الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إنّي أمشي معي

كامل النصيرات

الأحد 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.
عدد المقالات: 876

أحاولُ أن أقيمَ حاجزاً بيني وبيني كي لا ألتقي بي ..فأنا خطيرٌ عليَّ ..لديّ أفكارٌ لو عرضتها عليَّ سأغويني و سألوّث مساحات عقلي البيضاء بها ..لذا أمنعني عنّي وأشدّ على يديّ في ذلك ..!
ففي تجربةٍ سابقة من تجارب كثيرة ؛ أقنعتني أن أمشي معي ..ووافقتُ فوراً عليّ..وقمتُ واصطحبتني ..ولم أتركني إلاّ في السجن..هناك تبرأتُ منّي بعد أن لطشتُني أربعين كفّاً و خمسين شلوطاً..!
لا أريد أن أمشكلني مجدداً ..فأنا لستُ حملي  ..ولا أقدر عليّ إن أفلتني من عقالي ..أظلّ أزنّ في أذني و ألحّ عليّ حتى أوافقني على ما عندي من أفكار أدعي بأنها تناسبني و أستطيع أن أنفذها معي ..! ولكنني و للصراحة أكثر  ومن كثرة ما ورّطتني بتُ مقتنعاً بأنني( مش قدّي ) ..!
ولكنني ؛ حين أرى الحكومات ..أضطرّ لأن أبوّسني وأضطرُ لأن أضغط عليّ كي أوافقني على قضاء الله وقدره ..دائماً أدعوني للصبر..وأضرب أمثلة لي عن نهايات (الحلقات إذا ما استحكمت) وأن الفرج مهما غاب أو ابتعد فإنني سأره ذات يوم ..وعاهدتني أن أتصل بي عندما أرى غباره في أي مكان وأن أساعدني في الحضور سريعاً وأمشي معي للسلام عليه..!
هذه بارقة الأمل الوحيدة ..بعيداً عن الحكومات و هروباً من كل مسؤوليها  ..لذا ..كلّما تركتني أعادود الاتصال بي ..أزنّ ثانيةً على أذني حتى أقنعني بأن أمشي معي ..رغم كل هزائمي التي لا تنتهي ..
صحيحٌ إنني أحاول أن أقيم حاجزاً بيني وبيني كما قلتُ لكم من البداية ..لكنني سرعان ما أهده وأهدني ..وأورطني وأمشكلني و حين أتعب وأجلس أرضاً ..أمسكني و أجرني لأواصل الطريق وأمشي معي حتى لو كنتُ لا أحكي معي ولا أحبني ولا أطيقني ولا أثق بي ..لأنني لا أتنازل عنّي وسأبقى معي..!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش