الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيران تنشئ قاعدة عسكرية جنوبي دمشق

تم نشره في الأحد 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً


عواصم - أفادت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» بأن إيران تقوم بإنشاء قاعدة عسكرية ضخمة دائمة جنوبي العاصمة السورية دمشق.
ونشر موقع «بي بي سي» صورا عبر الأقمار الصناعية، قالت إنها تبين أعمال بناء جرت في الفترة ما بين كانون الثاني وحتى تشرين الأول من العام الجاري، في موقع تابع للجيش السوري خارج منطقة الكسوة (14 كم جنوبي دمشق) وعلى بعد حوالي 50 كم من مرتفعات الجولان المحتلة.
وحسب الموقع، يظهر أكثر من 20 مبنى منخفضا، مرجحا بأنها ستستخدم لإيواء الجنود وتخزين المركبات، لكنه استدرك بالقول إنه لا يمكن تحديد أهداف القاعدة ولا تأكيد تواجد الجيش الإيراني فيها.
إلى ذلك، أكد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب، على استقلال وسيادة ووحدة أراضي وعلمانية سوريا، وشددا على عدم وجود حل عسكري للأزمة السورية. جاء ذلك في بيان مشترك صدر عن الرئيسين على هامش قمة آبيك في فيتنام.
وقالت الوثيقة: «وافق الرئيسان على أن التسوية النهائية للنزاع في سوريا، يجب أن تكون في إطار عملية جنيف، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254». وأشار بوتين وترامب إلى تصريح صدر مؤخرا عن الرئيس السوري بشار الأسد، أكد فيه الالتزام بعملية جنيف والإصلاح الدستوري والانتخابات وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي.
وأكد الرئيسيان الروسي والأمريكي، على: أن هذه الخطوات تفترض التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 بما في ذلك الإصلاح الدستوري وإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت مراقبة الأمم المتحدة، مع مراعاة أعلى المقاييس الدولية في مجال الشفافية والمساءلة ومنح جميع السوريين، بمن فيهم من في الشتات، الحق في المشاركة فيها.
ودعا الرئيسان كافة الأطراف السورية إلى المشاركة الفعالة في عملية جنيف السياسة، ودعم الجهود الهادفة لتحقيق نجاحها.
وكان دميتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي قد أعلن أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب وافقا، خلال تواصل قصير على هامش قمة آبيك، على بيان مشترك حول سوريا. وقال أمس السبت إنه تم إعداد الوثيقة من قبل خبراء البلدين، ومن ثم جرى تنسيقها بين وزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف، والولايات المتحدة ريكس تيلرسون. ونوه بيسكوف بأنه تم تحضير البيان خصيصا لاجتماع الزعيمين الروسي والأمريكي في دانانغ بفيتنام.
وفي وقت سابق أمس، أعلن مصدر في الوفد الروسي، أنه تم عقد اجتماع بين لافروف وتيلرسون دون أن يكشف أية تفاصيل. وبعد فترة من الوقت، تحدث الرئيسان الروسي والأمريكي لفترة وجيزة قبل مراسم تصوير القادة في قمة آبيك. وتحدثا كذلك عندما كانا في الطريق إلى مراسم تصوير القادة.
وأعلن جيش الاحتلال الإٍسرائيلي، أمس عن إسقاطه طائرة اقتربت من الحدود في هضبة الجولان. وقال الناطق باسم الجيش، أفيخاي أدرعي، عبر حسابه الرسمي على «تويتر»: «قطعة جوية دون طيار اقتربت الى الحدود في هضبة الجولان، حيث تم اعتراضها من قبل منظومة باتريوت». ولم يوضح الناطق العسكري هوية الطائرة التي جرى اعتراضها.
في سياق آخر، دعت وزارة الخارجية الروسية، للنظر بجدية في استنتاجات الخبراء الروس حول حادثة خان شيخون، مؤكدة أنها موضوعية خلافاً لما جاء في تقرير بعثة التحقيق في استخدام الكيميائي بسوريا.
وقالت الخارجية الروسية، في بيان لها، أمس السبت «إن موسكو تعتبر تصريحات رئيس بعثة التحقيق في استخدام الكيميائي بسوريا غير مقبولة إذ أن روسيا لم تحاول فرض استنتاجاتها على البعثة». وأضافت الوزارة، أن «استنتاجات تقرير بعثة التحقيق في استخدام الكيميائي بسوريا حول مسؤولية دمشق المزعومة عن استخدام السارين لا أساس لها.
وكان لجنة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، أكدت، أنه تم استخدام غاز السارين خلال الهجوم الكيميائي على بلدة خان شيخون السورية. وكشفت أن هجوم خان شيخون تم جراء قصف جوي ولم يكن بقصف بري مجاور، إلا أنه لم يتم التأكد من أن الطائرات التي قصفت البلدة أقلعت من مطار الشعيرات أم لا.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش