الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«العمل الإسلامي» يطالب باستمرار تقديم الأونروا لخدماتها للاجئين الفلسطينيين

تم نشره في الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2015. 03:00 مـساءً

 عمان-الدستور-حمدان الحاج
بعث حزب جبهة العمل الإسلامي برسالة الى رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور حول التصريحات الصادرة من وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) المتعلقة بنيتها وقف التمويل للمدارس والمؤسسات التابعة لها.  
وقال الحزب في الرسالة: يتابع حزب جبهة العمل الإسلامي بكل اهتمام وتفصيل تداعيات التصريحات الصادرة من وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) المتعلقة بنيتها وقف التمويل للمدارس والمؤسسات التابعة لها، نظراً لما تعانيه من عجز في موازنتها، مبينا ان العجز المقدر بمائة مليون دولار، لا تتعدى نسبته  9% من موازنة الوكالة، التي تناهز المليار والمائة مليون دولار.
واوضح انه ليستشرف الأخطار المتوقعة على وطننا الحبيب واللاجئين المقيمين على أرضه جراء ذلك معتبرا انه محاولة فرض الأمر الواقع في التوطين، وإلغاء حق اللاجئ في العودة الى أرضه ودياره، التي تم احتلالها، وإبعاده قسراً من الحياة فيها، والعيش في ربوعها .
وقال، اننا نضع بين أيديكم هذه القضية الهامة، ونثمن تصريحات نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم، بأن الوزارة لن تفتح أبوابها لطلاب الوكالة، كنوع من تحميل المجتمع الدولي، ووكالة الأونروا، مسؤولياتهم الكاملة لحل مشكلة التمويل، والاستمرار في تقديم الخدمات للطلاب وللعاملين في الوكالة  آملاً  منكم العمل الحثيث لتحقيق ذلك، بالتواصل مع المجتمع الدولي ومؤسساته المختلفة والدول المانحة.
كما ،وجه حزب جبهة العمل الإسلامي رسالة الى  الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بوساطة المنسق المقيم للأمم المتحدة في عمان قائلا إن حزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن، قال فيها انه يتابع باهتمام كبير التصريحات المتعلقة بنية وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) التخلي عن الرعاية التعليمية للطلاب والعاملين في المدارس التابعة لها، ومن بينها عدد كبير في الاردن، والتي بلغ عدد الطلاب الملتحقين بها ما يزيد عن مائة ألف طالب، وذلك بسبب عجز في موازنتها لا يتجاوز المائة مليون دولار، وهي نسبة لا تتجاوز 9% من موازنة الوكالة.
وقال ان الحزب يطالب باستمرار هذه المؤسسة الإنسانية بالقيام بدورها الموجه لرعاية اللاجئين الفلسطينيين الذين طردوا من أرضهم ظلماً وشردوا من أوطانهم قسراً.
والضغط على الدول المانحة للوفاء بتعهداتها، وتقديم المخصصات الموعود بها لتغطية العجز المالي للوكالة، وبما يمكنها من الاستمرار بأداء دورها الإنساني .
وقال، إن اللاجئين قد تحملوا مرارة فقدان الوطن وظلم التغريب القسري، فهل يعقل أن يحرموا أيضاً من التعليم والرعاية الصحية، وان تكون الأمم المتحدة هي اليد التي تنفذ ذلك؟!.
واضاف، ان تخلي المجتمع الدولي عن مسؤولياته تجاه اللاجئين الفلسطينيين سيفتح الباب واسعا لمخاطر كبيرة ستترك أثرها على المنطقة بأسرها.
وأعرب عن  أمله في اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء هذه الأزمة الإنسانية، والانتصار للإنسان وحقه في العيش والتعليم والرعاية الصحية .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش