الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجار شارع الهاشمي وسط البلد يطالبون أمانة عمان تنفيذ وعودها

تم نشره في الأحد 3 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

 الدستور - محمود كريشان
تمسك تجار شارع الهاشمي وسط البلد بمطالبهم بإعادة بعض خطوط الباصات والسرفيس للعمل في مجمع رغدان السياحي مشيرين الى ان ذلك من شأنه ان يعيد الحياة للحركة الاقتصادية في كافة شارع الهاشمي بصورة خاصة وفي معظم مناطق قاع المدينة بصورة عامة.
وأشاروا في بيان حصلت «الدستور» على نسخة منه الى انهم لا يزالون ينتظرون وعود امانة عمان الكبرى المتكررة بحل قضاياهم والاستجابة لها لما يخدم الحركة التجارية في هذا الشارع الذي لجأ عدد كبير من تجاره الى إغلاق محالهم بسبب الركود الاقتصادي الذي تسبب به في الدرجة الاولى عدم تفعيل مجمع رغدان السياحي الذي هو الآن متوقف عن العمل تماما.
وبين التجار إن إعادة المجمع الى مكانه القديم بمحاذاة الساحة الهاشمية تعد مطلبا قانونيا؛ كون الاتفاق الذي وقعته امانة عمان الكبرى مع الشركة اليابانية المانحة وكالة جايكا تضمن ألا يكون المجمع سياحيا، وأن الأمانة وفور بدء تنفيذ المشروع أكدت أن المجمع سيعود من المحطة الى مكانه القديم في شارع الهاشمي فور إنجاز المجمع الجديد الذي هو منذ سنوات مكتمل ولا يستفيد منه أحد على الاطلاق.
اصل التسمية
ويذكر ان شارع الهاشمي من اقدم شوارع العاصمة.. ويمتد ما بين الجامع الحسيني وحتى بوابة القصور الملكية ومنها قصر رغدان العامر، وهذا الشارع طريق الذاهبين لزيارة اهم المعالم الاثرية من مثل المدرج الروماني ، وايضا الساحة العمانية الحديثة، الساحة الهاشمية والعديد من الأدراج الحجرية التراثية الصاعدة إلى احياء الشابسوغ، والقلعة الأثرية قلعة عمان التي تشمخ فوق هذا الشارع. أصل التسمية بداية.. فإن المعلومات تشير الى ان اسم هذا شارع الهاشمي جاء تيمنا بالمغفور له بإذن الله الأمير الهاشمي عبد الله الأول ابن الحسين مؤسس الدولة الأردنية الحديثة منذ العام 1921 حيث انه وعند قدومه من الحجاز واستقراره في الأردن واتخاذه عمان عاصمة للإمارة كان قد استقر في ديوانه الأميري في مبنى يقع بجانب شارع الهاشمي، والذي كان يقع قبالة ساحة المدرج الروماني بجانب فندق فيلادلفيا والمدرسة العسبلية الشهيرة انذاك.
سكان الشارع
في هذا الشارع العريق كان هناك عدد كبير من السكان وهم من العائلات العمانية العريقة مثل عئلات ماضي و منكو والكردي وشقير والحلبي وادلبي وابو رصاع والحموي وعائلات شركسية عديدة، بالاضافة لعدد من الشخصيات السياسية والاقتصادية المهمة مثل الحاج حمدي الطباع وصبري الطباع وحمدي منكو ومنزل ناجي ابونوار واللواء المتقاعد مخابرات عامة السفير في الخارجية فيما بعد عبدالاله الكردي والذي تولى ايضا منصب رئيس ديوان المظالم، ومنزل مدير البرق واللاسلكي البريد المركزي المرحوم عبدالعزيز ماضي والد الدكتور احمد ماضي والفنان القدير مالك ماضي ووهيب وعامر ووليد.
أُم العمانيين..
كما وانه من أشهر من سكن في هذا الشارع الحاجة المرحومة أنيسة شقير كانت تُلقب بِـ»أُم العمانيين» باعتبارها أول قابلة قانونية تولد النساء في عمان على الاطلاق، والتي زاولت عملها منذ العام 1929 وحتى العام 1975 كان قد وُلد على يديها المئات الذين منهم عندما كبروا أصبحوا في مراكز رسمية وحكومية وعشائرية مرموقة، ومنهم مع حفظ الألقاب نذكر: زيد الرفاعي، حمدي الطباع وبعض إخوته، وبعض أبناء هزاع المجالي، وأبناء الشيخ ماجد العدوان وابناء الشيخ مثقال الفايز واخرين.
أطباء ومعالم
أيضاً كان في شارع الهاشمي العديد من عيادات الأطباء: موفق خزني كاتبي وعادل ملحم والبلبيسي، وبشير البسطامي ووليد الدباغ، وجميل التوتنجي، بالاضافة الى الدكتور شوكت الساطي الطبيب الخاص للملك المؤسس عبد الله الأول بن الحسين طيب الله ثراه. كذلك كان يوجد في هذا الشارع شركة الكهرباء الأردنية ومكتب رئاسة وكالة الغوث القريبان من جسر رغدان، ومصنع الكازوز واطفائية الدفاع المدني ومواقف السرفيس العمومية بجانب وبالقرب من مكتبة أمانة العاصمة والمدرج الروماني، فيما توجد حتى الان مكتبة امانة عمان بمبناها التراثي الجميل ومكتبة الشباب العريقة والتي تعمل حتى يومنا هذا.
اذاً.. الشارع جدير باهتمام امانة عمان والتي يجب ان تسعى لاعادة الحياة لهذا الشارع الحيوي والذي يعتبر من اعرق شوارع العاصمة

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش