الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إجراءات قانونية قاسية بحق كاظم الساهر ووعد

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً


على ما يبدو، انتقلت الخلافات السياسية ما بين الرباعي العربي وقطر إلى مجال الفن أيضا؛ إذ تسبّب إحياء كل من النجمين وعد السعودية وكاظم الساهر لإحدى الحفلات الخاصّة في قطر بموجة غضب عارمةٍ من قبل الجمهور الخليجي والسعودي الذي طالب باتّخاذ إجراءات قانونية قاسية بحقهما.
انتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يُظهر كلا من النّجمين وعد السعودية وكاظم الساهر وهما يغنيان في إحدى حفلات الأعراس في قطر. وعلى إثر الخلافات السياسية والعلاقات المنقطعة ما بين الدولتين، شنّ الجمهور الخليجي هجومه على النّجمة السّعودية باعتبار أنّها خالفت تحذيرات المملكة العربية السعودية لرعاياها بعدم السّفر إلى هناك. هذا وأشارت بعض المصادر إلى أنّه سيتمّ اتّخاذ إجراءات قانونية من السلطات السعودية بحقّ الفنانة وعد بسبب مخالفتها للأنظمة بزيارتها لقطر لإحياء حفلٍ خاص.
وبعد الضّجة الكبيرة التي أثارتها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ردتّ الفنانة التي احتفلت منذ مدّة بعيد العلم الإماراتي ببيانٍ جاء فيه: «ديرتي الغالية أنا آخر مواطنة تعمل شيء مخالف للوطن، ولكن بعد توقف لفترة من العمل، رحت بصفة شخصية لإحياء عرس بقطر بعد اتصالي بوزارة الداخلية وإخبارهم بالتفاصيل، وعاودوا الاتصال وقالو لي تقدري تروحي وعندي الوقت والتاريخ... وأضافت:»أنا أم ولي مسؤوليات أنا اعتذر على تصرفي، والأهم والمهم محد يشكك بوطنيتي؛ لأني ولدت سعودية وأموت سعودية». وقد أثار بيان وعد ردود فعل متضاربة بين الروّاد الذين علّقوا على الشكل الآتي: «عند الفلوس تضعف النفوس سحبت على الوطنية الخاينه»، «ماسوت شي غلط بالنهايه هي ام ولها مسؤليات فعلا وهذي طريقة عيشها واللي موعاجبهم خل يتبرعون لها ويدفعون لها وترى ماراحت اسرائيل راحت عند اخوه واشقاء ولو كان الوضع السياسي متوتر اتركوا الخلافات بين الكبار المواطنين مالهم ذنب والله يصلح النفوس مايجوز احد يشكك ويدخل في النيات اتقوا الله في انفسكم ولو اني ضد الغناء والعيش عليه»...
من جهته، وكما يبدو، لم يسلم قيصر الغناء العربي من العقوبات؛ إذ أفادت بعض المصادر إلى أنّه قد تمّ إلغاء حفلتيه في كل من جدّة والرّياض؛ الأمر الذي أثار أيضاً ردود فعل متضاربة بين مؤيّدين ومنقدين لمثل هذه الإجراءات. يُذكر أنّ النّجم العراقي سيطلّ على جمهوره ومتابعيه في الموسم الثاني من برنامج «ذا فويس كيدز» إلى جانب كل من الفنانة اللبنانية نانسي عجرم والفنان المصري تامر حسني وستُعرض أولى حلقاته بعد عدّة أشهر، وبالتحديد في التاسع من شهر اذار 2018.

حقيقة سحب الجنسية
الإماراتية من أحلام
يبدو أنّ نهاية العام 2017 لن تكون من مصلحة احلام الشامسي ولا تريد أن ترتد بالخير عليها، ويبدو أنّ الأيام الباقية منها لن تحمل في طيّاتها إلّا المشاكل لها والأخبار التي من شأنها أن تطيح بها وأن تؤثّر على اسمها ومكانتها وصيتها، إنّها احلام التي وبعد أن خضّت الجمهور العربي بأسره بخبر استبعادها من «ذا فويس 4» واستبدالها بـنوال الكويتيه ها هي اليوم تواجه مشكلة أخطر لربّما تتعلّق بسحب الجنسية الإماراتية منها بسبب زلّةٍ يبدو أنّها ارتكبتها في إحدى الحفلات الأخيرة التي أحيتها.
هل قصدت وتعمّدت الوقوع في هذا الفخ أم أنّها لم تتنبّه إلى المسألة ككل؟ هو السؤال الذي من واجبنا اليوم أن نطرحه أمام الفيديو المسرّب لها الذي تطل فيه وهي تغنّي في إحدى السهرات إحدى القصائد العائدة إلى الشيخ تميم المعروفة بعنوان «خيال العليا واسدنا تميم»، محوّرةً الكلام بنفسها ومستخدمةً عبارة «تميم النبي» عوضاً عن «تميم الأبي» الأمر الذي سارع الروّاد إلى التنديد به واستنكاره باعتباره إهانة للديانة الإسلامية وخطأ شخصي منها في نسب صفة «النبي» إلى تميم، هؤلاء الذين لم يتردّدوا في إرفاق حجّتهم بكلمات الأغنية الأصلية لتبرير موقفهم الحازم من احلام ومن غلطتها هذه.
إذاً وقف البعض ضدّها وأكّد أنّها غيّرت كلمات القصيدة وأنّها لا تستحق في النهاية سوى عقوبة سحب الجنسية الإماراتية منها، في ما البعض الآخر فحاول الدفاع عنها ومساندتها من خلال التأكيد أنّها لم تقل أبداً «تميم النبي» كما سمع البعض مع التنويه بأنّ الجميع يحاول في هذه الآونة وضع العصي في الدواليب بخاصة بعد أزمتها الأخيرة ورفضها المشاركة في أغنية «قولوا لقطر»، هؤلاء الذين ظلّوا مصرّين على أنّ نجمتهم الغالية التي تحضّر لعملٍ جديدٍ قريباً لم ترتكب أي زلّة وأي هفوة من أي نوعٍ كانتا.
هذا وقام البعض في السياق نفسه بالتذكير بحادثةٍ حصلت بين صاحبة أغنية «يلازمني خيالك» وراغب علامة أثناء مشاركتهما في برنامج «عرب ايدول» كأعضاء في لجنة التحكيم، إذ في مرّةٍ من المرّات حصل سوء تفاهم بين النجمين حين أخذ راغب يشيد بالسيدة فيروز مشيراً إلى أنّ الله لن يخلق مثلها أبداً لترد عليه حينها صاحبة الشأن بثقةٍ معارضةً ما يقوله معارضة تامّة ومطلقة، أحداث حصلت في الماضي يحاول البعض بين الحين والآخر على ما يبدو ذكرها من جديد للنيل من النجمة الإماراتية التي لا ندري ما إذا ستخسر بالفعل جنسيّتها كما يقولون أم أنّها ستدافع عن نفسها وعن أصولها وجذورها وهويّتها.وكالات.

ماذا قال الطب النفسي عن شيرين ؟
أثارت سخرية شيرين عبدالوهاب من النيل أثناء إحيائها حفلا بالعاصمة اللبنانية «بيروت» على خشبة المسرح، ضجة كبيرة وغضب الجمهور المصري، بعد طلب فتاة منها أن تغني «مشربتش من نيلها» لترد عليها شيرين «هيجيلك بلهارسيا.. إشربي إيفان أحسن»، وهذه ليست المرة الأولى التي تخطئ فيها شيرين أمام الجمهور، فسبق وسخرت من رموز كبيرة.
وحللت الدكتورة هالة حماد، استشاري الطب النفسي، شخصية شيرين وردود فعلها قائلة: «هي شخصية اندفاعية، قالت كلاما غير مقبول وتحتاج الى احد يقعد معها ويعلمها كيفية التحكم فيما تقوله، يجب أن تفكر قبل أن تتكلم؛ لأنها جرحت الشعب المصري كله».
وأضافت حماد، أنها لا تتخيل أن المطربة شيرين فعلت ذلك عن قصد التجريح في مصر؛ لأنها إنسانة ذكية «والدليل نجاحها، لا يوجد أحد ينجح وهو غبي، لكن كما تقولين النكتة هاجمتها، واندفعت من أجل الهزار، وهذه حاجة أحيانا تكون جزءا من شخصية بعض الناس الاندفاعية».
وتابعت أن شيرين لديها تلقائية كبيرة وتتعامل وكأنها تجلس مع أحد أصدقائها غير مسلط عليهما الأضواء « من الممكن أي شخص يجلس مع صاحبه يقول مثل ما قالت ولا احد يعلق، لكنها قالت ذلك وهي تقف على المسرح، وهي بذلك تمثل مصر لذا يكون هذا الكلام غير مقبول، وهذا ليس مرضا نفسيا».
ووصفت الاستشارية النفسية شيرين قائلة: «هي ليست إنسانة شريرة بل هي انسانة طيبة لكنها اندفعت متخيلة انها نكتة او هزار غير محسوب؛ وكانت بذلك متسرعة ومتخيلة إن هذه نكتة لكن دون أن تدري جرحت مصر، مع أن أغنيتها فخر لمصر».واستكملت حديثها أن «كل ما تحتاجه شيرين شخصيا، ربما يكون متخصص تنمية بشرية، يدربها على اختيار الكلام والتفكير قبل الحديث، مجرد مهارة يجب اكتسابها».
فيما حلل الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، تصرفات المطربة شيرين قائلا: «ما تفعله يدل على شيء واحد، إن تنشئتها كانت خطأ، وسلوكها لا يدل على أي أصل أو محبة للبلد، حتى لو كان «هزارا»، لا يوجد هزار في هذه الأمور».
ووصف فرويز سخريتها من وطنها أو رموز بلدها، قائلا: « لا يوجد لديها ولاء ولا انتماء لهذا المكان، وهي ذات نفسية معقدة، وتكره مصر لا شعوريا يظهر ذلك بصورة لا شعورية من خلال المزاح وغيره «.
ويرى فرويز أنها عندما غنت «ماشربتش من نيلها» كان بسبب أن المؤلف أعطاها الأغنية، لكن عندما جاء لها موقف غير مرتب أخطأت: « مثل هذه غير امينة على وطنها، فهي شخصية اندفاعية لا تستطيع السيطرة على نفسها ولا تخطط لما تقوله، فهي تقول بشكل اندفاعي وهذا غير مقبول ولو كان هزارا».مواقع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش