الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمانات أمريكية لتركيا بالتوقف عن تسليح أكراد سوريا

تم نشره في السبت 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 10:41 مـساءً

 عواصم - كشفت شبكة «سي إن إن» أمس السبت، عن وجود نحو ألفي جندي أمريكي أغلبهم من القوات الخاصة يتمركزون في سوريا، خلافا لما تعلنه واشنطن رسميا، إذ تقول إنهم 500 جندي فقط.
ونقلت الشبكة الأمريكية عن مسؤولين (لم تكشف عن هويتهم)» إن «إعلان عدد القوات الأمريكية كان بمثابة قضية بالغة الحساسية على مدار أشهر بسبب المخاوف الأمنية».
لكن في المقابل، أشاروا إلى «اعتزام وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الحديث بشكل معلن عن عدد القوات في سوريا خلال الأيام المقبلة».
وعزت «سي إن إن» إمكانية إفصاح واشنطن رسميا عن العدد الفعلي لقواتها في سوريا، إلى «نجاح المقاتلين المتحالفين مع الولايات المتحدة في سوريا في هزيمة تنظيم داعش، ورضوخا لضغوطات الكونغرس المطالبة بالتزام مبدأ الشفافية».
وجاء تقرير «سي إن إن» بالتزامن مع نشر البنتاغون تقريرا إحصائيا جديدا حول القوى العاملة على موقعها الإلكتروني، يوضح وجود ألف و547 جنديا أمريكيا في سوريا.
ومن جهته، صرح وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، أنه كان يعمل على سياسة «للاعتراف صراحة بالعدد التقريبي للقوات التي تم نشرها في سوريا، لكن دون تحديد غير مبرر له»، وفق المصدر.
وفي نيسان الماضي، أكدت واشنطن أن عدد قواتها في سوريا لا يزيد على 500 جندي، يتولون مهمة مساعدة شركائها في شمالي وشرقي سوريا في عمليات مكافحة تنظيم «داعش» الإرهابي.
إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، أن الرئيس رجب طيب إردوغان حصل، الجمعة، من نظيره الأميركي، دونالد ترامب، على ضمانات بأن واشنطن ستتوقف عن تزويد الفصائل الكردية في سورية بالسلاح.
وحسب الوزير التركي، فإن ترامب قدم هذه الضمانات خلال اتصال هاتفي أجراه، الجمعة، مع أردوغان. وقال تشاوش أوغلو في تصريح صحافي إن ترامب «أعطى تعليمات واضحة جدا بوقف تسليم الأسلحة إلى وحدات حماية الشعب الكردي، وأكد بأن هذا الهراء كان يجب وقفه منذ وقت طويل».
وفي المقابل، فإن البيت الأبيض قد أكد، في بيان، أن ترامب أبلغ نظيره التركي «بالتعديلات العالقة المتصلة بالدعم العسكري الذي نوفره لشركائنا على الأرض في سورية الآن وقد انتهت معركة الرقة، ونمضي نحو مرحلة إرساء الاستقرار لضمان عدم عودة تنظيم داعش».
يشار إلى أن الدعم الذي تقدمه واشنطن إلى وحدات حماية الشعب الكردية، في الحرب ضد تنظيم «داعش»، هو أبرز نقاط الخلاف مع أنقرة.من جهته، كتب الرئيس التركي على تويتر «أجريت الجمعة اتصالا هاتفيا مثمرا مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب».
ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء، أن الاتصال الهاتفي تركز على النزاع في سورية بعيد قمة سوتشي التي عقدت الأربعاء، وضمت إضافة إلى إردوغان نظيريه الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني.
وفي ختام هذه القمة الثلاثية، أعلن القادة الثلاثة اتفاقهم على عقد «مؤتمر حوار وطني سوري» يضم ممثلين عن النظام السوري وآخرين عن المعارضة لتحريك عملية السلام المتعثرة في سورية.
أخيرا، ولأول مرة، ولليوم الثاني على التوالي، تجددت الاشتباكات بين «الحزب الإسلامي التركستاني» و»أنصار التركستان» داخل مطار «أبو الظهور» العسكري وفي محيطه بريف محافظة إدلب الشرقي مع اقتراب معارك الجيش السوري من حدود المطار إلى مسافة 17 كيلو مترا قادما من جهة ريف حماة الشمالي الشرقي.
وذكرت مصادر إعلامية مقربة من الطرفين المتصارعين لموقع «الوطن أون لاين» أن المعارك بينهما لم يعرف سببها إلى أنه يرجح أن الخلاف نشأ عن طريقة مواجهة تقدم الجيش السوري العازم على تطهير المطار وتسلم زمام قيادة المعركة الفاصلة مع وقوف «جبهة النصرة» الإرهابية على الحياد من دون تمكنها من نزع فتيل الخلاف.
وأشارت المصادر الإعلامية إلى أن دخول «التركستاني» تزامن خلال الأيام الثلاثة الماضية على خط المعارك الدائرة بين الجيش السوري و»هيئة تحرير الشام»، واجهة «النصرة»، إلى جانب الأخيرة في محيط قرية المستريحة شمال شرق حماة حيث خسرت نحو 20 قرية لصالح تنظيم «داعش» الإرهابي الجمعة.
يذكر أن «أنصار التركستاني» جزء من «جند الأقصى» الذي حل نفسه بعد تصنيفه منظمة إرهابية لدى وزارة الخارجية الأمريكية وإثر خلافاته واقتتاله مع معظم الميليشيات في إدلب، وخصوصا «فيلق الشام» و»صقور الشام» و»حركة أحرار الشام الإسلامية»، وانقسم إلى ثلاث تجمعات انضم الأول إلى «فتح الشام» (النصرة) والثاني إلى «التركستاني» تحت مسمى «أنصار التركستاني» وسمى الثالث نفسه «لواء الأقصى» الذي لا زال يقاتل في ريف حماة الشمالي.
وكانت «النصرة» و»التركستاني» و»جند الأقصى» سيطروا في 7 أيلول 2015 على مطار أبو الظهور العسكري وارتكبوا جرائم حرب بحق الجنود السوريين ممن وقع في أسرهم. ومعروف عن الأخيرين احتوائهم على أعداد كبيرة من الانتحاريين ساهموا في السيطرة على المطار وجسر الشغور وأجزاء من ريف حماة الشمالي وريف حلب الجنوبي مثل بلدتي خان طومان والعيس.
ويشن الجيش السوري معركة السيطرة على «أبو الظهور» العسكري من محور ريف حماة الشمالي الشرقي، ويجهز عديده وعتاده لفتح محوري ريف حلب الجنوبي والجنوبي الشرقي باتجاه المطار وفق مقررات مفاوضات «أستانا 6» بضمانة روسية تركية إيرانية مقابل نشر تلك الدول نقاط مراقبة في ادلب حيث نشرت تركيا 12 نقطة معظمها في محيط قلعة سمعان ومدينة دارة عزة على خطوط تماس سيطرة وحدات «حماية الشعب»، ذات الأغلبية الكردية، في منطقة عفرين.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش