغرب، بل امتدت إلى كل البلاد تقريبا (في ماليزيا مثلا بلغ عدد الأمهات العازبات 3.4 مليون في عام 2000 ويضاف سنويا ما يقارب 650 ألف حالة، وتزداد المعدلات وتشكل خطرا اجتماعيا، بحيث سجل في إحدى ولايات ماليزيا وحدها من البالغ عددها ثلاث عشرة ولاية 45 ألف حالة! دراسة أمريكية قالت إن 47 في المائة من الأمهات في الولايات المتحدة الأمريكية غير متزوجات، دراسة أخرى قالت أن أكثر من 6 لكل 10 سيدات أمريكيات يلدن في عمر العشرينيات وغير متزوجات!)  والأم العزباء غالبا هي محط اهتمام وعناية من الدولة، وثمة عدد كبير من المشاهير المشتغلين في الفن، لم يعرفوا آباءهم، ومنهم مغني الراب فيفتي سنت، ومارلين مونرو، وغيرهما..
-3-
قصة تعدد الزوجات، وتشريعه قانونيا أو منعه في البلاد الإسلامية وغير الإسلامية، قصة قديمة وهي تأخذ أشكالا عدة من النقاش، يستثير الزوجات مهما كانت وجهته، وقلة من النساء من يبحن لأنفسهن إعلان «تأييد» التعدد، ومن تفعل من النساء ترميها بقية النساء بالجنون، ومن هذه القلة من أسسن جمعيات للحض على التعدد، وتسهيل سبله، ليس تطبيقا للشرع فقط، بل حلا لكثير من مشكلات النساء والمجتمع عموما، غير أن التعدد لم يزل حتى في كثير من البلاد الإسلامية مستنكَرا ومنبوذا، وثمة مجتمعات عربية «تعايشت!» إلى حد ما مع تعدد العشيقات، أكثر من تعدد الزوجات!
-4-
في دراسة شهيرة حول تأثير تعدد الزوجات على صحة الرجل، أجراها باحثون من جامعة شيفيلد في المملكة المتحدة أعلن عن نتائجها عام 2008، وشملت الرجال الذين تتجاوز أعمارهم ستين عاما في قرابة 190 دولة، تبين أن الرجال في المجتمعات التي تبيح التعدد عاشوا أطول بمعدل 12%، مقارنة بالمجتمعات التي كان تعدد الزوجات فيها غير مسموح. وأحد المقترحات لتفسير ذلك كان أن هؤلاء الرجال كانوا يحظون برعاية صحية أفضل من قبل زوجاتهم أو أبنائهم الكثر. بالمقابل أظهرت دراسة أجريت في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز أبحاث في جدة بالسعودية أن الرجال الذين عددوا الزوجات كانوا أكثر عرضة لمشاكل القلب بمعدل أربعة أضعاف!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش