الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ما بعد الاستشراق..» كتاب جديد للمفكر حميد دباشي

تم نشره في الخميس 13 آب / أغسطس 2015. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور
صدر حديثاً عن منشورات المتوسط كتاب «ما بعد الاستشراق – المعرفة والسلطة في زمن الإرهاب» للمفكر الإيراني حميد دباشي أستاذ الأدب المقارن في جامعة كولومبيا. ترجم الكتاب باسل عبد الله وراجعه ودققه حسام الدين محمد.
ويعتبر الكتاب واحد من أهم الكتب التي تواصل في موضوعة الاستشراق لأن حميد دباشي، صديق وزميل إدوارد سعيد، أراد أن يكمل ما بدأه زميله في كتابه الأهم الاستشراق. وإذا ما كانت وجهات نظر إدوارد سعيد في «الاستشراق» تقطَعُ شوطاً طويلاً في شرح شروط الهيمنة والتمثيل منذ الحقبة الكولونيالية الكلاسيكية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وصولاً إلى الزمن الذي كتب فيه دراسته البارزة تلك في أواسط السبعينيات؛ وعلى الرغم من أن العديد من وجهات نظره ما زالت سارية المفعول، إلا أن ملاحظات سعيد بحاجة إلى التحديث وإعادة التعيين عندما يتعلق الأمر بالأحداث التي أدّت إلى مُتلازمة مرحلة ما بعد الحادي عشر من سبتمبر. ليس هذا من باب التشكيك في أهمية «الاستشراق» ولكن من أجل تقديم نظرة من زاوية مختلفة نحو أعمال سعيد.
ويأتي في مقدمة الكتاب «يُعتبر هذا الكتاب سجلاً متيناً لتأملات حميد دباشي على مدى سنوات عديدة في مسألة السلطة والقوة المؤهِّلة للتمثيل. مَن في مقدوره أن يُمثِّل من، وبأيّ سلطة؟عندما أخذَت الآلة العسكرية الأقوى في تاريخ البشرية، الولايات المتحدة الأميركية، زمام المبادرة على نحوٍ فعلي وانخرطت عميقاً في أفغانستان والعراق، أصبح الحديث موسعاً بشأن أفعال التمثيل العسكرية هذه والتي باتت أكثر تجذُّراً من حيث ادعائها بأنها مفوّضة على الصعيدين القياسي والأخلاقي.
لا يُمثّل كتاب دباشي  نقداً للتمثيل الكولونيالي، بقدر ما يتحدّث عن آداب المقاومة وأنماطها والتصدّي لهذا التمثيل.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش